أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - حالنا وإللي جرالنا














المزيد.....

حالنا وإللي جرالنا


ميلاد ثابت إسكندر
(Melad Thabet Eskander)


الحوار المتمدن-العدد: 6148 - 2019 / 2 / 17 - 19:04
المحور: الادب والفن
    


*** حدث بالفعل ***
ذهبت لقسم الشرطة أمس لإستخراج صحيفة الحالة الجنائية؛
لحاجتي لها لبدء مشوار الدراسات العليا لمحاولة تحقيق حلم قديم_ قد حُرمت منه_ !
منذ ساعة مضت ذهبت بايصال الاستلام لإحضار الصحيفة كما وعدني أمين الشرطة بالأمس.
جمَّع العسكري الايصالات من الجميع وبدأ بتوزيع الصحف،
وعندما نادي باسمي؛ ذهبت لاستلم صحيفتي
ففوجئت به يبادرني بابتسامة رقيقة قائلاً " أنت ميلاد ثابت ؟ "
فأجبته: " أيوَّة يا أفندم أنا ميلاد " فقال : أمين الشرطة إللي أخد بصماتك إمبارح بيوصلك السلام وموصي عليه وبيقول أنك إنسان ذوق جداً ....إلخ واستمر في قصيدة المدح أمام كل المنتظرين لسماع اسماءهم . فشكرته لذوقه وترحابه، وأخذتُ صحيفتي وذهبت لحال سبيلي مُندهشاً !!!
ماذا فعلت بالأمس ليصلني اليوم كل هذا الثناء والحب ؟!
عُدتُ بالذاكرة 24 ساعة للماضي؛ فوجدتني لم أفعل شيء أستحق عليه كل هذه المودة التي بدت صادقة من عيون العسكري قبل كلماته ، كل ما تذكرته أني دخلت المكتب وألقيت السلام وطلبت من الأمين بكل إحترام عمل صحيفة الحالة الجنائية، وعندما انتهي من أخذ بصماتي والتقاط صورتي، شكرته مبتسماً بكلمات محبة علي تعبه معي وهذا ما قلته بالحرف :
" شكراً لتعب حضرتك يا أفندم " ثم ألقيت عليه السلام وذهبت في طريقي.
هذا هو اسلوب تعاملي مع الجميع، مع الصغير قبل الكبير،
مع رئيستي في العمل، كما مع عاملة المكتب.
غريب حالك أيتها الحياة !! هل معاملة الناس بمحبة واحترام صار شيء مُلفت للنظر؟!
صار يستوقف البعض ويشعرهم بالإختلاف ؟!
و صار الجفاء والقسوة والكبرياء والغطرسة اسلوب حياة والأمر الطبيعي
" العادي " في المعاملات اليومية مع بعضنا البعض ؟!!!
أعترف لكم : أن كلمات العسكري البسيط كما أسعدتني جداً وجعلتني مبتهجاً،
إلا أنها وبعد تفكيري العميق في الحدث ؛ جعلتني حزيناً علي ما استوعبته مستدركاً لما وصلنا إليه من خُلق.
***************************
حدث بالفعل من ساعة مضتْ
ميلاد ثابت إسكندر
فنان تشكيلي






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مستنيَّه أقولك أيه ؟!
- ماكانش حب
- لونك أيه ؟!
- بَحبِك
- معني الحياة
- مافيش فايدة !!!
- كباب وكُفتة
- صرخة مُدَويَّة
- الكتاب العتيق
- إلي كل مُفَكر شريف
- ما كانش حُب
- أدي اللوحة
- *** شَخبطة ***
- آه يا ليل
- ارحلي
- قهوة سادة بزيادة
- *** وادينا عايشين !!! ***
- *** لا حياة لمَن تُنادي ***
- *** احضن أحلي الذكريات ***
- *** بحر الذكريات ***


المزيد.....




- -كان يعلم بوفاته-... آخر لحظات الفنان مشاري البلام باكيا قبل ...
- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-
- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - حالنا وإللي جرالنا