أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - -وما ينطقُ عن الهوى-، بين صحّة النّبوّة والإعجاز العلمي














المزيد.....

-وما ينطقُ عن الهوى-، بين صحّة النّبوّة والإعجاز العلمي


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 6169 - 2019 / 3 / 11 - 07:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



.
"وما ينطقُ عن الهوى. إن هو إلّا وحيٌ يُوحَى". (النجم، 3-4)
بدايةً، بالنّسبة لي، القرآنُ نفسه ليس وحيًا (وكلمة الوحي في حدّ ذاتها خرافة بلا معنى) وما الله إلّا شبحٌ إستعاره محمّد بن آمنة من اليهود والمسيحيّين فألبسهُ كما يلبس هو وجعلهُ من هواة الجري خلف الإبل والماعز وأضفى عليه مسحةً عربيّة بدويّة صحراويّة خاصّة به كما أضفى عليه كلّ هوسه وغرائزه وأمراضه النّفسيّة ووضع على لسانه خرافاته وهلوساته وأساطير الأوّلين وجعله النّاطق بإسمه لتحقيق نزواته ومآربه. فالله صورةٌ من محمّد، لا أكثر ولا أقلّ.
لكنّ المسلمين، في سعيهم لإستغلال الموروث المخزي والمشكوك فيه المسمّى بالأحاديث، زادوا على خرافة أنّ القرآن وحيٌ إلهي خرافةً أخرى جعلت من كلّ كلام وتصرّفات محمّد بن آمنة وحيًا من السّماء. فهُو عندهم الوحي الإلهي متجسّدا، مثلما أنّ المسيح عند المسيحيّين هو الله متجسّدا. فأصبح لمحمّد عندهم قدسيّة تفوق قدسيّة الله الخرافي نفسه.
وهم يستخدمون آية "وما ينطقُ عن الهوى" لإثبات صحّة نبوّته وعصمته وألوهيّة كلامه وتصرّفاته، في تجاوز فاضحٍ للمنطق والتّفكير السّليم. (وكلّ ذلك خدمة لمآربهم، فالقرآن لم يتحدّث عن كلّ شيء. لذلك كانوا محتاجين لهذه الزّيادات.) فلا أحد أتى بدليل واحدٍ لا يمكن نقضُه على وجود هذا الله، وبالتّالي، كلّ كلامٍ منقولٍ عنهُ أو منسوبٍ له هو مجرد إدعاءاتٍ فارغةٍ. فببُطلان مسألة وُجود المصدر، يبطُل كلّ ما يُزعم أنّه نتج أو تفرّع عنه أو تكلّم نيابة عنه أو بأمر منه.
إلّا أنّ بعض المتاجرين بالخرافات والأوهام (وما أكثرهم في بلداننا المتخلّفة)، لتوسيع متاجرهم ومواردهم، وبعد إختلاقهم لِوَهْم "الإعجاز العلمي في القرآن"، إختلقوا لنا صنفًا آخر سمّوه "الإعجاز العلمي في السّنّة النّبويّة"، وأخذوا ينبشون في الأحاديث ويلوُون أعناق الكلمات يمينًا وشمالًا، متّبعين نفس المنهج الزّئبقي المنافق الذي إتّبعوه ويتّبعونه مع القرآن. وكلّ حجّتهم في ذلك، هذه الآية التّافهة التي لا دليل على صحّتها. فأصبح لمحمّد بن آمنة، الذي لا يعرفُ القراءة والكتابة (والمسلمون يتباهون بذلك إلى اليوم، كما لو كان الجهلُ قيمةً عظيمةً أو دليل عظمةٍ)، إعجازٌ في الطّبّ والفلك وعلوم الأرض وغيرها من الأمور.
غير أن من يتفحّص كُتب الأحاديث يجدُ نصوصًا واضحةً تبيّن بما لا يدعُ مجالًا للشّكّ أكذوبة النّبوّة والعصمة والإتصال بالله، وهي النّصوص التي تتحدّث عن حادثة الإفك.
إذا كان محمّد بن آمنة لا ينطقُ عن الهوى وله إتصال مباشرٌ بهذا الله ولديه إعجازٌ علمي وتحدّث عن أشياء لم يكتشفها العلم إلّا في القرنين الأخيرين، لماذا لم يعرف إن كانت عائشة قد زنت مع صفوان بن المعطّل فعلًا أم لا إلّا بعد إنقضاء شهرٍ كاملٍ؟ شهرٌ كاملٌ وعائشة في بيت أبيها والمسلمون (السّلف الصّالح) يتكلّمون في أمرها بالسّوء وينهشون "عِرْضها" نهشًا... ومحمّد بن آمنة تائهٌ صامتٌ لا يعرف كيف يردُّ على إتّهامات النّاس لزوجته بالزّنا. ولم يتكلّم محمّد إلّا بعد شهرٍ كاملٍ. أيْ أنّه لم يتكلّم إلّا بعد أن جاءت لعائشة الدّورة الشّهريّة وفَهِمَ أنّها لم تكن حاملًا. يقول المسلمون أنّ الله "برّأها بآية من فوق سبع سماوات"، لكنّ السّؤال يبقى مطروحًا: لماذا إنتظر الله ومحمّد شهرًا كاملًا لتبرئة عائشة، إن لم يكن الأمرُ غامضًا وغير معروف لهما، مادامت لم تأتِ لعائشة الدّورة الشّهريّة؟
هذا دون أن نتحدّث عن حكايته مع الذين كانوا يلقّحون النّخل فحشر أنفه كالعادة في ما لا يعنيه وإقترح عليهم بألّا يفعلوا فأفسد محصولهم، وعندما لاحظ نتيجة إقتراحه العبقريّ، إكتفى بردّ سفيهٍ إلى أبعد حدٍّ تنصّل به من المسؤوليّة، حيثُ قال: "أنتم أعلم بأمر دنياكم". والأحاديثُ كثيرة، في هذا الموضوع.
خلاصة القول أنّه لا محمّد ولا الله يعرفان الغيب أو لهما علمٌ بأيّ شيءٍ في زمنهما ذاك؛ فما بالك بمحاولة إقناعنا بأنّ محمّدا تنبّأ بأشياء لم تتّضح حقيقتها إلّا في عصرنا الحالي!
.
-----------------------------
الهوامش:
1.. مدوّنات الكاتب مالك بارودي:
http://sapolatsu.com/2VLK
http://sapolatsu.com/2VOC
http://sapolatsu.com/2VPK
http://sapolatsu.com/2VQS
2.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":
http://sapolatsu.com/2VRv
http://sapolatsu.com/2VT7
3.. صفحة "مالك بارودي" على الفيسبوك:
http://sapolatsu.com/2VUR



#مالك_بارودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شيخُ الأزهر يعتبرُ أنّ تعدّد الزّوجات ظلمٌ للمرأة...؟
- نظرة على حديث: -النّساء ناقصات عقل ودين-
- عُمر بن الخطّاب الكافر الزّنديق
- في الرّدّ على ترقيع القرآنيّين بخصوص آية ضرب المرأة
- الإسلام دين السّلام والسّماحة... والإرهاب والهمجيّة...
- تونس: دولة فاشلة ومفلسة تصرف مال الشّعب على الكائنات الطّفيل ...
- أعبّاد الحجارة، نريد جوابًا...
- بين طائفة الأميش والمسلمين
- هل يصحّ أن نحاسب رسول الإسلام بمقاييس اليوم؟
- أمّ المهازل ما نحن فيه...!
- الدكتورة الراقصة وجحافل المطبّلين
- متى تحتويني...؟
- الله أكبر... الفيل أبو زلّومة يعتنق الإسلام
- الإرهابُ أصلٌ من أصول الإسلام، شئتم أم أبيتم
- رماد الزّمن (رواية) - ج2
- رماد الزّمن (رواية) - ج1
- خواطر لمن يعقلون – ج134
- رسالةٌ إليها...
- سوقُ الآلهة
- إله نفسي


المزيد.....




- مقتدى الصدر: لو دافعت الدول العربية والإسلامية عن القرآن لما ...
- مقتدى الصدر: لو دافعت الدول العربية والإسلامية عن القرآن لما ...
- مفتي الجمهورية يعزي تركيا وسوريا في ضحايا الزلزال المدمر
- أمريكا تتباكى على ضحايا زلزال سوريا.. ماذا عن ضحايا زلازل ال ...
- الاوقاف السورية تفتح صالات وخدمات المساجد لاستقبال المتضررين ...
- شاهد.. ابرز عناوين بانوراما انجازات الثورة الاسلامية
- انجازات الثورة الاسلامية في الذكرى الـ44- الجزء الاول
- انجازات الثورة الاسلامية في الذكرى الـ44- الجزء الثاني
- قائد الجيش الايراني: الثورة الإسلامية اليوم تواجه عداء القوى ...
- وزير أوقاف سوريا يبحث مع شيخ الأزهر في القاهرة تعاون المؤسست ...


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - -وما ينطقُ عن الهوى-، بين صحّة النّبوّة والإعجاز العلمي