أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد العاني - الحقيقة المغدورة














المزيد.....

الحقيقة المغدورة


خالد العاني
كاتب

(Khalid Alani)


الحوار المتمدن-العدد: 6024 - 2018 / 10 / 15 - 01:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مشكلتنا في الشرق العربي اننا عاطفيون وسرعان ما نصدق المزايدين والدعاة المزيفين بمجرد ان نسمع او نقرأ خبرا او تصريحا من هذا او ذاك ولا نحاول تحليل الموقف او القضية او الرأي المطروح ونتفاعل بحماس وكأن مشكلة الكون كله محصور في هذا الحدث او ذاك .. على سبيل المثال مسألة السعودي جمال خاشقجي حبرت عشرات المقالات وهو شخص واحد شانه شأن اي انسان اخر في الكون ... عشرون شخص على اقل تقدير قتل من ابناء البصرة الفيحاء ثغر العراق الباسم والتي تحولت تلك البسمة الى حزن دائم ومئات الجرحى والمعتقلين والمغيبين في الاحتجاجات الاخيرة على سوء الاوضاع بعد ان نفذ صبر اهل البصرة الطيبين عليها .. الموصل التي تحول الجانب الايمن الى خرائب تحت انقاضها مواطنين لا يعلم الا الله عددهم وما حصل في الموصل حصل في الفلوجة والرمادي وبقية مناطق الانبار كما في ديالى وبابل والقادسية وذي قار وغيرها من مدن العراق وجرائم يوميا خطف قتل اغتصاب ابتزاز اعتقال تغييب ؟؟ ما يقارب 400 صحفي عراقي تم تصفيتهم عدا حملة الرأي والنخبة الوطنية من العلماء والاطباء والعساكر والطيارين والمهندسين والفنانين والادباء وغيرهم نتهجم على تركيا بسبب تقليل الاطلاقات المائية ونغض النظر عما فعلت الخالة العزيزة ايران بقطع الروافد التي تصب في دجلة وديالى وشط العرب نتسامر مع الكويت التي كانت من اسباب تدمير العراق ونتحامل على السعودية فقط احدى الشركاء في تدمير العراق ونتناسى ان الكويت التي دخلت منها جيوش المحتلين الى العراق كما نغض النظر عن الاف الصواريخ التي انطلقت علينا من قاعدة العديد في قطر ونتودد لها لأنها اصبحت على علاقة جيدة مع ايران ؟؟ اعتبار الاحتلال الامريكي للعراق وتدميره الدولة العراقية ومؤسساتها تحرير وعيد وطني كما اراد البعض ؟؟ المظاهرات والاحتجاجات حتى في دول العدوان من قبل شعوبها لما حصل علينا من عدوان ونحن مبتهجون بهذا الاحتلال والزمر الخائنة ممن يسمون انفسهم معارضة واكثرهم بين سارق ومزور وقاتل وعميل لئيم ؟؟ الوطنية هي اننا نحارب النظام اذا كان دكتاتوري او رجعي او عميل وليس نستعين بدول الاجرام وعلى رأسها امريكيا ذات التاريخ الاسود الحافل في الاجرام مع الدول والشعوب المستضعفة لتخلصنا من نظام صدام ويلومون حكام السعودية على ابتزازها من قبل امريكيا ويفتخرون بالعملاء الذين طلبوا ويسروا للامريكان احتلالهم للعراق ويغضون النظر عن تعاون ايران ومساعدتها لأمريكيا في احتلال افغانستان والعراق بتقديمها المعلومات اللوجستية لأمريكيا ؟؟ الان يشتمون امريكيا لأن ايران غير راضية عن علاقتها بأمريكيا ونسى وتناسى هؤلاء انهم بالحلم لم يكن احدهم يجلس على كرسي السلطة لولا عمالتهم لأمريكيا ؟؟ يركضون وراء وحوش القاعدة وداعش والميليشات ولا يعلم هؤلاء ان ابو بكر البغدادي وقيس الخزعلي وهذا اوذاك ممن اعتقاتهم القوات الامريكية لم يطلق سراحهم الا من خلال صفقة تمت معهم ويتجاهلون اساليب المخابرات الامريكية والموساد حينما يقع احد فريسة بين ايديهم ؟؟ هل تخاف امريكيا من قاسم سليماني ولا تعتقله او تقتله او نوري المالكي او ابو مهدي المهندس او العامري وهي تحتفظ بأفلام ووثائق سرعان ما تنشرها حينما يشط احد هؤلاء عن الطريق المرسوم له وكلنا يعلم ما حصل للمناضل الاممي تشي جيفارا لم يكتفوا بقتله بل وصل بهم الحقد الى تقطيع اوصاله وكما حصل للشهيد سلام عادل وغيره من الوطنيين الاحرار الذين لم يتنازلوا عن كلمة الشرف التي عاهدوا شعبهم عليها .. تاركين مسالتنا الوطنية ومنشغلين بأردوغان وال سعود وبشار الاسد وممثل الله في الارض خامنئي وصنيعته روحاني .. نتنكر لنضال اخوة الدم عرب الاهواز .. يتقاتل العراقيون بينهم دفاعا عن ايران والسعودية وسوريا وغيرها وكأنهم غرباء عن وطنهم العراق الذي حولوه الى ساحة حرب بينهم ومهدوا الطريق لأيران وامريكيا وغيرها لتفعل ما تشاء في العراق .. يتوسلون القيادات الكردية التي تجاهر بعمالتها لهذه الدولة او تلك من اجل كراسي السلطة والهيمنة على مقدرات الشعب والوطن .. اشخاص غرباء عن انتمائنا الوطني يقودون سياسة بلدنا ويوجهوننا كيفما يحلوا لهم بأسم القومية او الدين او الطائفة ؟؟ متى يصحوا شعبنا ويدوس باقدامه على هذه الصنايع ويبحث عن الحقيقة المغيبة وهي ان شعبنا ووطننا دمر ومستمر التدمير فيه لأننا منساقين وراء العواطف واصبحنا اضحوكة الشعوب لأن من يتسلطون علينا ينبشون التاريخ ويطلعون علينا ان فلان اشرف من فلان واحسن من فلان وان فلان احق بالسلطة من فلان وان فلان كافر والاخر مؤمن وغيرها من الخزعبلات التي لا تسمن ولا تغني من جوع والسواد العام منساق وراؤهم كالاغنام بلا عقل ولا روية ويحقد بعضنا على الاخر بلا سبب يذكر ؟؟ انا شيوعي واخي بعثي هل انا مسؤول عن انتماء اخي ؟ هادي العلوي الماركسي وحسن العلوي البعثي مثلا او حسن السنيد الدعوجي وشقيقته الشيوعية والاف القضايا المشابهة متى نتمسك بالحقيقة ونبحث عنها بدل ان نبقى في درب المتاهات ونعرف الحقيقة ونزلف عنها .... ؟؟؟؟



#خالد_العاني (هاشتاغ)       Khalid_Alani#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العملاء اصل البلاء
- انصار الله ام انصار الشيطان
- النفط مقابل اعادة الاعمار والتنمية
- سيد وجده الكرفس
- حرامي الهوش وحرامي الغنم وحرامي الدجاج
- بائع الصحف
- وزارة التخرباء اللفطية
- قل لي من المسفيد اقول لك من هو الفاعل
- اثول ابن الاثول
- طهران فوق البركان / 2019 عام الرحيل
- سليماني والاقزام السبعة


المزيد.....




- تفاعل على تغريدة بلينكن بذكرى مقتل خاشقجي.. خديجة جنكيز ترد ...
- تفاعل على تغريدة بلينكن بذكرى مقتل خاشقجي.. خديجة جنكيز ترد ...
- انتخابات البرازيل: لولا وبولسونارو يواجهان جولة إعادة في الا ...
- زيلينسكي يعلن استعادة مناطق أخرى ويعد بالمزيد وروسيا تؤكد إح ...
- الرئيس الفرنسي يتعهد السعي مع شركائه في أوروبا لفرض -عقوبات ...
- البرازيل تتوجه نحو جولة ثانية من الانتخابات بعد تقارب النتائ ...
- البرازيل.. جولة ثانية في انتخابات الرئاسة لعدم حصول أي من ال ...
- لاتفيا.. حزب رئيس الوزراء يفوز بالانتخابات البرلمانية
- الكونغو الديمقراطية.. مصرع 14 مدنيا في هجوم مسلح شرق البلاد ...
- اليمن.. مسؤولون بالحكومة يشنون هجوما على الحوثيين


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد العاني - الحقيقة المغدورة