أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنس مصطفى - البَاصُ الأَخِير














المزيد.....

البَاصُ الأَخِير


أنس مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 6283 - 2019 / 7 / 7 - 00:11
المحور: الادب والفن
    


مارك ستراند-ترجمة أنس مصطفى

إنَّها عتمَةْ..
مَطَرٌ خَفِيفٌ يُبلِّلُ الطُّرُقاتْ.
لا شيءَ يتحرَّكُ في
متنزِّهِ لُوتَا..

يتدلَّى النَّخيلُ على العُشبِ المتلبِّدِ
والشُّجيراتُ الكثيفةُ،
المحزومةُ في رُزُمٍ
تتلاطمُ بجوارِ الأَرصفةْ.
العالمُ بعيدُ المنَالْ.

أشباحُ السَّابحينَ تنهضُ ببطءٍ من الزَّبدْ،
وتنعطفُ عَالياً في الرَّزَازْ.
يمشونَ على الشَّاطئِ
وأَعيُنهم تتَّقِدُ كالنُّجومْ.
وريو تنامْ:
البحرُ حُلمٌ


فيهِ تموتُ وتولدُ مِنْ جديدْ.

البَاصُ يُسرِعْ
غيمةٌ بنفسجيَّةٌ تتبدَّى في استِفَاقَتِهَا.
تبدأُ سَاقَايَ في الارتعاشْ.

رئتايَ تمتلئانِ بالبُخارْ.
عرقٌ يغطِّي وجهيْ،
ويسَّاقطُ على صَدريْ.
عُنقي وكتِفَايَ تُؤْلِمانِيْ.

لستُ متأكِّداً حتَّى مِنْ يقظتيْ
أُمسِكُ بالحافَّةِ السَّاخنةِ للمِقعَدْ.

يبتسمُ السَّائِقْ.
بِنطَالهُ مرفوعٌ فوقَ ركبتيهْ،
ربلَتَاهُ العاريتانِ تلمعانِ في الحَرّ.



امرأةٌ تُحَاولُ تعزيتيْ،
تضعُ يدَها تحتَ قميصيْ،
وتكتبُ أسماءَ أزهارٍ عَلى ظهريْ.

تنُّورتها سودَاءَ،
وعلى ركبتيهَا رسمٌ لجمجمةٍ صغيرةٍ وعظامٍ متصالبةْ.
هناكَ حديقةٌ في عينيها،
حيثُ صفوفٌ مِنْ شواهدَ بيضاءَ شاحبةٍ
تزحمُ الهواءْ.
وأناسٌ يقفونَ ملوِّحينَ بالوَدَاعْ.

أُحِسُّ كأنِّي هُنَاكْ.
المرأةُ تهمسُ عبرَ أسنانها،
وتضعُ شفتيها على خدِّيْ.
يلتفتُ السَّائقْ.
عيناهُ مغلقتانْ،
ويمشِّطُ شعرهُ للوراءْ.
يخبرنيْ أنْ أكُونَ شجاعاً.


أحسُّ بضرباتِ قلبي تخفتُ كلَّما تحدَّثْ.
تقبِّلني المرأةُ من جديدْ.
يصطكُّ فكُّها،
وأنفاسُها تلتصقُ بعنقي مثلَ غِشَاوةْ.

ألتفتُ نحوَ الزُّجاجِ المشروخِ للنَّافذةْ
مُبلَّلاً بالمطَرْ.
تُرىْ أينَ كُنتْ؟
ألتفتُ صوبَ ريو،
لم يعدْ شيءٌ مثلما كانْ.

المسيحُ الذي كان واقفاً
في بركةٍ من أنوارِ المصابيحِ،
عالياً على ربوتهِ
توارَى عن الأبصَارْ.

الخليجُ أسودْ.
والمدينةُ السَّوداءُ تغرقُ في ضريحها،
ولنْ أعودَ ثانيةً..
..
..


ترجمة: أنس مصطفى
مراجعة لغوية: محمد النَّحاس
..
..



#أنس_مصطفى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إشراقُ شَمْسٍ أميركيّة
- نُبذَةٌ عنْ تَحقِيقٍ وُجُوِديّ
- عراءات
- مطرٌ على فاطمة
- أوبهر
- الجميلةُ كعبورٍ لا يصلُ إلى نفْسِه
- ما الذي كانَ على الأبيضِ قَوله
- سبُّورةُ الليل


المزيد.....




- “جميع ترددات قنوات النايل سات 2024” أفلام ومسلسلات وبرامج ور ...
- فنانة لبنانية شهيرة تتبرع بفساتينها من أجل فقراء مصر
- بجودة عالية الدقة: تردد قناة روتانا سينما 2024 Rotana Cinema ...
- NEW تردد قناة بطوط للأطفال 2024 العارضة لأحدث أفلام ديزنى ال ...
- فيلم -حرب أهلية- يواصل تصدّر شباك التذاكر الأميركي ويحقق 11 ...
- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46
- أفاعي إلياس أبو شبكة وأزهار بودلير


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنس مصطفى - البَاصُ الأَخِير