أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - البشير النحلي - شَجَرةُ اللّصوص














المزيد.....

شَجَرةُ اللّصوص


البشير النحلي

الحوار المتمدن-العدد: 6122 - 2019 / 1 / 22 - 19:49
المحور: الادب والفن
    


الرُّوّاةُ الْبُلْهُ
يَنْسُجونَ حِكاياتٍ تُرَسِّخُ في المِخْيال عَدْلَ غَزالَ الليلِ الزّائف؛
وَغَزالُ اللَّيْل
– تفَكَّنْ ما شِئتَ-
بَطَلٌ يَمْشي في الطُّرُقاتِ ويُجَفِّفُ في أَفْواهِ الناس الرّيق!
هُمْ قالوا قَدْ كانَ عَظيماً يَضْطَرِبُ ما إنْ يَنْوي أَمْراً شَفّارٌ أَوْ غَدّار.
وَفي سَرْدٍ آخَر،
إِنّ لُصوصاً بِمَغارَة
اتّخَذوها بَيْتاً فَوْقَ التّلّ،
التّلُّ يُطِلُّ على الوادِ الأَحْمَرِ، ذاكَ الْخَيْطُ التّائه بَيْنَ قَبائِلَ تَرْعى قُطعانَ الْيَأْسِ النّابِحِ،
بَيْنا هُمْ في رِزْقٌ وَدَمٌ سائغ، إِذْ بِالسَّقْفِ مِنَ الْبَيْت
يُنْبِتُ قالوا مِنْ دَمِنا شَجَرة..
نَسِيَ الْبُلْهُ
شَجَرَةَ اللُّصوصِ الْعَظيمَةِ على ضِفّةِ النّهرِ الآخرِ،
ذاكَ المصابُ بالتّخْمةِ جَرّاء ما يَبْلَع مِنْ خراء!
كانوا قَدْ قالوا –أَيْضاً- عَنْ هَذا النّهْر إِنّهُ رقراقٌ في مِثْلَ صَفاءِ الْقَلْبِ مِنْ غَزالِ اللّيلِ ..
رَدَّ شَحّاذٌ مَقْدودُ الثّوْبِ مِثْلَ امْرَأَةٍ مُغْتَصبَة،
حينَ رَأى الْمَيْنَ الرّقْراق مِنْ رُوّاةٍ بُلْهٍ كَذَبَة
لِيَكُنْ؛ قولوا مِثْلَ نَزاهَةِ غِزْلان اللّيْلِ جَميعاً،
لا تَسْتَثْنوا
- أَولادَ الْـ..غَفْلَة –
مَنْ قال إِنَّهُ مِن آلِهَةِ تَضَعُ اللُّقْمَةَ بِالقِسْطاس
في أَفْواهِ الْجُلاس!
___________________________________
• شجرة اللصوص ترجمة لـ "طاسطا إخوانن" الأمازيغية. اسم مكان يقع في منطقة التقاطع بين إقليم تازة وصفرو.
• غزلان الليل: المؤذن والإمام والفقبه؛ وهي من شخصيات الحكاية الثالثة من الحكايات الأمازيغية التي ترجمها الشاعر المغربي ادريس الملياني. في الحكاية يتنكر الملك ويصير "غزالا" رابعاً ليكشف مكر المؤذن والإمام والفقيه.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,338,005
- فِلْمٌ مُريع..
- شياطين الشعر تسخَرُ من الأوائل [من نص طويل]
- إِنّي الْفَوْضى وَدَمي الرّغْبَةُ..
- مل أفيغ..
- تَشْتَهي وَتَفوتْ.
- تَعَلَّقْتُ بِالرّيحْ..
- أَصْلُ الْجَحيم.
- تَحْرير.
- حَيْرتانِ وَحَسْرَتانْ.
- وَلَوْ لي يَقينُ الدَّواعِشِ..
- أُعْلِنُ إِيماني.
- بِحَجَرٍ واحِد.
- كَيفَ تَذْبحْ!
- يُريكَها غَانِيهْ.
- يَلْزَمُني.
- آيتي كَلْبي..
- كُنْ واثِقاً..
- كَيْفَ يَجْرُؤُ شَعْبُكَ الْمَخْبولُ..
- لَنْ تُدْرِك..
- في الصَّلاةْ.


المزيد.....




- تقنين زراعة القنب الهندي .. قضية جدلية تؤزم الأوضاع الداخلية ...
- بفيلم عن أمير الكويت الراحل.. قطر تفتتح -محور صباح الأحمد-
- وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان تفاصيل جائزة الدولة ل ...
- مصر.. المحكمة تصدر الحكم النهائي على الممثلة قاتلة زوجها
- تحت رعاية حرم الرئيس: وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان ...
- شاهد- بناية القشلة.. يوم كانت بغداد ولاية عثمانية
- للمرة الأولى.. الشارقة تسلط الضوء على الفنانة الجزائرية باية ...
- صانعو القهوة يجذبون الأنظار خلال بطولة فنون اللاتيه بالإمارا ...
- فنانة مصرية تخضع لعملية جراحية دقيقة
- رواية -تأكل الطير من رأسه- للكاتب والقاص مصطفى زكي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - البشير النحلي - شَجَرةُ اللّصوص