أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد صبري ابو ربيع - أكله الطريق














المزيد.....

أكله الطريق


عبد صبري ابو ربيع

الحوار المتمدن-العدد: 6151 - 2019 / 2 / 20 - 11:55
المحور: الادب والفن
    


أكله الطريق
عبد صبري ابو ربيع
توجه نحو إحدى السيارات الذاهبة الى بغداد .. فتح باب السيارة وسلم على من فيها فقد منحه والده مبلغاً من المال الذي كسبهُ من راتبه التقاعدي الهزيل . جلس أحمد مطمئناً يفكر فيما سوف يجده في بغداد فهو متخرج من كلية الهندسة بدرجة جيد جداً كان امله ان يجد وظيفة أو عملاً يستعين به على الحياة ويحقق أحلامه في الزواج وتكوين عائلة ومساعدة والده الذي أنهكه الزمن .
كان الطريق الى بغداد مليء بالمطبات والتخسفات والحفر مما اربك سائق السيارة الذي كان يسب ويشتم وهو يقول :
- بئساً لهؤلاء ألا ينظروا لهذه الطريق وهذه المطبات الخطيرة ؟
رد عليه أحمد قائلاً :
- ربما هم منشغلون بقضايا أخرى ، فالطريق لا يهمهم بقدر ما تهمهم مصالحهم الذاتية البعيدة عن رغبات الناس .
كان أحمد ينظر من خلال زجاج السيارة وهو ينظر الى تلك المساحات الخضراء التي لم تصلها يد البشر ، فهي متروكة للحيوان والطير . كان يفكر في نفسه لماذا الدولة لم توزع هذه الاراضي الشاسعة على الشباب وتقضي على البطالة وتوفر للناس خيرات كثيرة .
ومن خلال تأمله من زجاج السيارة رأى بعض السيارات المحطمة والناس يتفقدون جرحاهم وموتاهم قال السائق :
- ان هذه الحوادث المتكررة هي بسبب هذه المطبات والتخسفات وليس هناك من يتفقد الطريق بل يقومون في بعض الاحيان بترقيع الطريق ربما يكسبون بعض المال .
استرجع أحمد حالته وكيف ان والده المتعب والمرهق جداً وهو يوفر لهم لقمة العيش التي صارت نكداً على اكثر الناس رغم التغيرات الحاصلة في البلد .. فليس هناك من يسمع أنين الناس أو همومهم ولا من يقدم الخدمات التي يحتاجها الناس فهم يتنافسون على مصالحهم الذاتية والشخصية مما جعل الناس ينقسمون الى شيعاً وأحزاب ومناطق يحلم أهلها بأن يكون دولة لا يهمهم الوطن إذا تقسم أو صار ضعيفاً .. قال أحمد للركاب الذين معه :
- نحن الطريق فعلى اكتافنا حماية الوطن ودمائنا شاهدة على حفظ ترابه والبعض يتخاصمون على الكراسي من اجل الحصول على مناصب ، فهم يفكرون بالغنائم ولا يفكرون بأحوال الناس وضياع البلد .
وعلى حين غرة طارت بهم السيارة بسبب حفرة مفاجئة وانقلبت وتناثروا في الهواء وكانت اجداثهم تهوى على قارعة الطريق وكان صراخ أحمد لا تسمعه سوى ملائكة السماء وهم يتهامسون ( لقد وجد وظيفته المناسبة ) .
حضر والده ومجموعة من الناس والدموع تترقرق في عينيه وصاح من أعماق قلبه
- يا ولدي .. يا ولدي أكلك الطريق .



#عبد_صبري_ابو_ربيع (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الزنبقه البيضاء
- المحنه
- يا محمد (ص)
- زهر البراري
- أميرتي الانثى
- ستظل هكذا
- قسم
- روحي
- فتاة ٌعربيه
- أيها الليل
- ذكريات
- ملعونٌ أنت يا سيدي
- تمنيات أبو ربيع
- همسات أبو ربيع
- رب الأكوان
- أنت ِ أيها القمر
- آهٍ من نار عشقها
- شحاذه
- أنا لست منك
- سيدة النهر


المزيد.....




- من هي إيتيل عدنان التي يحتفل بها محرك البحث غوغل؟
- شاهد: فنانون أميركيون يرسمون لوحة في بوتشا الأوكرانية تخليدً ...
- حضور فلسطيني وسوداني في مهرجان أسوان لسينما المرأة
- مهرجان كان: اختيار الفيلم المصري -رفعت عيني للسماء- ضمن مساب ...
- -الوعد الصادق:-بين -المسرحية- والفيلم الأميركي الرديء
- لماذا يحب كثير من الألمان ثقافة الجسد الحر؟
- بينهم فنانة وابنة مليونير شهير.. تعرف على ضحايا هجوم سيدني ا ...
- تركيز أقل على أوروبا وانفتاح على أفريقيا.. رهان متحف -متروبو ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...
- -فيلم هابط-.. علاء مبارك يسخر من هجوم إيران على إسرائيل


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد صبري ابو ربيع - أكله الطريق