أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - أوراق كتبت في وعن السجن - خالد العاني - انقلاب شباط الاسود جرح لا يندمل















المزيد.....

انقلاب شباط الاسود جرح لا يندمل


خالد العاني
كاتب

(Khalid Alani)


الحوار المتمدن-العدد: 6138 - 2019 / 2 / 7 - 14:17
المحور: أوراق كتبت في وعن السجن
    


كان متوقعا ان يكون مثل هذا اليوم الاسود في حياة العراقيين نتيجة لسياسة المهادنة التي اتبعها الشهيد الوطني عبد الكريم قاسم والموقف السلبي الذي زامن تلك الفترة من قبل قيادة الحزب الشيوعي العراقي والذي كانت له قاعدة عريضة لم يحلم بها حزب سياسي في العراق كانت الاعتداءات الصارخة على العناصر الوطنية والشيوعيين من قبل الرجعية بقيادة البعثيين وادعياء القومية مستمرة واستفحلت بتعاقب الايام نتيجة التوجيهات التي كانت تصدر من القيادة الى القواعد بعدم الانجرار الى معارك جانبية مع هؤلاء المارقين واذكر من تلك الاحداث على سبيل المثال كانت كازينو شط العرب التي تقع في شارع الرشيد والتي كانت ملتقى للعناصر الوطنية والتقدمية وبمئات الاشخاص ومن تلك المواقف المؤلمة انبرى شخص موتور ليصفع احد الرواد وانبرى من انبرى يطلب منا الجلوس وعدم الاندفاع لتأديب المعتدي كان هؤلاء الاوغاد يكونون حلقات من خمسة افراد او اكثر ويستفردون في شخص ما في منطقة منعزلة ويكيلون له الضربات وحتى الاغتيال ولكن للاسف كان القرار عدم اتخاذ مواقف تأديبية تجاههم واخرها كان يوم 8 شباط الاسود وكان الحزب يعلم بالمؤامرة كما ان الزعيم كان يعرف حتى اسماء المتامرين وقد وجدت قائمة تضم 62 ضابطا متأمرا وكان هذا العدد لا يشكل نسبة الى عدد الضباط والجنود وغيرهم من منتسبي الجيش العراقي من الشيوعيين والوطنيين ولكن للاسف كان الاستعداد والحزم مفقودا لمثل هذا الحدث كان الزعيم يخشى من نفوذ الشيوعيين وكان هناك شبه قطيعة بينه وبين الضباط الشيوعيين وجرى ما جرى ؟ كان اصدار الزعيم لقانون رقم 80 يفحم كل من تجرأ وتكلم بسوء على الزعيم الامين والنزيه وذهب من تأمر عليه بأسوء ميته عبد السلام والبكر وحردان وعماش ومن والاهم وبقى الزعيم حيا في ضمائر الشرفاء والوطنيين
شهادة تاريخية :
--------------
اصدر الحاكم العسكري بيان رقم 13 المشؤوم بابادة كل من يشتبه به كونه شيوعي واصبحت بغداد حمام دم وذهب الالاف من الناس الوطنيين وحتى الذين ليس لهم علاقة بالسياسة ضحية هذا الحدث ..
في يوم 10 شباط تقرر الدوام في الدوائر ناقشت الامر مع نفسي هل اذهب الى الدائرة ام اترك الدائرة فتصورت الذهاب الى الدائرة افضل لان في كل الاحوال سوف لا انجو من الملاحقة .. التحقت وبعد اقل من ساعة تم تطويق الدائرة وبدأت الاعتقالات وللاسف كان الدليل من ضمن الموظفين الذين كنت اتستر عليهم وادافع عنهم مع علمي في نشاطاتهم الحزبية انطلاقا من حرية المعتقد والراّي .. المهم بعد ان تم القاء القبض علي وعلى من يشكون في ولائهم تم نقلنا في سيارة لوري عسكري وبدأت الرحلة من العاشرة صباحا تقريبا الى الساعة 2 بعد منتصف الليل لم يجدوا لنا مكان يحجزوننا فيه كانت كل النوادي الرياضية والسينمات والمسارح ومخافر الشرطة وكل ما يخطر على بال ممتلئة بالمعتقلين واستقر بنا الحال عند مديرية الامن العامة في السعدون في ذلك الحين حيث يعدون قوائم بأسماء الاشخاص المعتقلين وجاوز انتظارنا في السيارات المقفلة حوالي ساعتين طبعا كان هناك ارتال من السيارات في الانتظار تحركت بنا السيارة وكانت الجهة المقصودة معسكر الرشيد وبعد جولة طويلة وجدوا لنا قاعة على شكل جملون معدة كساحة للعبة كرة السلة في الكلية العسكرية اصطف شلة من طلاب الكلية الحاقدين والموتورين على جانبي السيارة وهم يحملون البنادق وكانت قائمة الاسماء مع المكلف الذي اوصلنا الى هناك وبدأ بقراءة الاسماء وحينما ينزل الشخص من السيارة وبلا تمييز تتلقفه اعقاب البنادق والركلات واللكمات وفي اي مكان في الوجه الرأس الصدر البطن الظهر ولحين ان يصل الى ذلك الجملون يكاد ان يكون قد اشرف على الموت بعد الانتهاء من تفريغ السيارات ممن بها انتشرنا على جدران الجملون ونحن بين الموت والحياة دخلت شلة من المسلحين وكان بينهم نائب ضابط اسمه على ما اذكر حازم وبعد الشتيمة وجه بندقيته على الموجودين وافرغ العتاد الذي بها وسقط من كان امامي في حضني مضرجا بدمائه وليلفض انفاسه فورا واقسم ذلك الحقير القاتل بأننا سنعدم غدا وبعد ان غادروا المكان غلب النوم على الجميع وحينما صحونا لم نكن نصدق اننا احياء جلبوا بعض الصفائح الفارغة واركنوها قرب باب القاعة حتى يفرغ المعتقلين الادرار فيها وكان فرضا علينا ان نخرج الى المرافق التي كانت تبعد حوالي 30 مترا عن مدخل القاعة ويسمح لعدد منا ان يخرج الى هناك وعلى التوالي وتجري عملية الضرب في اعقاب البنادق ذهابا وايابا ويعمد البعض ان يركل باب المرحاض بقدمه حتى يؤذي من بداخلها او يصب الماء علية من اعلى الباب استغرقت هذه العمليات التي تنم عن الحقد الاسود فترة ليست قصيرة .. بعد ثلاثة ايام على ما اذكر ادخلوا لنا صمون العسكر والذي ربما يكون من النفايات ولا اغالي ان اقول انه لا يختلف عن الحجربالصلابة ومعه بصل اخضر ووضع وسط القاعة وقالوا لنا كل واحد يأخذ صمونة وبصلة وبصراحة كانت مثل الكيك والتفاح من شدة الجوع كانت تصلنا اخبار من بعض الضباط تطمننا ان لا نخاف وحين يستشعرون انهم سيقتلوننا سيكسرون المشاجب ويعطوننا السلاح حتى ندافع عن انفسنا اما بعض الجنود واثناء الخفارات كان البعض من الحراس يرمي لنا علبة او اكثر من السكائر والبعض جلب شاي اوسكر وكانت مثل هذه التصرفات تعني اللعب بالنار والموت ولكن يبقى الاصيل يأبى الظلم والمهانة بعدها بدأت تخف عمليات الاعتداء وسمح لعوائلنا ادخال الفرش والاطعمة رغم ان الكثير منها كان يسرق ولكن افضل مما كنا عليه كنا نعمل الشاي من مقوى باكيت السكائر ونبقى فترة كي يحصل كل منا على رشفة شاي مع نفس من السيكارة التي تدور على عشرة انفار وكان الرفيق ساجت ابن مدينة الثورة يغنى لنا ( مسموعة ونة الليل ) ونحن نردد وراؤه كانت القاعة تضم الدكتور والمهندس والعالم والاستاذ والعامل البسيط والموظف وكانت المعاملات الجائرة والتي تخلو من كل ذوق واخلاق ان يفرض على هؤلاء النخبة ان يحملوا صفائح الادرار لتفريغها في الحمامات ليس هذا فقط وانما يقوموا بدفع الشخص حتى تتلوث ملابسه بالبول وكانوا يرفضون طلب الاشخاص البسطاء الذين يتبرعون لتفريغ تلك الصفائح بعد اشهر بدأو نقلنا فنقلت الى سجن بغداد المركزي ومن ثم الى نادي قريش الرياضي في الكاظمية وكان لهم معنا في كل ليلة حفلة قبل النوم وعند الصباح واصبحت ذكريات من الماضي وكتب التاريخ ان ثورة شعب مظلوم ومحروم اغتيلت واغتيل قادتها وانصارها بالتعاون بين عملاء الاستعمار ودول الجوار جميعها والرجعية وبعض المعممين وهواة مضمار الخيل والمغرر بهم ممن يعتقدون ان هناك وحدة عربية وحرية واشتراكية وكان ذلك اليوم هو باب الجحيم الذي فتح على شعب العراق من اجل النفط الاسود الذي صار نقمة وليس نعمة وهاهي كل الدول النفطية تتعرض للتاّمر والتخريب الا من يعطوه في اليد اليمنى ليعيده لهم باليد اليسرى
الخزي والعار لكل من خان شعبه ووطنه والنصر للشعوب المكافحة من اجل الحرية والسعادة






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عنتريات امانة بغداد والفساد المستشري
- حمير وبلا ضمير
- من الذي ربح ومن الذي خسر
- من هل الزاغور ما يطلع عصفور
- بماذا سيفخر بكم ابنائكم انتم ؟؟؟
- عمالة حتى الثمالة
- ريح صفراء وسوداء تعصف بالعراق
- المجرب لا يجرب
- زاهد ومسرف
- متصير اّدمي
- واوي حلال واوي حرام
- متى تهتز شوارب الثعالب
- مدينة المسؤولين والبرلمانيين المقدسة
- قيم العراقيين من برلمان ديرة عفج
- الى من يريد ان يبني العراق من جديد
- عرس واوية
- الحقيقة المغدورة
- العملاء اصل البلاء
- انصار الله ام انصار الشيطان
- النفط مقابل اعادة الاعمار والتنمية


المزيد.....




- تفكيك شبكة كبيرة لتهريب المهاجرين في فرنسا
- مركز علاج ضحايا التعذيب يعقد ورشة تدريبية في السيكودراما وال ...
- تونس.. توجيه تهمة الإتجار بالبشر لسيدة باعت أطفالها
- وزارة الداخلية التركية تأمر بهدم منازل للاجئين سوريين في أنق ...
- قائد الشرطة الإسرائيلية: تجهزنا لأقصى سيناريو للمقاومة العني ...
- تصاعد الادانات الدولية والمحلية لجريمة إعدام الحوثيين 9 يمن ...
- ضغوط أوروبية على السعودية لوقف انتهاكاته لحقوق الإنسان
- تحالف الاحزاب يعتبر إعدام الحوثيين 9 يمنيين بتهم ملفقه جريمة ...
- اعتقال عشرات الإيرانيين دخلوا الأراضي العراقية بصورة غير قان ...
- وسط الفوضى واليأس: شبابٌ وشاباتٌ لبنانيون يبحثون في قضايا ال ...


المزيد.....

- الحياة الثقافية في السجن / ضرغام الدباغ
- سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مذكراتي في السجن - ج 2 / صلاح الدين محسن
- سنابل العمر، بين القرية والمعتقل / محمد علي مقلد
- مصريات في السجون و المعتقلات- المراة المصرية و اليسار / اعداد و تقديم رمسيس لبيب
- الاقدام العارية - الشيوعيون المصريون- 5 سنوات في معسكرات الت ... / طاهر عبدالحكيم
- قراءة في اضراب الطعام بالسجون الاسرائيلية ( 2012) / معركة ال ... / كفاح طافش
- ذكرياتِي في سُجُون العراق السِّياسِيّة / حـسـقـيل قُوجـمَـان
- نقش على جدران الزنازن / إدريس ولد القابلة
- تازمامارت آكل البشر 2011 / إدريس ولد القابلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - أوراق كتبت في وعن السجن - خالد العاني - انقلاب شباط الاسود جرح لا يندمل