أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - أحمد فاضل المعموري - الحشد الشعبي ( وجهة نظر دستورية )














المزيد.....

الحشد الشعبي ( وجهة نظر دستورية )


أحمد فاضل المعموري
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 6278 - 2019 / 7 / 2 - 01:06
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


الحشد الشعبي كان ثمرة فتوى المرجعية الدينية والسيد علي السيستاني بتاريخ 13 / 6 / 2014 اطلقت الفتوى تحت مسمى ( الجهاد الكفائي ) والتي كانت فتوى ونظرية طاعة للدفاع عن المدن التي سقطت بيد داعش بتهديد مصالح كل العراقيين , كانت مهمة جهادية للحشد الشعبي التي حررت الارض مع باقي القوى الامنية التي احتلها التنظيم الارهابي باسم الدولة الاسلامية تحت مسمى دولة الخلافة الاسلامية في العراق والشام تم اختصارها بكلمة ( داعش ). كانت من اجل حفظ مصالح العراقيين في الوطن كجانب شرعي وأجب وطني .
لو أخذناها من الجانب الدستوري سوف نلاحظ في المادة ( 9 / ب ) ( يحظر تكوين مليشيات عسكرية خارج أطار القوات المسلحة ) وهذا يعني انه يتعارض مع تشكيل هذه القوات بشكل دائم أو مؤقت من فصائل منتظمة أو غير منتظمة , وتحت سياق خارج التنظيم القانوني العسكري أو الامني , والتي تحتاج الى الامكانيات المالية والتنظيمية والانضباطية واشراف حكومي اذا لم تنظم وتدمج الى جانب القوات النظامية والتي تعتبر استقرار الدولة لحفظ كيانها ومقدراتها وحماية اراضيها من أي اعتداء خارجي , وهو في حاجة مستمرة لردع الاعداء وحفظ سيادته .
الحشد الشعبي ينتهي بانتهاء مهمته الجهادية والقضاء على داعش في كل انحاء العراق شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً وقد تحقق ذلك وسقطت دولة الخرافة بسقوط جامع النوري وانهزم المرتزقة من دول الجوار والدول التي سهلت دخولهم الى أرض العراق , ولو اخذنا المركز القانوني الذي نظم هيكلية المسار التنظيمي , هو قانون خاص بالحشد الشعبي بالرقم (40) لسنة 2016, وقد حددت بالمادة ثالثاً تتألف قوة الحشد الشعبي من مكونات الشعب العراقي بما يضمن تطبيق المادة ( 9) من الدستور العراقي وهذا معيب باعتباره يكرس مبدأ المحاصصة السياسية التي اوجدها الاحتلال الامريكي تحت مظلة التقسيم الطائفي والسياسي .
ومن منظور الحفاظ على ارواح وحياة المنظمين له وتحت أنظار السلطة التشريعية والقانونية للحكومة الاتحادية , ولكن هناك آراء من سياسيين تطالب الحكومة بدمج بعض من هذه القوات (الحشد الشعبي ) و( الحشد العشائري ) بمنظومة القوات المسلحة العسكرية وأنهاء سيطرة بعض القوى المتمردة على الالتزام بالأوامر والتعليمات الحكومية والخروج الى حدود وجغرافية دول تشكل انتهاك للتفاهمات الدولية بين امريكا وروسيا وتركيا وايران , كما حدث عند تعرض احد الفصائل في التنف السوري وتهديد بعض الفصائل المسلحة للمصالح الامريكية في العراق والمنطقة كما جاء على لسان الأمين العام احدى لفصائل . وهذا مما يمهد لبروز اشكالية السيطرة على البعض منها وهي عقائدياً شيعية وتنظيمياً يتبع الى دولة إقليمية .
نعتقد أن دمج التنظيمات المسلحة تحت راية العلم العراقي ومظلة القوات المسلحة سوف يسقط حجة تحجيم هذه الفصائل وتصفيتها بفرض عقوبات دولية , اذا لم تستجب للمطالب الاقليمية والدولية، واعتبارها جزء من القوات المسلحة لتحفظ وتصون المقدسات الوطنية على طول الحدود العراقية , وحتى لا يعطي مبرر لاستحداث قوات حشد نوعية على طول الحدود الاردنية والسورية العراقية تكون بديل عن القوات المسلحة العراقية .
اما اذا لم يستجب للمطالب العراقية والعربية والاقليمية سوف يصار الى لجوء تأسيس حشد موازي في المناطق الغربية لتهدئة المخاوف لدى القوى السياسية والشعبية في هذه المناطق واسقاط الوحدة العقائدية للمؤسسة العسكرية والجيش العراقي .



#أحمد_فاضل_المعموري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدور التاريخي لنقابة المحامين العراقيين واستغلال مكانتها ال ...
- الاحتجاج بالمقاطعة امتداد للحراك الشعبي
- المحكمة الاتحادية العليا تفسر القانون المخالف للمبدأ الدستور ...
- المحكمة الاتحادية العليا ترد دعوى إلغاء فقرات تمس بالضمانات ...
- رؤية (مقاطعون ) للانتخابات النيابية
- المصالحة الوطنية ألية المفهوم الاجتماعي والرفض السياسي
- الوضع القانوني لحزب العمال الكردستاني ( P. K . K. )
- ذكرى النكسة العراقية
- المنهاج السياسي في العراق هل يصمد ؟ امام دعوات الاغلبية السي ...
- أيران تتجاوز الخطوط الحمراء في الدبلوماسية الدولية تمهيداً ل ...
- دعوات تنظيف الدولة العراقية من يقودها
- الاصطفاف الرباعي وتأثيره على قواعد اللعبة السياسية في العراق
- خطاب الصدمة, الرئيس الامريكي: يعلن القدس عاصمة لإسرائيل
- حسم المعارك المؤجلة , بالنيابة ؟.
- نيوم .. مستقبل جديد لمنطقة شرق اوسط كبير بشراكة أوسع
- مبادرة الرئيس الامريكي دونالد ترامب رؤية أمريكية لأحلال السل ...
- أضواء نقدية على بيان مجلس نقابة المحامين العراقيين
- المركز القانوني لوكيل نقابة المحامين العراقيين عند زوال صفة ...
- أتحاد المحامين العرب .. الأعب القانوني في المعادلة السياسية
- مشروع قانون النقابات والاتحادات المهنية .. وجهة نظر قانونية


المزيد.....




- إعلام: تململ نواب في البرلمان الألماني من برودة المكاتب بسبب ...
- وول ستريت جورنال: المساعدات العسكرية لأوكرانيا تؤخر مبيعات أ ...
- خبيرة تغذية روسية تتحدث عن أسباب زيادة الوزن في الشتاء
- الوكالة الفضائية الأوروبية تخطط لتحقيق بعثة -إكزومارس- بالتع ...
- دراستان تكشفان عن أدوار -جديدة مفاجئة- لكل من النخاع الشوكي ...
- كرسي متحرك يمكنك أن تتحكم فيه بعقلك!
- الخبراء الروس يطورون تقنيات جديدة لصناعة الإلكترونيات
- صحيفة: البريطانيون أدركوا أن -الأسوأ آت- بسبب المساعدات الغر ...
- دراسة جديدة تتحدى الاعتقادات السابقة بشأن قدرة الكوليسترول - ...
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها /28 ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - أحمد فاضل المعموري - الحشد الشعبي ( وجهة نظر دستورية )