أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - امين العراقي - لا يا أولاد السفارات














المزيد.....

لا يا أولاد السفارات


امين العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6135 - 2019 / 2 / 4 - 12:45
المحور: حقوق الانسان
    


ليلة باردة أخرى والحزن يحاصر ذاتي أحاول أن اكتب شيئا ما عن بلدي وبالتحديد عن مدينتي الحزينة "البصرة لم يرعاها من أعطي الحكم
بقيت أسيرة للفوضى حيث تمكن ثلة من اللصوص من سطو على الحكم بعد زوال الطاغية وإذا بهم يسرقون كل شيء حتى ماء دجلة والفرات, لتتحول الى مدينة للخرائب بيوتها تحوي ألاف الأرامل والأيتام والجياع يمتزج ليلها بصراخ الجائعين والمظلومين أحيانا استشعر أن عذابا ما سيقع من السماء على المنطقة الخضراء ويحيلها الى ارض سوداء لعظيم جرم أهلها بحق الشعب.


فجر الليلة الباردة مر طائر القنبرة ليصيح صيحته المشئومة عندها تزاحمت في مخيلتي كل أحزان المدينة المنسية.


بالمقابل فإن فئة واسعة جدا من رجال البرلمان ونسائه في هجرة نحو بيروت ودبي وبلاد الغرب للاحتفال فبعضهم يحتفل بعيد الحب مع عشيقاتهم والبعض الاخر يحتفل لما جنى من أموال السحت و الحرام اغلب الوزراء والوكلاء والمدراء الأبالسة ومعهم عوائلهم في رحلة نحو الخارج للتمتع بأموال العراق في لندن
و أمريكا وبين أحضان العاهرات
فالتفجيرات فقط من استحقاق الفقراء والبسطاء من الشعب هكذا ميزان الاستحقاق في عراق الديمقراطية الأموال للطبقة السارقة للمناصب والسحق والمرض والتفجيرات من حق الشعب.


لم تهتز ضمائرهم للتفجيرات والخروقات الأمنية الكثيرة أو للدم العراقي الذي لا يتوقف بل كانت شهواتهم مقدمة وهي الحق الواجب أكماله وبعدها يعودوا لافتراس ما بقي من خزينة الدولة تحت عناوين رواتب وايفادات وعلاج ومنح وقروض فهي حلال لهم وحرام على أبناء العراق.



#امين_العراقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحصة التموينية الحسنة الوحيدة لصدام التي لم ينكرها الفقراء
- وطن ثري وشعب فقير
- لو كان اصبعي معمم لقطعتة!!!!!!!!!
- منسيون في زمن اللصوص
- ويحدثونك عن الوطنية . !!!!
- خذوا وطنيتكم و ارحوا.... ☝🏼
- سياسينا بحاجه الى ديتول لتطهير ضمائرهم
- شعب جائع و ساسة متخمين بأموال سحت وحرام
- عمال بلا حماية 🚷
- اهل البصره لماذا تتظاهرون انتم ليس إلا بعثية و مندسين
- حكومة تصدر 4 ملايين برميل يوميا ولكن تقف عاجزة عن توفير مفرد ...
- لا تجعلوا من اسم العباس ع ماركة مسجلة في الاسواق
- شعب فقير في بلد غني


المزيد.....




- -هيومن رايتس ووتش- تفتح مكتبا إقليميا في الأردن
- الآلاف يتظاهرون في تل أبيب ضد حكومة نتنياهو اليمينية
- آلاف الإسرائيليين يتظاهرون ضد الإصلاحات القضائية
- سوريا: نتعاون مع الأمم المتحدة ومكتبها في جنيف على أساس الحي ...
- أهالي مجمع سكني يتظاهرون بسبب تلكؤ الشركة المنفذة
- اعتقال عدد من متاجري وحائزي المخدرات في مناطق متفرقة من العا ...
- بعد اقتحام مخيم عقبة جبر.. الاحتلال يفشل في اعتقال منفذي هجو ...
- آلاف الإسرائيليين يتظاهرون تنديدا بخطط نتانياهو إدخال تعديلا ...
- الثلوج فاقمت معاناتهم.. كاميرا الجزيرة ترصد أوضاع النازحين ش ...
- رئيس النواب الأردني: موقفنا ثابت وصلب من القضية الفلسطينية و ...


المزيد.....

- حضور الإعلان العالمي لحقوق الانسان في الدساتير.. انحياز للقي ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - امين العراقي - لا يا أولاد السفارات