أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد صالح سلوم - لم لا تدفع المانيا النازية الجديدة سنتا لاباداتها الجماعية لشعب ناميبيا بينما تدفع تعويضات خرافية للحم المدافع الصهيونية في فلسطين المحتلة















المزيد.....

لم لا تدفع المانيا النازية الجديدة سنتا لاباداتها الجماعية لشعب ناميبيا بينما تدفع تعويضات خرافية للحم المدافع الصهيونية في فلسطين المحتلة


احمد صالح سلوم
شاعر و باحث في الشؤون الاقتصادية السياسية

(Ahmad Saloum)


الحوار المتمدن-العدد: 6276 - 2019 / 6 / 30 - 16:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"لا توفر اي رجل او اي امرأة او اي طفل ابيدهم جميعا"هذا ما طالب به امبراطور المانيا غيوم الثاني في اول ابادة في القرن العشرين في ناميبيا بعد ابادات الغزاة الاوروبيين لاراضي السكان الاصليين لامريكا وابادتهم..هذه كلمات الامبراطور الالماني حرفيا ..لا احد يتحدث عن ابادات الالمان قبل نازيتهم بل جميعهم يتحدثون عن ابادات اليهود التقدميين في المانيا وتسخيرها لخدمة تحويل اليهود كلحم مدافع للشركات الفوق قومية الالمانية وبرلمانهم النازي الجديد الذي يمنع اي استهداف لاسرائيل لأن مشروع المانيا الحالية لايختلف عن مشاريع هتلر وامبراطور المانيا غيوم الثاني هي استخدام اليهود كلحم مدافع لابادة الشعب السوري في ارض سورية الكبير وابادة شعب مصر الذي هو قطع ثلاثة ارباع الطريق لابادته بالافقار الكامب ديفيدي وليس صدفة ان المانيا تضم كل المساجد الاخوانجية الداعشية النازية التي صدرت الارهاب الى سورية من اخن وغيرها من المدن الالمانية..في 2004 ندمت بين قوسين المانيا وفي 2016 اعتذرت رسميا لكنها رفضت ان تخصص سنتا واحدا لضحايا ناميبيا وابنائهم واحفادهم لان لايوجد يهود في المانيا يجري استخدامهم كلحم مدافع لحاملات طائرات حلف الناتو اي تم تحويل ضحاياهم الى عبيد يهود يجري استخدامهم ضد الشعوب العربية فلم تخصص لهم سنتا واحدا..والمانيا واموال تعويضاتها للكيان النازي الصهيوني مسؤولة عن كل التطهير العرقي للشعب الفلسطيني وعن كل الابادات التي قترفت اليوم وقبل اليوم بحق الشعب السوري والعراقي فعصابات الاخوانجية والدواعش ومساجدهم ممولة من دافع الضريبة الالماني..هذا تعرفوا اي عقدة اثم عند هؤلاء النازيين الالمان في البوندستاغ والادارة الالمانية انها عقدة اجرام متأصلة لاستعباد الناس وارهابهم و اقامة الابادات الجماعية بحقهم اما الحكي الفارغ عن عقدة واثم ومعاداة سامية فهو لعلف القطعان الجحاشية التي لاتفهم من الاوروبيين وغير الاوروبيين..وليس غيوم الثاني فريد عصر التوسع الرأسمالي الهمجي فملك بلجيكا اقام ابادة جماعية لشعب الكونغو لا ينافسه فيها الا هتلر وهذا الغيوم الثاني ومن ابادوا سكان الولايات المتحدة الاصليين فهو قد اباد ملايين الكنغوليين وقطع ايديهم وسحبهم بالجنازير من اجل مادة الصمغ وحاجة الاسواق الاوروبية لها
تعليقا على الرابط التالي:
http://www.lisapoyakama.org/le-genocide-namibien/?fbclid=IwAR0Skk4tEumMsoDW_PXDgt_ItGmivqOfuUqmCH-j4i6doQvAJYn-VTFFVxA




كيف يصحو العرب بعد فوات الاوان..ورشة البحرين او ورشة الدوحة وغيرها من مدن محميات الخليج هي ورشات منذ تأسست محميات الخليج على يد القناصل الاستعماريين الانكليز وورث دورهم الامريكي الاستعماري هي ورشات استعمارية لخدمة اسرائيل وكل ورشة تحت عنوان الاسلام القطري او السعودي او الاماراتي هي ورشة خادمة للامبريالية وتنميطاتها العنصرية التكفيرية الارهابية ..
هذه المحميات مطبعة منذ اول يوم تأسست فيه فقط عليكم ان تعرفوا ان الاموال الخليجية البترودولارية التي اودعت في بنوك ال روكفلر وغيرها مولت اسرائيل وليس هذا فحسب بل دمرت ثلاثة ارباع الكرة الارضية اذا استثنينا الصين بقيادة حزبها الشيوعي الصيني .. فبهذه الاموال التي اقرضت لحكومات فاسدة في افريقيا واسيا وامريكا اللاتينية وحتى حكومات اوروبا الشرقية ما قبل انهيارها كانت بترودولارات خليجية للعربان هي التي تنصب مصيدة الديون القاتلة اي انهم واسلامهم التركي العثماني الشعوذي سبب في كل كوارث الشعوب على وجه الارض وليس الشعوب العربية فقط اي ان قتلهم لملايين العراقيين والسوريين والليبيين والجزائريين والعرب بالحصار والحروب الداخلية والخارجية والاحتلال والجماعات الارهابية التكفيرية هو جزء صغير من دور البترودولارات الخليجية في خدمة الكيان النازي الصهيوني و تدمير كل افاق التنمية المستدامة في العالم الثالث وكل مكان


ترامب: لن نفرض رسوما على الصين وفي المقابل بكين ستشتري محاصيلنا الزراعية هذا ما يقوله ترامب اليوم فقد فرضت الصين رسوما جمركية على القاعدة الاجتماعية الانتخابية لترامب مما اشعلها ضده وفقد رصيدا انتخابيا كبيرا مساندا له من المزارعين فسلعهم الزراعية لم تعد تجد سوقا صينية لها..يعني ردود الصين اكثر ايلاما مع انها لاتوازيها بالرقم


ممكن معلوماتك افضل مني وقد استندت في هذا على رأي سويدية تعيش ومواطنة في السويد واعتقد ان ثمة بيانات فعلية مقصود تعتيمها بما يخص دول تقاد من حلف الاطلسي بأدق تفاصيلها وقد بحثت عن الارقام فهي غير متوفرة الا ان التقرير عن ارتفاع الديون يشرح قليلا ما يحدث ومجرد استلام حكومة ليبرالية للحكم يعني على البلد السلام تحول الى مزرعة لعدة اشخاص مرتهنين للبنك الدولي الاستعماري وربما هذا المقصود ان السويد دولة تعيش عالة على البنك الدولي كما حولوا اليونان من دولة فيها نمط اشتراكي مريح نسبيا للمواطنين الى دولة محتلة مدمرة فاقدة للسيطرة على نفسها ويديرها البنك المركزي الالماني والبنك الدولي واي حكومة ليبرال من خلال نهب الاملاك العامة تصبح العوبة وتحول البلد الى عالة يديرها البنك الدولي



ترامب يؤكد أنه لن يفرض رسوماً جمركية جديدة على الصين هذا بعض فعالية الرد الصيني على استعراضات ترامب وشركة ابل ستعيد تجميع احدث نسخ اجهزتها الحاسوبية في الصين في تحدي مكشوف ضد الحمائية التي يفرضها ترامب..قلت سابقا ان الدقة البكسيلة وربما اللوغاريتمية لشاشات هاواوي تجعل منه تحفة بصرية وهذا يعني ان لدى الصين بنية تعليمية وابداعية ارقى بكثير من الولايات المتحدة فاذا كنت تملك شركة تبتغي الصعود فهناك في الصين تقدم اخر ابداعات الفن واعجازات العقل البشري الشيوعي فعليك ان تختار البلد او الحاضنة المناسبة لعملك ومنتجك الابداعي ..




منع الاختلاط في الجامعات الكويتية جريمة نفذتها عصابة الاخوان المسلمين الارهابية عام 1996 لأنها تعني ان تحول الجامعات الى مكبوتات ومكابيت وحرملك بانتظار احفاد العميل الالماني النازي حسن البنا وامثالهم لاغتصابهن والذي كشفت تحقيقات فرنسية عن اغتصاب طارق رمضان حفيد المشعوذ الاسلامي المنيك حسن البنا لفتيات من عصابة الاخوان المسلمين الذين هن مع منع الاختلاط ؟؟المرأة الاخوانجية فاقدة للادراك ولا شخصية لها وهي قحبة بحاجة الى ترسيمها في دور البغاء الاخوانجية لأن كل دين الاخوان المسلمين هو العبودية والاغتصاب و تدمير الانسان واستعباد المرأة وتحويلها الى عورة اي قحبة رسمية



الدستور السوري منسوخ من اجل استمرار التخلف وتأبيده تخيل لو ان ماوتسي تونغ او هسياوبينغ اللذان حولا الصين من دولة اكثر تخلفا من سورية الى الدولة الاولى عالميا لا يحق الترشح لهما لمنصب رئيس الجمهورية لانهما ليسا مسلمين و لادين لهما..مع العلم ان لابديل لاي بلد من العالم الثالث الا البديل الشيوعي الماوي للنهوض..ليس الدستور السوري بل كل الدساتير العربية صنعة للتخلف والاستبداد لانها تشترط ان يكون لرئيس الجمهورية دين اسلامي او مسيحي بينما الحل والتنمية عند رئيس جمهورية شيوعي لا مسلم ولا مسيحي ولا يهودي ولا يعترف بالاديان وشعوذتها


هذا صحيح في كل دول العالم ما عدا العالم الثالث اذا اردت طريقا للخروج من الافقار الامبريالي واستعبادهم للانسان فلا يوجد الا الحاجة لرئيس شيوعي ماوي يوجه نقدا جذريا للاديان ويعدم مشعوذيها من الشيوخ والاعلاميين العملاء لال ثاني وسعود ونهيان وصباح وجر..الدين لله والوطن للجميع عبارة في الغرب صحيحة نسبيا مادامت السلطة بيد رأس المال والنهب للعالم الثالث فالكل هنا في الغرب يناله بعض الرشوة ولكن في العالم الثالث لاتنفع ينبغي ابادة شيوخ الشعوذة الاسلامية ومموليهم واعلامييهم ومن في حكمهم ..عندما تفهم الشعوب العربية وتدافع عن شخص كماو وحزب كحزبه الشيوعي سنقول انها تريد ان تحسن معيشة اجيالها القادمة






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ورشة البحرين الاستعمارية :صفقة ابادة الشعوب العربية وتكريس ه ...
- من اغتال الشاعر الفرنسي الكبير ارتور رامبو؟
- ما الاختلاف بين الصين والثالوث الامبريالي الامريكي الاوروبي ...
- سنغافورة النتوء الرأسمالي الاستعماري لتدمير الدول المحيطة
- هاواوي عبقرية الحضارة الصينية الشيوعية :قصيدة بلون الصعود
- امل عرفة ومعجزة التمثيل السوري ..عنصرية تركية ولبنانية ومصري ...
- بريطانيا تعترف بتمويل جمعية صناع الخرافة والارهاب الداعشي لع ...
- تغطية بين الثقافة البلجيكي العربي للمؤتمرات الدولية
- شعب الاحواز العربي وحقه بتقرير المصير و ضرورة وقف الانتهاكات ...
- عبد الباسط ساروت خائن يسقط صريعا خدمة لاعداء بلده من المغول ...
- الاتراك همج بلا تاريخ وعبيد القوى الاستعمارية المهيمنة..نموذ ...
- الاديان المخالفة للعقل كيف تخدم الامبريالية بتوفير مقتضيات ا ...
- من حرر العالم من النازية هو الجيش الاحمر فهل ترفع الاعلام ال ...
- حكومة العالم السرية والشعوب التي ستتعرض للابادة على يديها؟
- ما الطبيعة الطبقية للنظام السوري والجزائري ؟ وهل كان الاتحاد ...
- هل حسنت محميات الخليج مستوى معيشة الشعوب المسلمة ام جعلتها ت ...
- ما هو مؤشر ان العرب انتحروا جماعيا؟
- ماذا سأفعل اذا رأيت الشيطان امامي؟
- مركز الشام الاسلامي لنشر الشعوذة الاسلامية وتدمير الوعي الاج ...
- اعادة هيكلة الاتحاد الاوروبي حتى لايمنع الخيارات الشعبية وال ...


المزيد.....




- روسيا: ندين الاعتداءات على المدنيين في القدس وندعو جميع الأط ...
- في اليوم الوطني للذاكرة.. تبون يتحدث عن علاقات الجزائر بفرنس ...
- فرنسا: بعد أسبوعين على نشر المقال الأول.. عسكريون بصدد نشر م ...
- غضب إثر ظهور مقطع فيديو لمراهق من جنوب السودان يتعرض للإهانة ...
- 16 ساعة من العمليات الجراحية لإنقاذ حياة رئيس المالديف الساب ...
- فرنسا: بعد أسبوعين على نشر المقال الأول.. عسكريون بصدد نشر م ...
- التخطيط: موازنة 2021 خلت من التخصيصات المالية لاجراء التعداد ...
- عراقي قام بتهريب 12 فتاة هندية إلى بغداد بدلا من دبي
- إسرائيل تعتقل 13 فلسطينيا.. وإدانة عربية لـ-اقتحام الأقصى-
- الاتحاد الأوروبي يقتني 1.8 مليار جرعة لقاح بيونتيك/فايزر


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد صالح سلوم - لم لا تدفع المانيا النازية الجديدة سنتا لاباداتها الجماعية لشعب ناميبيا بينما تدفع تعويضات خرافية للحم المدافع الصهيونية في فلسطين المحتلة