أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صبحي عبد العليم صبحي - التأله علي الله














المزيد.....

التأله علي الله


صبحي عبد العليم صبحي
باحث بالفكر الإسلامي المعاصر

(Sobhee Abdelalem)


الحوار المتمدن-العدد: 6222 - 2019 / 5 / 6 - 01:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من المسائل البديهية والخالية من الحاجة الي برهان في كل الثقافات والديانات قدرة الإله علي كل شيء ، وهذا كونه خالق للإنسان ؛ هذا الكائن المسيطر علي الارض وبقية الكائنات . والله خلق أدم كما شاء هو ، فلم يشأ عز وجل أن يكون أدم مسلوب الإرادة كالملائكة – ولعل لهذا السبب أمر الملائكة بالسجود له – ولكن مشيئته جاءت بان جبله علي الاختيار وحرية الرفض . لذا كانت احدي صفات الإله المغفرة ، فلا تكن هناك مغفرة الا وإن كان هناك خطأ ، فعز وجل أعطي لأدم حرية الخطأ لأنه أكثرا علما بما خلق ، وكفل لنفسه حق المغفرة . وجعل الله عز وجل الجنة مسكن أدم وخلق الشجرة المحرمة ، وأمره ان لا يأكل منها ، وأعطاه حرية أن يعصي الامر الالهي ، وأكل أدم منها عاصيا ربه ، فعاقبه بنزوله الي الارض ، ثم تاب عليه وغفر له – هكذا وردت في كتب الديانات الابراهيمية التوراة والانجيل والقرآن - و هذا خير مثال لحرية أدم ومغفرة الله .
وفي القرآن الكريم حديث من قبل الله الي نبي مرسل يقول عز وجل في سورة القصص الآية (56) "إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ" وهنا يخبر الله نبيه أن له (عز وجل ) وحده حق الهداية وينفيه عن النبي ، كما انه يؤكد علي انفراده بعلم المهتدي دون غيره . وعند أهل الحديث (المجتهد إذا أصاب فله أجران وإذا أخطأ فله أجر ) . إذن فالله بمشيئته في خلقه وعلي لسان نبيه – كونه لا ينطق عن الهوي – كفل للإنسان حق المعصية والخطأ ، بل انه عز وجل شاء ان يجبل أدم علي حق الإيمان به او رفضه وانكاره . فبأي حق يمكن لإنسان ان ينصب نفسه حارسا علي عقيدة أخر ؟!!! . وفقا للمشيئة الالهية التي تتجلي في خله لأدم ( علي هذه الخلقة ) لا يكون الاعتداء علي الحرية تعديا علي الانسان بقدر ما هو تعديا علي الله عز وجل وعلي مشيئته ، فهو وحده من اعطي لأدم وبنيه الحرية وحق العصيان ، ومن يسلب تلك الحرية يري في نفسه القوة والمقدرة والمعرفة التي تفوق فيهم علي الإله فيري في منظوره اكثر رجحانا من المشيئة الإلهية ، فيسلب من الانسان حق الخطأ ، طارحا نفسه كحارس للعقيدة حاميا للدين يحمل بين يديه مفاتيح الجنة والنار عالما بكنه الرحمة الإلهية ومستحقيها !!فيدخل من شاء فيها ويخرج من لا يهواه منها ، وينطلق حاكما علي هذا وذاك من بين كافر وضال وفاسق وزنديق ، مشيرا الي إتباع هذا ونافيا لسماع ذاك ، غافلا الانفراد الالهي بالهدى ومعرفة المُهتدي ، ونفيه عن النبي المُرسل . وتدور كل فرقة مستعرضة ومادحة طريقتها في العبادة والتدين ، مزدرية الانواع الأخرى من العبادات دون الانتباه الي ان الموكل بقبول هذا النمط – دون غيره - من العبادة خالق كل هذه الفرق والعالم بها وباختلافها .
وينجم عن وجود حراس للعقيدة عداء غير مبرر للمعرفة الواقعية ، ونفاقا اجتماعيا ودينيا للفئة المسيطرة وما يؤدي اليه بطبيعة الحال من عدم قبول الباحث عن الحقيقة بوصفه مؤمنا بالدين بل دوما ما يوصم بالمروق والكفر . رغم ان الكتب السماوية – الممثلة للأديان - لا سيما القرآن في مواطن عديدة لا يسع الامر لذكرها نجدهم مادحين البحث عن الحقيقة نافين – بازدرائهم - التقليد واتباع القدماء . فلم يكن النبي ابراهيم والذي حباه الله واتخذه نبيا سوي باحثا عن الحقيقة ، وموسي (عليه السلام) هداه الله لسعيه نحو الحقيقة ومحمد (صلعم) خاتم الانبياء لم يقبل بعبادة الاصنام في قومه . فلم يُخرِج الله عز وجل باحثا عن الحقيقة من رحمته ولكن اخرَجَهُ من سجنوا الإله داخل قضبانهم ، فضلا عن اذراءهم للشك وهو هبة الهية للإنسان ونجد النبي ابراهيم وهو من تحدث الي الله يطلب من ربه ان يريه كيف يحي الموتى ولم يكن السبب عدم الايمان بل الاطمئنان وأراه الله كيف يحي الموتى ليطمئن قلب أبا الانبياء .
و قبِل الله عز وجل الشك من أبراهيم (عليه السلام ) كونه خالقه وأكثر معرفة بما خلق. لذا تكون محاولات رفض الشك والبحث عن الحقيقة وسلب حق الخطاء ما هي الا " تألها علي الله عز وجل " وهذا انطلاقا من مشيئته التي تتجلي في الكون وسيرانه ، والكتب السماوية التي تتحدث عن الله وجاءت بها الاديان . ولا يفهم من هذا اننا ندافع عن الكفر ونقننه بقدر ما نعطي لكلٍ مساحته حفاظا علي عقائدنا وخروجا من وضع النفاق المتفشي داخل المجتمعات العربية ، والتدين الشكلي الذي لا يحمل إلا النذر اليسير من الوجود الفعلي - وهذا ما يقره الواقع من انتشار الفساد والجوع علي نطاق شبه تام - والسعي نحو المعرفة والبحث . فأنا لا ادافع عن الكفر بقدر ما ادافع عن حقي في البحث والاجتهاد والإصابة أو الخطأ الذي منحني اياه الله ، فعز وجل لا يمكن ان يسجن في اقفاص رجال الدين .



#صبحي_عبد_العليم_صبحي (هاشتاغ)       Sobhee_Abdelalem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذهنية الدفاع
- وأد البنات
- الإلحاد في المجتمعات العربية
- ثقافة إمتلاك الحقيقة
- بلاد اضيق من الحلم
- اللغة العربية والعلوم المعاصرة
- الحب معني الوجود
- اللغة العربية والعلوم المعاصرة


المزيد.....




- استهدفت حاخامات ومستوطنين.. عمليات -الكُنس- اليهودية بالقدس ...
- سبعة قتلى على الأقلّ بإطلاق نار على رواد كنيس يهودي بالقدس ا ...
- مقتل 7 أشخاص وجرح 10 في إطلاق نار بكنيس يهودي في القدس الشرق ...
- قديروف: جرائم حرق القرآن تأجيج للكراهية الدينية في أوروبا
- قتلى وجرحى في إطلاق نار بمعبد يهودي في القدس وواشنطن تدين -ا ...
- هجوم القدس: قتلى وجرحى في هجوم على كنيس يهودي
- احتجاجا على تدنيس القرآن في السويد وهولندا.. مظاهرات في عدد ...
- وسائل إعلام عبرية: مصرع 7 إسرائيليين في إطلاق نار عند مدخل ك ...
- وسائل إعلام عبرية: مقتل 7 إسرائيليين في إطلاق نار عند مدخل ك ...
- -يديعوت أحرونوت-: مقتل 5 إسرائيليين في إطلاق نار عند مدخل كن ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صبحي عبد العليم صبحي - التأله علي الله