أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين العراقي - ويحدثونك عن الوطنية . !!!!














المزيد.....

ويحدثونك عن الوطنية . !!!!


امين العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6128 - 2019 / 1 / 28 - 13:07
المحور: كتابات ساخرة
    


الجميع يصدر بيانات لا تهمني المناصب بل تهمني مصلحة البلد والجميع يقول انه لا يرغب بمنصب رئاسة الوزراء إنما الاخوة من يصرون على ترشيحه للمنصب” ولغاية ألان لم نعرف ما هي مصلحة البلد التي يخشى عليها السيد المسؤول ؟!
ولم نعرف من هم الاخوة الذين يصرون على ترشيحه للمنصب وزارة الداخلية !”.
طرفي نزاع يدعي كليهما زهدهما بالمنصب وكلاهما ليل أمس لم يغمض له جفن” ليس للتعبد والتقرب إلى الله”
فهم لا يعرفون الله فلو كانوا يعرفونه لما وصل بنا الحال إلى ماعلية.
أنما خشية غدر من وقع معهم ليلا إن يجلس نهارا يجدهم قد ذهبوا في الاتجاه الأخر وبالتالي لا يحصل على شرف خدمة الوطن” قطعة الكيك التي يحلم بها”
.

كم كبير أنت أيها العراق وكم محظوظ هذا الشعب بهكذا قادة ترفض عيونهم النوم من اجل خدمتك وتلبية مطالبك. خدمات لا تستطيع أن تحصيها وكأننا نعيش في الجنة ! لا نطلب فقط علينا أن نتمنى لنجد أمنياتنا تحققت
” وفوگها بوسة” امححح

إن هذا الدلال وهذه السعادة قد أحدثت في الشعب ميوعة وجعلته ينظر لباقي شعوب العالم بفوقية واستعلاء.

لذلك نقول لقادتنا المخلصين
شكرا لكم لقد أديتم ما عليكم نحتاج في السنوات القادمة إلى أناس, عكسكم تماما غير مخلصين ولا تهمهم مصلحة البلد وكل همهم جمع المال وتهريبه إلى خارج الوطن.

لعلنا نصبح مثل باقي الدول التي تعاني البؤس والفقر كدول أوروبا أو حتى اليابان هذة الشعب الفقير
لا نريد أخلاصكم المفرط الذي جعلكم تضعون أموال البلد في حساباتكم الخاصة خشية أن تمتد أليها اليد الفاسدة والعابثة فتذهب الأموال للخدمات ك” كهرباء وماء وغيرها” في دنيا زائلة أو تدخل في جيوب المواطنين الفاسدين فيبدأ المواطن بالبحث عن الترفيه والسفر والرحلات السياحية إلى كندا والى سواحل شرم الشيخ الدافئة
ويبتعد عن دينه وأخرته.
باختصار اتركونا بسلام لعلنا نحظى بالسلام.



#امين_العراقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خذوا وطنيتكم و ارحوا.... ☝🏼
- سياسينا بحاجه الى ديتول لتطهير ضمائرهم
- شعب جائع و ساسة متخمين بأموال سحت وحرام
- عمال بلا حماية 🚷
- اهل البصره لماذا تتظاهرون انتم ليس إلا بعثية و مندسين
- حكومة تصدر 4 ملايين برميل يوميا ولكن تقف عاجزة عن توفير مفرد ...
- لا تجعلوا من اسم العباس ع ماركة مسجلة في الاسواق
- شعب فقير في بلد غني


المزيد.....




- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين العراقي - ويحدثونك عن الوطنية . !!!!