أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - عشق من داخل المعركة














المزيد.....

عشق من داخل المعركة


محمد هالي

الحوار المتمدن-العدد: 6207 - 2019 / 4 / 21 - 03:55
المحور: الادب والفن
    


عشق من داخل المعركة
محمد هالي

ليلى المعشوقة، ترتاح تحت ظل صنوبر،
قاحط،
تنتظر العاشق الولهان،
العاشق شارد بين دبابات،
و بنادق كثيرة..
يخفيه الرمل،
و بعض التلال المنحنية جهة الهضبة،
و هو يقاتل..
يقاتل..
وجه الحبيبة لا يفارقه،
الحبيبة تتلوى على قش ذابل،
البهائم تشم رائحتها،
ترفع رأسها جهة التلال البعيدة،
لا كلأ يكفي..
لا ماء يروي عطش الشمس الحارقة،
بندقية الحبيب تُصوب بعض الرؤوس،
تصطاد جثثا،
أجسادا تعودت على الإحتلال،
و هو يقاوم،
يقاوم..
صوب العشق الدافئ،
بشعور قلب لاهت،
اتجاه جينات الحياة
الجديدة،
حبيبته في انتظار يوم الميعاد،
عرس تنشده رايات دول،
أمم تقاتل بأيدي غريبة،
تصطاد الماس من آبار كثيرة،
بيت الحبيبة من حجر،
لونها كواحة ذابلة،
بلح تنقصه الحلاوة،
و أشجار نخيل لم تعد كافية لرعي البشر،
الحبيب لازال متربصا بالعدو،
تحييه ذكريات الحبيبة،
ابتسامات القمر، كذبذبات ثغرها..
شكلها لا تخفيه فزع الموت،
لا تدفنه أصوات المدافع،
و أزيز الطائرات،
تلهمه،
كي يقاتل،
يقاتل..
الحبيبة في شبق الألم،
كعشق في متاهة الحلم المتصاعد،
الحبيب في سفرية غريبة،
كالمتاجرة بالحياة،
الحبيب تائه في مكان ما،
و حين استيقظت ذات يوم،
كان وقع الحبيب،
على أناشيد الواحة،
طبول عرس بزغاريد النسوة،
صيحات الرجال،
أغاني الأطفال،
و تمايل أشجار النخيل،
و وجه القمر يطل من شرفة السماء،
ففط الحبيب جثة هامدة،
لم تر بدا بأن تزف له في عرس الشهادة،
بعد انتظار عشق طويل.
محمد هالي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,021,098,264
- وحدي أرى
- احتقان القلوب
- فلسطين
- فلسطين و صباحكم عسل
- تنهار المدينة
- رجل القحط
- عدالة الأقوى
- نصيحة
- زمن اينشاتين
- في بلاد
- يوم الأرض
- قراءة صو رة
- إضراب
- فرصة حياة كريمة،،!
- العالم يتدحرج
- آسفي بحر من الذكريات
- السجين
- بلاد القحط
- انتفضي...!
- يا هذا الطفل..!


المزيد.....




- الأحرار يستنكر نشر الرسوم المسيئة للرسول وندد بأعمال العنف و ...
- روسيا تشارك في الدور النهائي لمسابقة -يوروفيجن الأطفال - 202 ...
- ابن النقابي نوبير الأموي يتبرأ من استغلال اسم والده للمطالبة ...
- علي جواد الطاهر.. الناقد المقالي
- حكايتي ... أحمد شرجي: الفنان المسرحي جزء مهم من مشروع النهوض ...
- كاريكاتير العدد 4799
- كلاكيت : المخرج العراقي ملاك عبد علي يستحضر فرجينيا وولف في ...
- كلاكيت : السينما تتنبّأ بكوارث الفايروسات.. هل توقّعت بعض ال ...
- كلاكيت : صورةُ بغداد في السينما.. أحزان المكان الجميل!
- أزمة رسوم الكاريكاتير – لماذا طغى صوت تركيا واختفى صوت السعو ...


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - عشق من داخل المعركة