أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جريس الهامس - مملكة ماوية العربية بدمشق رقم - 2 - على جدار الثورة السورية رقم - 213














المزيد.....

مملكة ماوية العربية بدمشق رقم - 2 - على جدار الثورة السورية رقم - 213


جريس الهامس

الحوار المتمدن-العدد: 6253 - 2019 / 6 / 7 - 22:29
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


مملكة ماوية العربية بدمشق - 2 على جدار الثورة السورية رقم - 213
يقول المؤرخ الروماني الشهير " روفينوس " نقلاً عن معلمه ( أوسيبيوس القيساري-) من بلدة قيسارية في فلسطين مايلي :( أشعلت ماوية ملكة القبائل العربية نار حرب شعواء بدمشق وفلسطين , ومنطقة الثغور العربية ,, خرّبت فيها القلاع , وإجتاحت المدن والقرى والأرياف ...لقد أضعفت في هذا القتال الدائم القوات الرومانية .. وأهلكت الكثير منها وأرغمت الباقين على الهرب.... )
كما وردفي كتاب ( قديسات وملكات من المشرق السرياني وجزيرة العرب -تأليف- - -الصادر بلندن عام - sebtin borok - and -sousan harvi-
1997-ما يلي : ( بالعودة إلى إحتمال تحديد تاريخ ثورة ماوية ملكة دمشق ,قدتم في ربيع عام 378 م مع إنسحاب الإمبراطور " فالنر " من أنطاكية . ووصف المؤرخ الروماني " سوزو مينوس "هذا الإجتياح الكاسح الذي أحدثه " السرسين " أي السوريون .ولم تتعارض روايته مع الروايات الأخرى . ..وقال : لقد إحتشد العرب وعلى رأسهم ماوية في كل الأراضي المسكونة ,,الممتدة من جنوب سورية حتى تخوم مصر ..
تماماً كما فعلت زنوبيا , قبل ذلك بقرن . وإستاء الرومان من هذا التمرد الذي قصم ظهرهم وأطلقوا عليه " إعتداء " بشكل خاص لأنه كان بقيادة إمرأة...
وذكر " سوزومينوس "- مؤرخ الإحتلال " أيضاً كان من الصعب إعتبار ذلك التمرد حرباً لأنه كان بقيادة إمرأة .....إن ماوية لم تراعِ طبيعتها ..إذ كانت تتصرف كالرجال ..حتى أصبح الوضع أكثر خطورة على الرومان _ الأ مر الذي أرغم الرومان على طلب الحل السلمي والصلح - ص 255 - 256 )
وهكذا فرضت بطلتنا " ماوية " وشعبنا البطل شروطهم على الإمبراطورية الرومانية .. كما تحدث سوزومينوس - في مؤلفه ( روايات متداولة شفعياً ) مايلي : (أما عن ماوية فيلارخة العرب وكيف نقضت إتفاقياتها مع الرومان وما تبع ذلك من حروب لم تنتهِ إلا بشروطها ..قال :: في ذلك الزمان مات ملك العرب فنقض العرب إتفاقياتهم مع الرومان - ثم حكمت زوجته ماوية العرب وإجتاحت جيوشها مدن فينيقية وفلسطين حتى مناطق مصر المأهولةالمسماة بإقليم العرب والواقعة على الجانب الأيسر للنيل إذا مأبحرت ضد التيار -) أي الضفة الشرقية لقناة السويس اليوم ...
وهكذا حققت ماوية ومعها رجل الدين الحر والمستقل موسى إستقلال الكنيسة العربية الأرثوذوكسية وتحريرها من التبعية لروما وبيزنطة ومعها إستقلال البلاد بعد وفاة زوجها ( زكوم أو زكا )كما حرّرت الكنيسة العربية من الإنقسامات الهرطوقية التي دفع الشعب والكنيسة آلاف الضحايا والخسائر في صراعاتها وحروبها وكان أسوأها في هذه المرحلة بعد وفاة بطريرك الإسكندرية ( أثناسيوس ) الذي حافظ على وحدة -
الكنيسة -عام 373 ومجئ الآريوسية التي شقت الكنيسة وتبناها الإمبرطور " فالنر " محاولاً فرضها بالقوة, في مصر وبلاد الشام , الأمر الذي رفضته الكنيسة العربية وعلى رأسها "البطريرك موسى والملكة ماوية " وهذا ما دعا ماوية لإعلان الثورةعلى فالنر وهزيمته ..وإعلان إستقلال مملكة دمشق التي كانت شاملة لبلاد الشام والأناضول شمالاً حتى حدود مصر جنوباً ..وأعادت تثقيف الشعب ضد التبعية للسلطات الأجنبية وللكنيسة الأجنبية -,رغم وحدة الدين -.
ومن هنا يدرك كل ذي بصيرة وبصر , مدى التقدم الحضاري والتطور الإجتماعي الرائع في المجتمع السوري , بل في المجتمع العربي المشرقي ليسمح بتسلم إمرأة قيادة الدولة والمجتمع , سواء في تدمر أو الأنباط أو في الحضر ,أوفي دمشق - في السلم والحرب على حدٍ سواء ..يساعدها مجلس خبراء ومستشارين من كبار القوم - مهما كان دوره.. تم ذلك قبل عشرين قرنا ً ونيف ., في الزمن الذي أطلق عليه زوراً إسم الجاهلية ....
..وأبرزت هذه النصوص النادرة التي كتبها مؤرخون أجانب في الغالب ,جانباً واحداً من الصراعات الطويلة , بين شعبنا العربي والسرياني الآرامي وكنيسته المشرقية مع المحتلين الرومان والبيزنطيين في الغرب - رغم وحدة الدين بعد تنصر أباطرة القسطنطينية بعد عام 330 م نتيجة فشل إضطهاد ثلاثة قرون ونيف من الإبادة والملاحقة للمسيحيين في الولايات المحتلة وفي روما وأثينا نفسها وإفلاس الإمبراطورية ...
والإحتلال الفارسي واليهودي في الشرق ..ثم ماجرى في اليمن و في الجنوب بشكل عام في الصراع بين الفرس والأحباش ..التي توجها التحالف الفارسي اليهودي ب ( هلوكوست نجران ) الرهيب بقيادة اليهودي ( ذو نواس ) كما سيأتي .المطموس والمغيَب تاريخيا رغم حدوثه في القرن السادس الميلادي .والذي تجاهله الإخباريون العرب مع الأسف ... بإستثناء النص المقتضب والمبني للمجهول في قصة - أصحاب الأخدود - في آية الأخدود - في القرآن فقط...
وبماأن الإخباريين العرب يعتبرون كل ما سبق الإسلام - جاهلية - ويتجاهلوها ,, ويؤمنوا بالحديث المدون في صحيح البخاري وغيره ( إن الإسلام يجبُّ ما قبله ) أي يلغي ويقطع ماقبله - دون أن يسألوا لماذا ؟؟ ...
والمؤرخون الرومان واليونان لم يدركوا مدى تأثير إضطهاد الإحتلال الروماني والبيزنطي وطغيانه على شعوب المشرق العربي ومصر..وأغفلوا الدافع القومي والوطني والطبقي لكفاح ونضال المسيحيين العرب والسريان ضد المحتلين وفي سبيل إستقلال بلادهم وإستقلال كنيستهم.. وإستقلالهم الوطني والقومي..ولهذا كله فهم متشابهون إلى حد ما مع الإخباريين العرب....



#جريس_الهامس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مملكة ماوية العربية بدمشق - 1 على جدار الثورة السورية رقم - ...
- أنطون مقدسي الوطني النبيل المنسي - وتصديه لطاغية دمشق بشار- ...
- شهداء السادس من أيار 1916منارات في تاريخنا الوطني- على جدار ...
- شهداء السادس من أيار 1916منارات في تاريخنا الوطني- على جدار ...
- إقتسام الغنائم بين المحتلين القتلة في سورية - على جدار الثور ...
- باقة فيسبوكية ثورية من السودان - على جدار ثورتنا السورية - ر ...
- باقة جديدة من الفيسبوك - على جدارثوتنا السورية المغدورة . رق ...
- باقة فيسبوكية- مبروك لإنتصار ربيع الجزائر- على جدار الثورة ا ...
- كان الكواكبي حياً بيننا , ومازال يعلِّم ويحذَِّّر - على جدار ...
- الفيسبوك في خندق الثورة السورية - على جدار الثورة المستمرة . ...
- تحية إجلال وإكبار لثورة السودان الشقيق - على جدار ثورتنا الم ...
- باقة عطرة من الفيسبوك - على جدارثورتنا السورية المغدورة . رق ...
- باقة من منشورات الفيسبوك - على جدار الثورة السورية المغدورة ...
- الفصل الثالث والأخير من كتاب - مختارات - للشهيد فرج الله الح ...
- ك2 من مقدمة كتاب المحظور من الكلام في تاريخ العرب والشام
- مقتطفات من مواقف وأفكار الشهيد فرج الله الحلو العربية والمبد ...
- المحظور من الكلام في تاريخ العرب والشام - على جدار ثورتنا رق ...
- من حديقة الفيسبوك - على جدار ثورتنا المغدورة - رقم 197
- من ثمار الفيسبوك - على جدار الثورة المغدورة- رقم 196
- ثمرات فيسبوكية على جدار الثورة المغدورة - رفم 195


المزيد.....




- عزالدين اباسيدي// -كم حاجه قضيناها بتركها وتجنبها والابتعاد ...
- رسالة الرفيق جورج ابراهيم عبد الله المعتقل في السجون الفرنس ...
- أبعاد إستراتيجية لزيارة أردوغان للعراق تهدد حزب العمال الكرد ...
- الشيوعي العراقي: في مناسبة زيارة الرئيس التركي للعراق: نريد ...
- التوقيف عن العمل بسبب الإضراب والعرض على المجلس التأديبي: أي ...
- مئات المتظاهرين في رحوفوت وتل أبيب يطالبون بانتخابات إسرائيل ...
- تنظيمات الرجعية الدينية ونقاش تعديل مدونة الأسرة
- نداء من أجل التعبئة لصد الهجوم على حقي التقاعد والإضراب
- تركيا توقف مسؤولا في حزب العمال الكردستاني بعد وصوله من ألما ...
- مباشر: مهرجان تضامني مع المعتقلين السياسيين


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جريس الهامس - مملكة ماوية العربية بدمشق رقم - 2 - على جدار الثورة السورية رقم - 213