أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كمال يلدو - تحية لمخترع نظام إطعام ألجياع في أمريكا، جان فان هينجل















المزيد.....

تحية لمخترع نظام إطعام ألجياع في أمريكا، جان فان هينجل


كمال يلدو

الحوار المتمدن-العدد: 6177 - 2019 / 3 / 19 - 06:34
المحور: سيرة ذاتية
    


John Van Hengel and feeding the poor

ما كان للبشرية أن تصل لما وصلت إليه أليوم لولا صحة مقولة: ألفرد للكل وألكل للفرد! . هكذا تتجسد كل ألقيم ألإنسانية في فعل ألمساعدة وألعمل ألتضامني، وألذي لولاه لكانت ألصورة أكثر قتامة. تلعب ألصدفة أحيانا لعبتها، لكنها بحاجة دائمة للإنسان ألذي سيجسد فعلها الخارق! ولعلي هنا أستعيرمقولة جميلة قالها ألفنان الكوميدي الامريكي من ألاصول اللبنانية داني توماس: ألنجاح ألحقيقي ليس فقط بما تحققه في حياتك ألشخصية، إنما هو بما تقدمه للآخرين دون مقابل!
فعلى ألرغم من كل ما وصلت إليه ألولايات ألمتحدة من تقدم تقني، ومن وجود عدة برامج حكومية وشبه حكومية لمساعدة ألمحتاجين وألعاطلين عن ألعمل والمرضى والمعاقين، لكن تبقى هناك فئة من السكان تقدر بحوالي (40 مليون إنسان ـ 1 من كل 6 أشخاص) تتطلع الى مساعدة إضافية للبقاء على قيد الحياة والتخلص من ألجوع.

ولد جان فان هينجل، ألذي يعتبر ألاب ألروحي ومخترع فكرة (ألبنك ألغذائي ـ Food Bank -) في شباط عام 1923 في ولاية ويسكانسن ألامريكية من أبوين ألمانيين، حيث كانت أُمه ممرضة فيما كان والده صيدلانياً . حصل على شهادة ألبكالوريوس في ( إدارة الدولة) من ـ- جامعة لورنس ـ في ويسكانسن، إنتقل بعدها إلى عدة ولايات ومارس عدة مهن، وفي ألعام 1960 عاد إلى مدينته وعمل في مقلع حجري. أصيب بشلل جزئي نتيجة تدخله لفض شجار بين إثنين في أحد ألبارات مما تسبب في إرساله إلى مصح مقرونة بفترة نقاهة بدنية في ولاية اريزونا، وبعد فترة إستعاد عافيته وتجاوز ألعاهة ، فعمل كمنقذ للحياة في المسبح والبلاجات Life guard، وكان أكبرهم سناً حيث بلغ الرابعة والاربعين.
ينحدر السيد (جان) من عائلة ألمانية كاثوليكية. عمل متطوعاً قي سياقة سيارة نقل تابعة لكنيسة (ألقلب ألاقدس ـ مدينة فينكس)، ومعها بدء مشواره في ألعمل ألتطوعي، حيث إلتحق ب ( مطبخ إطعام الجياع ـ مؤسسة القديس فينسنت دي بول ـ Soup kitchen) . هذا ألعمل ألتطوعي دفعه لمفاتحة بعض أصحاب (ألسوبرماركيت) في منطقته السكنية ، فيما لو كانت عندهم بضائع فائضة عن ألحاجة لتقديمها لجياع المطبخ ! فكان له ذلك، ثم إزدادت علاقاته بأصحاب ألمحلات، فقام بشراء سيارة مستعملة بقيمة (150 دولار) لتسهيل نقل ألبضائع، وتضاعفت ألمواد وحجومها مما دعاه لمفاتحة ـ راعي كنيسة القديسة مريم ألاب رونالد كولوني ـFather Ronald collony ـ لغرض توفير مكان لخزن البضائع الزائدة، فما كان من هذا الاب إلا أن استجاب لطلبهِ ومنحه بناية مهجورة تابعة للكنيسة كانت فرناً في السابق ومعها مبلغ 3000ألف دولار لتمشية مشروعه . لقد كان أمراً مدهشاً له حجم المواد (التالفة وغير التالفة) التي كانت تلقيها خارجا وتتخلص منها محلات السوبرماركيتات في مدينته كل يوم، وهذه البناية ساعدت على خزن ألمواد ألغير قابلة للتلف لغرض إستخدامها لاحقا في مطبخ إطعام ألجياع .
في أحد ألايام وبينما كان يستلم الاغذية الزائدة من ألباب الخلفي لأحد ألسوبرماركيتات وإذا به يلحظ سيدة تقوم بالبحث في صندوق أزبال السوبرماركيت....فأقترب منها وسألها ماذا تفعلين؟ فأجابتهه: انا ام وعليّ إطعام (10) ابناء كل يوم ، ومثلما تراني، فإني آتي كل نهار الى هنا وابحث في الاطعمة التي يلقونها، فالكثير منها جيد وصالح للتناول ، ثم توقفت قليلا وأكملت: ماذا لو كان هناك مكان يقصده ألجياع وألمحتاجين ليأخذوا حاجتهم من ألطعام، مثلما يفعل الناس بالذهاب للبنوك عندما يحتاجون للنقود ، ولتكن تسميته (((( البنك الغذائي ـFood bank))))!
كان هذا ألحوار كاف لإطلاق سلسلة ألافكار في عقل ألسيد (جان) الذي لم يكن بعيداً عنها ، وفعلا بدأ ألعمل وألتخطيط لذلك . وما أن حل ألعام 1967، أي بعد مرور عام كامل على تلك ألحادثة حتى كان (جان) قد إفتتح أول مكان لخزن الطعام (لفترة طويلة) ومن الذي تلقيه خارجاً السوبرماركيتات وسماه ( بنك القديسة مريم للطعام)، تيمنا بالمساعدة ألتي قدمتها له ألكنيسة في بداية مشواره ألتطوعي، وتمكن في عامه ألاول وبمساعدة ألمتطوعين من توزيع (275 ألف باوند) أغذية إستفاد منها الفقراء بينما كانت كلها في طريقها للمزابل.

لقد عمل ألسيد (جان) لعقداً من ألزمن متطوعاً وبدون راتب، وكان يأخذ طعامه من (ذات) ألمطبخ ألذي يعمل به متطوعاً، وينام في غرفة تبرع بها أحد ألاشخاص وكانت تقع فوق أحد الكراجات!

في ألعام 1975 إستلم ألسيد (جان) دعماً حكوميا بقيمة (50 ألف دولار) إستخدمها لتأسيس (18 مركزاً) لبنوك ألطعام على عموم ألولايات المتحدة، وفي ألعام 1976 أسس مؤسسة ( ألحصاد ألثاني لإطعام أميركا ـ Second harvest feeding America) فيما تجاوزت أعداها اليوم ال (200) مركز على عموم ألبلاد.
لقد ساهم تسجيل هذه المؤسسة تحت بند المؤسسات غيرألربحية، في منح محلات ألسوبرماركيت ومخازن بيع ألأطعمة والملاعب وألمطاعم وقاعات الحفلات ألتي تتبرع بالأغذية وصولات (إعفاء ضريبي) عن قيمة ألمواد ألمتبرع بها ، بدلا من أن ترمى في ألقمامة، وفي ألعام 1983 ، أسس السيد (جان) مؤسسة ( إطعام أميركا ـ Feeding America) ، وألتي تحولت عام 1991 ألى مؤسسة عالمية بإسم: منظومة مصارف ألطعام الدولية ـ Global Food Banking Network
وعمل ألسيد (جان) مستشارا للكثير من هذه البنوك في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا واوربا.
حصل السيد (جان) على (10) جوائز وطنية ما بين الاعوام 1972 ـ 2003، تكريما لعمله الانساني ، هذا إضافة للعديد من ألتكريمات ألمحلية ألتي كانت تشيد بتجرته ألانسانية ألرائدة في مساعدة ألفقراء وألمحتاجين وألحفاظ على كرامتهم ألانسانية!

تقوم هذه المؤسسة بتقديم المساعدة الغذائية لحوالي 46 مليون مواطن في امريكا، بينهم 12 مليون طفل و 7 مليون من كبار السن وذلك من خلال (200 مركز توزيع خاص بهم ، وعشرات السيارات الكبيرة وآلاف المتطوعين ومن كل الاعمار والاجناس) و أكثر من (60 ألف ) مخزن ومؤسسة ومطبخ لإطعام الفقراء والجياع والمحتاجين في عموم البلاد . ولعل خير دليل على عملهم الانساني الكبير هو ما تكشفه الارقام وهذه بعض الاحصائيات التي تمنح المتابع فكرة عن حجم عملهم وحجم الجوع الموجود ، والفراغ الذي جرى تغطيته من خلال هذه ألمؤسسة ألخيرية وغيرها، مضافاً لذلك عظمة ألإبداع ألإنساني في مساعدة ألآخرين ممثلةً بشخص ألراحل (جان فان هينجل) وألذي غادر هذا ألعالم في أكتوبر عام 2005 .
** عام 2010 : تقديم ما مجموعه (1 بليون وجبة طعام) للجياع
** عام 2012: جرى توزيع 3,39 (بليون) باوند من ألاطعمة للمحتاجين
**عام 2014: تقديم الطعام الى 46 مليون جائع بمجموع 3،6 بليون وجبة في السنة
** عام 2015: تقديم ألطعام بمجموع 3،7 بليون وجبة طعام
** عام 2016: تقديم 4 بليون وجبة طعام في السنة ، مع توفير 1،25 بليون باوند من ألفواكه وألخضار، و توفير 2،8 بليون باوند من ألطعام
** عام 2017: تقديم 4،2 بليون وجبة طعام للفقراء وألمحتاجين وألجياع!

ولعل من المفارقات الجميلة في حياة هذا الانسان النبيل أنه في العام 1987 سنحت له ألفرصة لزيارة جذور عائلته في اوربا بعد فوزه ببطاقة سفر، وقد وجد في مقبرة بالعاصمة الهولندية امستردام (شاهد) على قبر أحد أجداده ـ ديرك فان هينجل -dir-k Van Hengel ـ وألمتوفي عام 1649 عبارة : (( لقد أطعم ألجياع في المانيا)) !
أما اللوح ألتذكاري على قبر ألراحل جان فان هينجل فقد حمل عبارة:
(( سيكون ممكناً العيش مع ألفقر دوماً، لكن لماذا يكون ألجوع بيننا))!

** معظم المعلومات جرى استخلاصها من شبكة المعلومات (ويكابيديا)
كمال يلدو
آذار 2019




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,423,129
- سلاماً لذكرى الشهيد حنّا جيجو
- سلاماً لذكرى الشهيد النصير أمين عبي
- وفاءً للشهيدة نجمة رضا محمد الهاشمي (ام كفاح)
- كيف لفّقَ البعث تهم الجاسوسية، والفقيد صبري الياس مروّكَي نم ...
- جرائم البعث وإعدام الجواسيس ، والفقيد سالم داود سلمو نموذجاً
- نفحة من شارع المتنبي في مدينة آن آربر الامريكية
- عشية الذكرى الثمانين لنهاية الجمهورية الاسبانية/شهادات بحق ن ...
- لمناسبة يوم الشهيدالشيوعي -وفاءاً للشهيد البطل أثير كوركيس د ...
- الفرحة الغامرة بإفتتاح متحف التراث الكلداني العراقي في ديتر ...
- وفاءاً لذكرى الشهيد زهير جرجيس مقدسي
- بارقة أمل في تطلعات الشغيلة الامريكية عشية ألأول من آيار
- سلاماً للقائدة الانصارية فكتوريا يلدا (شيرين ام عصام)
- وفاءاً للشهيد عادل كامل الربيعي
- وفاءاً للشهيد النصير خليل توما متى (سليم مانكيشي)
- وفاءاً للشهيد رياض أحمد صالح
- بعد نصف مليون قراءة، شكراً للحوار المتمدن وشكراً للقراء الكر ...
- وفاءاً للشهيد عابد يوسف مرادو
- سلاماً للقائد الانصاري توما القس (أبو نضال)
- وفاءاً للشهيد صبري الياس حنا دكَالي ( جندو)
- مع الرباع العراقي زهير إيليا منصور، الحائز على لقب أقوى رجل ...


المزيد.....




- وزير الخارجية الأمريكي يصرح بعدم كفاية شفافية الصين في قضية ...
- فولفو تضيف تحفة جديدة إلى عالم السيارات المتطورة!
- القوات العراقية تنشر فيديو قصف أوكار -داعش- بعشرة صواريخ
- ألمانيا تقرّر تخفيف إجراءات الحجر تدريجياً اعتباراً من الإثن ...
- رجلان طلبا من جارهما منشاراً للتخلص من جثة في فرنسا
- استهلاك الشوكولاتة السويسرية يصل لأدني مستوى له منذ 40 عاماً ...
- رجلان طلبا من جارهما منشاراً للتخلص من جثة في فرنسا
- استهلاك الشوكولاتة السويسرية يصل لأدني مستوى له منذ 40 عاماً ...
- قبل 40 عاما وبكلفة 150 ألف دولار... خاتم خطبة الأميرة ديانا ...
- السعودية تدمر صاروخا باليستيا أطلق باتجاه جازان جنوبي البلاد ...


المزيد.....

- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كمال يلدو - تحية لمخترع نظام إطعام ألجياع في أمريكا، جان فان هينجل