أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - توفيق أبو شومر - هل جرَّبتم؟ !














المزيد.....

هل جرَّبتم؟ !


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 6223 - 2019 / 5 / 8 - 06:01
المحور: الادب والفن
    


هل جربتم أن تستعدوا للموت، وأن تختاروا بأنفسكم اللباسَ الذي تُحبون أن يراكم فيه مَن يُخرجون أجسادَكم من الركام، وأن تسمعوا آخرَ كلماتهم: "كان مهندما جميلا، فتنتشوا طربا وأنتم في غَمرة الموت"؟
هل جربتم أن تسيروا في جنازتكم، وتختاروا مشيعيكم، ومكان قبركم، وأن تكتبوا قبل الجنازة خطبتكم الأخيرة، وأن تختاروا الخطيب والمعزين؟
هل جربتم أن تحفروا قبرَكم بمعولِكم، وأن تُصمموه كما سريرِ نومِكم بالضبط، وأن تختاروا وُشاح دفنكم المُطرَّزَ بلون حرير ثياب عُرسكم؟!
هل جربتم أن تَحضنوا بيوتَكم، وتُقبِّلوا كلَّ زاويةٍ من زواياها قُبلةَ وَداعٍ، وأن تَلمسُوا بأيديكم صورَكم المطبوعة على بلاطها، وأن تستعيدوا بصماتِ أصابعكِم التي اعتادتْ أن تُغازلها كلَّ صباح، وأن تبثُّوا لوعتَكم، وحبَّكم، وشوقَكم الأخيرَ لعتبات بيوتكم، خلالَ المسافة الواقعة بين صاروخين من طائرة، إف 16؟
هل جربتم أن تَقفوا قبل لحظاتِ الفِراق دقيقةَ صمتٍ، أمام كل نافذةٍ، وأن تقرأوا على زجاجِها جزءا من صلاة التضرُّع والخشوع قائلين:
"كُن حنونا أيها الزجاجُ حين تتشظَّى، وتلمس وجهي وصدري، اغْمُرُ جسدي بِقُبلٍ من العِشقِ والهيام، واغرُزُ حبيباتِك البلَّورية الندية اللامعة وشما في قلبي؟
هل جربتم أن تسمعوا صوتَ مفتاح باب البيت، وهو يَنشُجُ آخرَ آهاتِ اللوعة، في آخر تفاصيل علاقته الحميمة مع شريك العمر؟
هل جربتم أن تُشيعوا كلَّ درجة سُلَّمٍ في بيتكم، وأن تعزفوا على بقايا رخامِها سيمفونية خطواتكم على نغماتِ أغنية، الوداع الأخير؟
هل جربتم أن تستنشقوا رائحة احتراق ذكرياتكم، وأن تشاهدوا بأعينكِم بصماتِكم محفورةً على بقايا كلِّ حجرٍ من حجارةِ بيتكم؟
هل جربتم أن تلتقطوا آخرَ صورِ عائلتِكم المعلَّقةَ في حُجرة الجلوس، بلا أجهزة تصويرٍ، وأن تُعيدوا ضبطها وتشذيبها، في برنامج ذاكرتكم، ثم، تلصقونها على صفحات عيونكم الشفافة تبسمون لها بسمةً كومضةِ مصباحٍ أضاءَ متوهجا للمرة الأخيرة؟
هل جربتم أن تُجروا مَسحا سريعا في مخزونِ ذاكرتِكم، لتستعيدوا بقايا لحظاتِ الفرح التي عشتموها، وأجملَ هديةٍ أهديتموها إلى أنفسكم؟
هل جربتم أن تتركوا لوارثيكم أجمل أزهار الوصايا، وأجودِ ميداليات الحِكمةٍ، المسبوكة بذهبِ الحُنكة الخالص، المُطعَّم بألماسِ التجارب، ودُرَرِ الأصداف النادرة؟
أخيرا:
هل جربتم أن تستعيدوا وعيكم بعد الموت، وأن تُفاجأوا بأنكم ما زلتم أحياءَ تُرزقون، وأن مدينتَكم، وهبتْكم حياةً أخرى، وأن حجارةَ بيوتكم لا تُشبه حجارةَ بيوت الأوطان الجُغرافية الأخرى، لأنَّ حجارة بيوت فِلَسطين تتحولُ بفعل ضغط الحنين، وصلابة الانتماء، إلى ألماسٍ يتبرعمُ، يُورِقُ، يُزهر، يُثمر ثمرا جنيا حُلوا سائغا مذاقُه؟
مَن يرغب في خوضَ غِمارِ هذه التجربة عليه أن يتقدَّم بطلبِ لجوءٍ إلى مدينتي، غزةُ!
لم تَعُدْ غزةُ أرضا جُغرافية، فقد فارقَتْ جُغرافيتَها الطبيعية منذ زمنٍ بعيد، وأصبحتْ أثيرا سماويا مُقدَّسا !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,171,447,186
- فلسطين عند كازانتزاكيس
- شاعرٌ يفرض الجِزية !!
- مرض الكاليغولية
- ما سر نجاح جنرالات العسكر؟
- رفوف مكتبة الكونغرس
- حفيد غاندي
- فن الحوار
- عدوا الإعلام !!
- اليسار البائد في إسرائيل
- سلاح الوثائق
- النكز والنخس
- أسلحة اللعنات
- وظيفتان طريفتان
- شعارات انتخابية إسرائيلية عنصرية
- الفلافل
- الإرهاب اليهودي
- الأحزاب السياسية الإسرائيلية
- زفاف إلى السجن
- عملية ثقافية سرية
- حرب استيطانية


المزيد.....




- في لقاء مع المالكي .. نواب شباب يعتبرون مقترح إلغاء اللائحة ...
- أمكراز يرد بغضب على المحرشي : يمكنك التوجه إلى النيابة العام ...
- وزيرة الثقافة تستعرض خطة عملها أمام مجلس النواب 
- انطلاق قوافل المسرح المتنقل بقري شرق الدلتا
- كيف لعب الفن والسينما والدراما دورا في تشويه ثورة يناير المص ...
- لجنة حماية الصحفيين تطالب بإطلاق سراح رسام الكاريكاتير أشرف ...
- القضاء يدين الفنانة دنيا باطما بالحبس والغرامة
- الممثل السوري يزن أبو حمده على موعد مع -الضفدع-
- -هاي جراوند-... فيلم يلقي الضوء على الحروب العنصرية المنسية ...
- وفاة الكاتب المسرحي السويدي البارز لارس نورين


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - توفيق أبو شومر - هل جرَّبتم؟ !