أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لخضر خلفاوي - ‎ من السرد الأدبي الواقعي: حيث الورد كان الإنسان...














المزيد.....

‎ من السرد الأدبي الواقعي: حيث الورد كان الإنسان...


لخضر خلفاوي
(Lakhdar Khelfaoui)


الحوار المتمدن-العدد: 6264 - 2019 / 6 / 18 - 22:55
المحور: الادب والفن
    


‎ـ كتب: لخضر خلفاوي* ـ باريس
‎ــــــــــ
‎قبل 11 سنة ، منذ أن انتقلت من منزلي القديم إلى إقامتي الجديدة ، بادرت بغرس و زرع ما هو أجمل من الورود و الزهور؛ و لأني رجل مخبول و ملصقة به تهمة " الغريب " و "المهمل لنفسه و للحياة" كوني أبخس عمدا على الدنيا "مادياتها" و أثمِّن "رمزياتها" .. كانت أنذاك طفلتي "ماجدولين" صغيرة جدا بعمر شجيرتين للورد اشتريتهما : الأولى تُعطي وردا أحمرا تسرّ الناظرين ترميزا للحب و المودة ، أما الثانية تُعطي وردا أصفرا ترميزا للغيرة و الوفاء.
‎شجيرة الورد الأحمر الصغيرة غرستها بشكل مُبرمج ، قلتُ وقتها : إذا كبرت و صلحت بعد عمر ستَصَعَّدُ في الأفق من مستوى سطح الأرض للحديقة الأمامية و تصل بألق و جمال إلى غاية نافذة غرفة طفلتي الصغيرة" ماجدولين" ( الطابق الأول) ، تلك الغرفة التي ستُطل عليها كل يوم كما تطل الشمس عليها كل صباح ؛ نيتي في ذلك الوقت كانت مسافرة إلى المستقبل كانت تحمل رسالة لا تكتب بالكلمات فحواها لما تكبر "صغيرتي" تجد بسمات الورد الأحمر و بصمات أب " الرمزيات " ، أبّ محب يقول دون القول : "أحبك بحجم كل تلك الورود" يا آخر العنقود! .
‎• أما الشجيرة الثانية الصغيرة للورد الأصفر فغرستها بقرب مدخل البيت ،، و تكهنت ـ رغم أني لست بكاهن ـ أنها (لما تكبر) و تبلغ "السعي" فتتجاوز الجدار من الداخل المحيط بالمنزل ، هكذا لما يأتي "نيسان" سيتأرجح الورد الأصفر المُعطر على "صندوق بريدي" ، هكذا سأحسن استقبال ساعي البريد المجهول، عله يأتيني بالخبر اليقين و السعيد !
‎• بالرغم من كوني رجل مخبول و مجنون وفق التهم الموجهة إليّ إلا أن ترتيباتي و تخميناتي أتت أكلها و بالنتائج " المظهرية " أو الظاهرية التي كانت مجرد فكرة و خيال و رومانسية قبل 11 سنة .. كل الذي أعلمه الآن ؛ أن جميع الأشياء ـ بحيها و جمادها ـ خذلتني إلا غرسي و زرعي !
‎لو كان للشجيرتين لسان لقالتا لي بصوت عال موحّد : يا أبانا :
‎ـ شكرًا لك على عنايتك لنا طوال هذا العمر، من سقي و عناية متواصلة و من إطعام بالأسمدة و علاج مستمرّ حتى بلغنا أشدنا رغم أني كنت أفقه تسبيحهما و شكرهما!
‎• أنا لا أكتب القصص بل أصنعها أولا ...
ـــــــ
‎ـ* أديب، شاعر ، إعلامي و مفكر ( مؤسس و مدير صحيفة " الفيصل" الدولية ـ باريس )



#لخضر_خلفاوي (هاشتاغ)       Lakhdar_Khelfaoui#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -و العاضَّات نَبْحاً (سرد واقعي)!-
- ‎رسالة مفتوحة إلى قائد أركان الجيش الجزائري: يا - صالح- ..ال ...
- ‎ يا -صالح- أينك ؟
- ‎ الجدار ..
- ‎ الجدار ..
- المومس !
- - قابيل و سرّ الشجرة!
- ‎-محمّد مرسي- مُتهم بالتخابر مع - عزرائيل و إسرافيل- ضد مصلح ...
- * كل القصة..!
- الحراك الشعبي : قايد صالح هل هو في ورطة أو يريد قضاء وطره من ...
- -البوتفلقيون- يرفضون مغادرة الحكم و دخول -رب دزاير- على الخط ...
- ‎إن أمدّه الله بالبقاء .. يحتفظ بالكرسي حتى الموت.!
- ‎ هل سيستعمل سيناريو -الشغور الدستوري الرئاسي - و الإعلان عن ...
- ‎أنثى شرقية
- المرأة مسؤولة عن سوء معاملة الرجل لها بسبب سوء تربيتها له!
- ‎الساعات المقبلة الحرجة: ماذا سيُفعلُ بالجزائر و ب - الرئيس ...
- شغفها حب حبري
- الحُسبان
- يا صانع الأثر!
- بُنيَ الفساد في الجزائر على خمس!


المزيد.....




- -شكلي هبعت أجيب المأذون-.. شاهد رد فعل فنان مصري على حديث يا ...
- موسيقى الاحد:في مئوية الملا عثمان الموصلي
- بيت المدى يستذكر الفنان الهزلي المنسي لقلق زاده
- كاريكاتير العدد 5357
- مصر.. مصدر مطلع يحسم الجدل حول -قبة الأربعين- وأحقية ترميمها ...
- بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من -غوغل- تحول النصوص إلى موسيقى
- سارة درويش تطلق روايتها الجديدة -باب أخضر للهاوية-
- وزيرا الثقافة الأردني والطاقة النيجيري في زيارة للقومي للحضا ...
- مؤتمر الترجمة وإشكالات المثاقفة يفتتح أعماله في الدوحة
- مهرجان بيت الزبير للموسيقى الصوفية في سلطنة عُمان


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لخضر خلفاوي - ‎ من السرد الأدبي الواقعي: حيث الورد كان الإنسان...