أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نايف عبوش - التأويلية الحداثية للقرآن الكريم.. بين معيارية المعرفة الإسلامية وعبثية المناهج التفكيكية














المزيد.....

التأويلية الحداثية للقرآن الكريم.. بين معيارية المعرفة الإسلامية وعبثية المناهج التفكيكية


نايف عبوش

الحوار المتمدن-العدد: 6161 - 2019 / 3 / 2 - 09:15
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    




لا ريب أن النص القرآني باستقامة نصه، مبنى ولفظا ودلالة، ليس من وضع البشر الذي يحتمل كلامه الخطأ والصواب، والاستقامة والعوج ، ناهيك عن إعجازه اللغوي، والبياني المذهل، الذي أفحم عند نزوله قوماً هم أهل الفصاحة، والبيان. ومع أن قيميته واستقامته التي تمثلت في نفي التناقض مطلقاً عن ألفاظه، ومعانيها من جميع الوجوه؛ جاءت إخبارًا مباشرًا من الله تعالى ( قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ ) ،( وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا)، فإن المتتبع لمصدرية النص الإلهي للقرآن، يلاحظ أن أساطين كفار الجاهلية قد أقروا بها عند نزوله، يوم سلموا بعجزهم المطلق عن محاكاته، أو الإتيان بمثله، على بلاغتهم المعروفة، وجزالة ألفاظهم، وكفرهم الصريح به ابتداء ، بعد أن استهلكوا كل ما دار في خلدهم من ادعاءات زائفة، وهم أرباب الفصاحة، من أنه قول شاعر، أو قول ساحر، أو قول مجنون، حيث يشار في هذا المجال إلى أن رأس كفارهم، الوليد بن المغيرة، حين سمعه، وهو من بين أبلغ فصحائهم يوم ذاك ؛ قال في القرآن:( والله إن له لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإن أعلاه لمثمر، وإن أسفله لمغدق)، وكل كلام يعاد ويتكرر يمل ويضعف إلا القرآن، لا يخلق على كثرة الرد ، بما يعني أن اقترابه المتجسد في فهم النص القرآني على حقيقة لغة وحي التنزيل، بحسه اللغوي الفطري، هو ما حضر في عقله يومئذ، الأمر الذي اضطره على مكابرته، وعنجهيَّته إلى الإقرار التام، بأن النص القرآني ليس من وضع البشر.

وهكذا نلاحظ أنه ربما لو افتقر القرآن الكريم إلى مثل إعجازه اللغوي والبياني المذهل، عند قوم هم أهل صنعتها، لكان من السهل الطعن في إلهية مصدره في لحظة النزول، دون حاجة إلى انتظار ابتكار مناهج تأويلية حداثية لاحقة لتوكيد مثل هذا الطعن المتهافت .

وبذلك فقد ترسخت حقيقة إلهية النص القرآني الدامغة، في المتراكم من الثقافة العربية الإسلامية على مر الأجيال، كما أقرها فطاحل فصحاء، ونحويي وبلغاء العرب، على السليقة ، كبديهية يقينية مطلقة، لا تتزلزل أمام أي ادعاء طارئ مناقض لها، من قبيل ما بات يُعرَفُ منها اليوم بالمناهج التأويلية الحداثية على اختلاف مسمياتها .

ومع ذلك، فلا يزال بعض المهووسين بالمناهج الحداثية في تأويل النصوص، يتعمدون إسقاطها على قراءة النص القرآني، وإخضاعه لتأويل متعسف،تبعاً لما تمليه عليهم معايير  استخدام هذه المناهج في التعامل مع الوحي القرآني، كما لو أنه نص إنساني عادي، تشكل في إطار بيئته الاجتماعية مكانا ، وزمانا، مما يسوغ لهم القول بتاريخية القرآن على تعالي نصه ، حيث تكون سلطة القارئ في هكذا منهجيات تاويلية تفكيكية، فوق النص القرآني ، وبالتالي تكون موجهة له بألفاظه ودلالته، الأمر الذي يمكنها من أن تستولد بتأويليتها الحداثوية المزعومة معاني جديدة ، على وفق معايير تعاطي القارئ مع الألفاظ المستولدة .

  ولذلك فإن اعتماد منهجيات لا تتوافق أكاديميا مع منهجيات البحث المعتمدة في المتراكم من المعرفة الإسلامية في تأويل النص القرآني، والانسياق وراء ثقافة التفكيك، والتهافت على القراءة التأويلية الهدامة، والعزوف عن تمعن النص القرآني بمقاييس الفهم اللغوي العربي الفصيح، الخالي من عجمة المناهج الحداثية التي رطنت بها ألسنة المتنطعين بالغزو الثقافي،
 تظل أمرا غير مقبول علميا، ولا مستساغ منطقياً ، مهما أضفيت عليها من نكهات زائفة تحت ستار الحداثة، والمعاصرة ، وذلك بغض النظر عن قدسيات النصوص الدينية، والحصانة الأخلاقية التي ينبغي أن تحاط بها، ناهيك عن كونها خروجا على مبدأ الحياد والموضوعية، في البحث العلمي المنصف؛ حيث يفترض أن تتطابق أدوات البحث، ومنهجياته التأويلية، حداثية، أو ما بعدها ، مع معايير المعرفة المعتمدة في اللغة العربية، وعلوم القرآن الكريم، أولا وقبل كل شيء .



#نايف_عبوش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعر أبو يعرب.. طاقة إبداعية متوقدة
- الكاتب ابراهيم المحجوب.. ومنهجية القص الواقعي في طريق الهلاك ...
- حول استحضار متطلبات النهوض المعاصر وصنع الحاضر
- ترشيد استخدام الأطفال والصبيان للأجهزة الرقمية الذكية
- عصرنة جارفة ومتمركزة
- العلم اللدني.. بين الحقيقة القرآنية والأسطرة المضللة
- الفتوى المعاصرة.. وتحديات إشكاليات التجديد
- حقائق الوجود بين العلم والقرآن
- رقمنة الثقافة.. مشاركة لا نسخ
- رقمنة الثقافة
- حركة قطار الزمن لا تتوقف
- الأدب الشعبي.. تحديات التلاشي ومتطلبات النهوض
- النفط من اقتصاد الريع إلى اقتصاد تفريخ البدائل
- المطالعة بين الكتاب الورقي والكتاب الرقمي
- طاقات إبداعية واعدة
- أبو كوثر أحمد علي السالم.. صورة إبداعية في معارضة نزار قباني
- المدرسة في ذاكرة جيل طلاب أيام زمان
- اللغة العربية.. وضرورة صيانتها بالفصحى من عجمة العامية
- اتخاذ القرار.. بين المهارة الفنية والنزعة الفطرية
- الثقافة الرقمية.. وهوس النجومية السريعة


المزيد.....




- على مؤشر مدركات الفساد لعام 2022.. كيف صنفت الدول العربية؟
- متظاهر نجا من القمع الوحشي للنظام الإيراني يتحدث حصريًا لـCN ...
- على مؤشر مدركات الفساد لعام 2022.. كيف صنفت الدول العربية؟
- البحرية الأمريكية تعلن ضبط شحنة مخدرات داخل سفينة صيد في خلي ...
- عشرات الملايين في سجن -العبودية الحديثة-
- -دوامة- غامضة تظهر في السماء ليلا فوق هاواي
- بوركينا فاسو تقول إن 28 من من الجنود والمدنيين قتلوا في هجوم ...
- وزير الخارجية الأمريكي يتوجه إلى الضفة الغربية المحتلة للقا ...
- بلدية ليون تلغي ندوة للمحامي الفرنسي-الفلسطيني صلاح الحموري ...
- من ليبيا إلى تركيا وسوريا وإيران مرورا بفلسطين وانتهاء بأوكر ...


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نايف عبوش - التأويلية الحداثية للقرآن الكريم.. بين معيارية المعرفة الإسلامية وعبثية المناهج التفكيكية