أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - «الرّوض العاطر في نزهة الخاطر» وأُمّةُ الفُروجِ...















المزيد.....

«الرّوض العاطر في نزهة الخاطر» وأُمّةُ الفُروجِ...


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 6226 - 2019 / 5 / 11 - 18:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كنت قد نشرت منذ سويعات صورة لإحدى صفحات كتاب «الرّوض العاطر في نزهة الخاطر» للشّيخ محمّد النّفزاويّ، من الباب التّاسع المعنون بـ"في أسماء فروج النّساء"، ووضعت تعليقًا على الصّورة يقول: "أمّة الفُروج".
ولمن لا يستطيع الحصول على نسخة من الكتاب، ما ورد في هذه الصّفحة هو ما يلي:
"إعلم يرحمك الله أن لفروج النّساء أسماء كثيرة فمنها: 1- الفرج، 2- الحرّ، 3- الطّبون، 4- التّبنة، 5- الكسّ، 6- الغلمون، 7- العصّ، 8- الزّرزور، 9- الشّقّ، 10- أبو طرطور، 11- أبو خشيم، 12- القنفوذ، 13- السّكّوتي، 14- الدّكّاك، 15- الثّقيل، 16- الفشفاش، 17- البشيع، 18- الطّلّاب، 19- الحسن، 20- النّفّاخ، 21- أبو جبهة، 22- الواسع، 23- العريض، 24- أبو بلعوم، 25- المقعور، 26- أبو شفرين، 27- أبو عنكرة، 28- الغربال، 29- الهزّاز، 30- المودي، 31- المعين، 32- المغيب، 33- المسبول، 34- الملقى، 35- المقابل، 36- الصّبّار، 37- النّاوي، 38- المصفّح، 39- المغمور، 40- العضّاض، وغير ذلك.
فأمّا الفرج سمّي بذلك الإسم لإنحلاله وقيل يُطلق على المرأة والرّجل. قال الله تعالى "والحافظين فروجهم والحافظات" (سورة الأحزاب، الآية 35). والفرج هو الشّقّ يقال إنغتحت لي فرجة في الجبل أي شقّ وهو بفتح الفاء وسكون الّاي ويطلق على فرج المرأة وأمّا بفتح الفاء والرّاء فيراد به تفريج الكربة ومن رأى في منامه فرج المرأة وكان في كربه فرج الله كربته وإن..." إنتهى محتوى الصّفحة.
فأتى المدعو "أحمد هرابي" ووضع تعليقا على منشوري يقول فيه ما يلي (باللهجة التّونسيّة):
"كتاب متاع ثقافة جنسية يعطي فكرة عن الجنس في العصر الوسيط... مفماش علاش تسقطو اسقاط على امة كاملة. عالاقل السيد في هاك العصر بحث ولوج وعمل كتاب قيم رغم غياب كل الامكانيات. الظاهر انك يا متعرفوش و تتبوهم يا تعرف الكتاب واعطيك كيفاش تشيطن هالامة بشوية الباهي وببرشا الخايب الي عندها." ("هذا كتاب ثقافة جنسيّة يعطي فكرة عن الجنس في العصر الوسيط... لا يوجد سبب يجعلك تُسقطه على أمّة كاملة. على الأقل، الكاتب في ذاك العصر بحث وكتب كتابا قيّما رغم غياب كلّ الإمكانيّات. الظّاهر أنّك إمّا لا تعرفه وتتغابى وإمّا تعرف الكتاب ولا تبحث إلّا عن أيّة فرصة لتشيطن هذه الأمّة بمحاسنها القليلة ومسوئها الكثيرة")
وكردّ على هذا التّعليق المليء بالإتّهامات الموجهة لشخصي، رغم أنّه يزعم أنّه يستنكر كلمتي "أمّة الفُروج" ويعتبرها إتّهاما غير مقبول، أقول ما يلي:
أوّلا، أعرف الكتاب المذكور وقد قرأته وإطّلعت على ما فيه منذ زمن بعيد، وليس من عادتي التّطرق لمواضيع لا علم لي بها.
ثانيا، ليكن في علم المعلّق أنّه لا مشكلة لديّ مع كتب الجنس سواء كانت إباحيّة أو حتّى مغرقة في البورنوغرافيا. فكلّ كاتب حرّ في أسلوبه ومواضيع نصوصه. والجنس بالنّسبة لي شيء طبيعي جدّا ولست ممّن يدخلونه في قياسات الحلال والحرام المتخلّفة والموروثة عن الأديان وهلوساتها (بما أنّي لا أعترف بها ولا بآلهتها) ولا حتى في قياسات متعلّقة بالأخلاق إلّا في بعض الحالات كالإغتصاب أو الجنس مع الأطفال.
ثالثًا، إعتبار هذا الكتاب كتابًا قيّمًا هو حكمك الشّخصي وهو لا يلزم أحدًا غيرك. فدع تصنيفك لنفسك.
رابعًا، الكتاب في حدّ ذاته مجموعة من الأساطير والخرافات الشعبيّة والوصفات الطّبّية الجنسيّة التي لا دليل على صحّتها، ولا أرى منه أيّة فائدة تُذكر في عصره، ناهيك عن أن يكون نافعًا في عصرنا الحالي، عدا مساعدة البعض على الإستمناء.
خامسًا، الصّفحة التي نشرتُ صورةً منها تُعدّد أسماء الفُروج في اللّغة العربيّة. فما الفائدة التي يحصّلها القارئ إذا عَلِمَ أنّ من بين "أسماء الفرج الحُسنى" ألفاظ مثل "العضّاض" أو "أبو طرطور" أو "أبو شفرين"؟ ما الفائدة؟ لا شيء. تمامًا مثلما هو الحال بالنّسبة لمعرفة "أسماء الله الحسنى". (هذا التّحديد المضمّن في لفظ "الحسنى" يمنح مشروعيّة كبرى لسؤال لم يجبني عليه أحد إلى الآن: هل هناك "أسماء الله السّوأى"؟)
سادسًا، وفي علاقة بما سبق، دعني أقول لك شيئًا: اللّغة العربيّة لغة هُراء وثرثرة تتعدّد فيها الألفاظ دون فائدة. فما حاجة أي إنسان لحفظ ثلاثين إسمًا للأسد وأربعين إسمًا للقرد وخمسين إسمًا للصّرصار؟ بماذا ينفع كلّ هذا؟ لا شيء.
سابعًا، صاحب الكتاب كان شيخًا و"قاضي أنكحة"، أي قاضيًا "شرعيًّا" بالمفهوم الإسلامي. وهذه في حدّ ذاتها نُكتة. لطالما صدّعوا رؤوسنا بعبارات من قبيل "الإسلام دين عفّة وحياء"، ثمّ نجد شيخًا وقاضيًا شرعيًّا يتعامل بالفقه والقرآن يحدّثك عن نكاح الحيوانات ونكاح الدّبر ويحثّ على ما يُعتبر في حكم الإسلام "فحشاء". ألا ترى في هذا الأمر أيّ تعارض؟
ثامنًا، في الفقرة الثّانية من الصّفحة المصوّرة، يستشهد الكاتب بالآية 35 من سورة الأحزاب، كما هو مدوّن في الهامش. ولو عددت الألفاظ والإيحاءات الجنسيّة وأسماء الأعضاء من فرْجٍ ودُبرٍ في القرآن لوجدت الكثير. فهل هذا كتاب دين أم موسوعة جنسيّة أم دليل للمساعدة على العادة السّرّيّة أم ماذا؟
تاسعًا، أنت تتّهمني بأن كلّ غرضي من منشوراتي هو تشويه وشيطنة الأمّة... في الحقيقة، أنتم من شوّهتم صورتكم بأنفسكم بكلّ هذه الإدّعاءات الفارغة وبكلّ التّناقضات التي تحملونها. وأنتم من شيطنتم أنفسكم... فإذا كان قرآنكم مليئًا بألفاظ مثل "فرج" و"فروج" وكتب الأحاديث فيها الآلاف من أحاديث "الفُروج" وكتب الفقه بها أبواب كثيرة ومتعدّدة للحديث عن الفُروج وعقولكم نفسها عالقة بين الرّغبة في الفروج والخوف من عذاب ربّ الفروج وأحلامكم متعلقة بحور عين في آخرة وهميّة فروجهنّ لم يمسسها أحد وكلّما نكحتهنّ سارع ربّ الفروج برتق بكاراتهنّ، كيف يكون نعتُكم بـ"أمّة الفروج" إتّهاما غير مقبول وتشويها وشيطنة؟
وللحديث بقيّة...
.
-----------------------------
الهوامش:
1.. صورة لإحدى صفحات كتاب «الرّوض العاطر في نزهة الخاطر» للشّيخ محمّد النّفزاويّ عن أسماء الفروج الحسنى:
http://evassmat.com/5jxt
2.. تعليق أحمد هرابي على منشوري بخصوص كتاب «الرّوض العاطر في نزهة الخاطر» و"أمّة الفروج:
http://evassmat.com/5k4R
3.. مدوّنات الكاتب مالك بارودي:
http://sapolatsu.com/2VLK
http://sapolatsu.com/2VOC
http://sapolatsu.com/2VPK
http://sapolatsu.com/2VQS
4.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":
http://sapolatsu.com/2VRv
http://sapolatsu.com/2VT7
5.. صفحة "مالك بارودي" على الفيسبوك:
http://sapolatsu.com/2VUR




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,066,653,603
- ذكرى سيزيف
- حادث السّبّالة يكشف عقليّات زبالة
- جولة بين ترقيعات المرقّع سليم نصر الرّقعي
- عودة لمسألة -الإسلاموفوبيا-، على هامش ما حدث في نيوزيلاندا
- رأي في مهزلة ترجمة القرآن نفسه وترجمة معانيه
- -وما ينطقُ عن الهوى-، بين صحّة النّبوّة والإعجاز العلمي
- شيخُ الأزهر يعتبرُ أنّ تعدّد الزّوجات ظلمٌ للمرأة...؟
- نظرة على حديث: -النّساء ناقصات عقل ودين-
- عُمر بن الخطّاب الكافر الزّنديق
- في الرّدّ على ترقيع القرآنيّين بخصوص آية ضرب المرأة
- الإسلام دين السّلام والسّماحة... والإرهاب والهمجيّة...
- تونس: دولة فاشلة ومفلسة تصرف مال الشّعب على الكائنات الطّفيل ...
- أعبّاد الحجارة، نريد جوابًا...
- بين طائفة الأميش والمسلمين
- هل يصحّ أن نحاسب رسول الإسلام بمقاييس اليوم؟
- أمّ المهازل ما نحن فيه...!
- الدكتورة الراقصة وجحافل المطبّلين
- متى تحتويني...؟
- الله أكبر... الفيل أبو زلّومة يعتنق الإسلام
- الإرهابُ أصلٌ من أصول الإسلام، شئتم أم أبيتم


المزيد.....




- عالم آثار يكتشف بيتا في سرداب يرجح تنشئة المسيح فيه
- مقتل 4 جنود كنديين في تشاد بهجوم يشتبه أنه من تنفيذ -بوكو حر ...
- العثور على منزل طفولة السيد المسيح.. شاهد!
- -بلينكين- يعتبر إسرائيل مرساة للديمقراطية وحل الدولتين ضمانا ...
- المفتي في كلمته بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد ال ...
- تحسبا للموجة الثانية من تفشي -كورونا-... بيان من الحكومة الم ...
- صحفي أميركي: العلمانية.. ورقة التوت التي تستر بها فرنسا عورت ...
- الامارات تحرم دول عربية وإسلامية من التأشيرات وتمنحها -للاسر ...
- صدور قرار بإغلاق كافة المساجد تحسباً للموجة الثانية لفيروس ك ...
- الحكومة: لن نغلق المساجد تحسبًا للموجة الثانية لفيروس كورونا ...


المزيد.....

- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - «الرّوض العاطر في نزهة الخاطر» وأُمّةُ الفُروجِ...