أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - حول مشكلة غناء الفنانة (ماجدة الرومي) في المدينة المنورة !؟














المزيد.....

حول مشكلة غناء الفنانة (ماجدة الرومي) في المدينة المنورة !؟


سليم نصر الرقعي
مدون ليبي من اقليم برقة

(Salim Ragi)


الحوار المتمدن-العدد: 6100 - 2018 / 12 / 31 - 07:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعليق على مشكلة غناء الفنانة الرائعة (ماجدة الرومي) في المدينة المنورة !؟
*********
أثار هذا الموضوع ضجة كبيرة في المملكة السعودية أي اقامة حفل غنائي حضرته الفنانة اللبنانية ذات الصوت الملائكي (ماجدة الرومي) التي لطالما أعجبني صوتها خصوصًا في غنائها للقصائد بالفصحى، ولكن طبعًا لن ترتقي إلى مستوى السيدة (فيروز)!.. وربما زاد من طينة تلك الضجة بلةً كون الفنانة ماجدة مسيحية!... وانتهى الأمر - وربما لتهدئة العامة - بإقالة مدير القناة السعودية الأولى التي نقلت الحفل على المباشر!!.. ولا يخامرني شك أنه مجرد (كبش فداء) كعادة الحكومات العربية لتهدئة خواطر الشعب حينما تسري فيه موجة من عدم الرضى بسبب تصرف حكومي غير مفهوم!!.. ولكنني وبكل صراحة لا أعتقد أن السماح باجراء حفلات غنائية وراقصة في (مكة المُكرمة) و(المدينة المنورة) أمر رشيد ورأي سديد حتى لو كان المطربون والراقصون من السعوديين!... أتمنى لو تتحلى السلطات في المملكة التي تشرف على خدمة المشاعر الدينية المقدسة أي أرض الحرمين وقبلة المسلمين بكثير من الحكمة والذكاء السياسي والاداري في تنظيم أمورها الداخلية بطريقة معتدلة وراشدة، ففي الوقت الذي تراعي فيه حق الجمهور بالاستمتاع بالفن ومشاهدة العروض السينمائية والغنائية الراقصة وعروض المصارعة والسيرك يجب أن تحفظ لمكة والمدينة مقامهما الديني الشريف!... أتمنى أن يأتي اليوم الذي تصبح فيه (مكة) و(المدينة) مدينتين ذاتا طابع ديني اسلامي وروحي خالص حتى في شكل عمرانها وأسواقها بحيث حينما يحج إليهما المسلمون من أصقاع الدنيا يجدون فيهما راحة روحية تامة بسبب هذا الطابع الديني الروحاني (المختلف) و(المميز) في كل ما فيها لا أن يجدوهما مدينتين كسائر غيرها من المدن العربية التي يغلب عليها الطابع الدنيوي والشهواني واللهو واللغو والحياة المادية والزيطه والزنبليطه!!.. أتمنى أن يأتي اليوم أن تكون فيه (مكة) و(المدينة) كحال (الفاتيكان) بالنسبة للمسيحيين، مدينة روحية يحج إليها المؤمنون فيجدون أنفسهم في مدينة بطابع ديني وروحي خالص يتناغم مع عقيدتهم الدينية، أتمنى أن يكون لمكة والمدينة وضع خاص بل ولهما سلطات محلية تتمتع باستقلالية كبيرة عن مركز الحكم والادارة ولكن تحت التاج الملكي السعودي.. بل ويكون الاستيطان في هاتين المدينتين المقدستين منضبطًا بشروط وقيود تختلف عن غيرهما من المدن العادية الطبيعية الدنيوية!... ويمكن للسلطات السعودية الغنية أن توفر سكنًا بديلًا ومريحًا لكل من لا يقدر الالتزام بهذه الشروط والضوابط الدينية الصارمة للسكنى في هاتين المدينتين الدينتين المقدستين!.. وهذا الأمر بقدر ما يحفظ لمكة والمدينة هيبتهما الروحية وطابعهما الاسلامي والديني الخالص في شكل العمران وسلوك وضوابط السكان سيسهل الأمر أمام الحجيج ويقلل من الازدحام السكاني فيهما لصالح مواسم الحج والعمرة!.... والله لو كان الأمر أمري لفعلت ذلك، بل لو كان الأمر أمري في ليبيا لجعلت مدينة ليبية ذات طابع ديني خالص ربما حتى بالنمط السلفي تكون ملجئًا لكل متدين لا يجد الراحة والانسجام في المدن العادية ذات الطابع الدنيوي!... فمن الحق المتدينين أن يجدوا البيئة العمرانية والسكانية التي تلائمهم وتحقق لهم الارتياح كغيرهم من العلمانيين أو غير المدينين، وهو أمر موجود في أمريكا ومسموح به حيث توجد بعض البلدات الامريكية ذات الطابع المسيحي الخالص، فيقصدها المتدينون للعيش فيها والتناغم مع أجوائها الاجتماعية المتدينة إذا ضاقت قلوبهم بالعيش في المدن الطبيعية ذات الطابع الدنيوي والصاخب والتكالب على الشهوات في الغالب!.... لو كان الأمر أمري لفعلت ذلك ولكنني لست سوى صاحب رأي وصاحب خط فكري معين لا أكثر ولا أقل!
سليم الرقعي 2018











قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- توسيع مبدأ الفصل بين السلطات يغنينا عن العلمانية!؟
- رحلتي من الأصولية إلى الليبرالية !؟
- الفرق بين المثليين والمولودين بالتباس جنسي عضوي!؟
- الإيمان ورهان باسكال!!؟؟
- سألني هل رأيت الله رأي العين حتى آمنت به؟ فأجبت!
- المثلية أم الشذوذ الجنسي؟ محاولة للفهم!؟
- تعدد الزوجات وزواج الصغيرات!. محاولة للتفسير لا للتبرير!؟
- الرجال ومرحلة فقدان خصائص الذكورة!؟
- هل ستتم إعادة الاستفتاء في بريطانيا؟ وما التداعيات؟
- ماهي الليبرالية؟ وهل تتناقض جوهريًا مع الاسلام!؟
- نظرية المؤامرة والكُتب المُؤسَّسة لها!؟؟
- لماذا فرنسا بالذات !؟؟
- حوار مع رفيقي المُلحد!؟
- الإلحاد!.. محاولة للفهم!؟
- من سيحصد ثمار حركة السترات الصفراء يا تُرى!؟؟
- هل ستتحول السترات الصفراء إلى سترات حمراء!؟
- الجزيرة. هل هي قناة اعلامية حرة ومستقلة ومحايدة!؟
- طريقة قناة الجزيرة القطرية في عرض الأخبار!؟
- هل سيتحقق حلم الشيوعيين بالمساواة التامة بين البشر؟ متى وكيف ...
- حينما تتحطم قوقعة الحلزون!!


المزيد.....




- السعودية: رفع إيران تخصيب اليورانيوم لا يمكن اعتباره سلمياً ...
- السعودية: رفع إيران تخصيب اليورانيوم لا يمكن اعتباره سلمياً ...
- بوتين يكشف عن حالته بعد تلقيه الجرعة الثانية من لقاح كورونا ...
- مصر.. مصرع قائد قوات أمن شرم الشيخ
- دراسة: مادة كيميائية شبيهة بـ BPA -المستخدم في عبوات البلاست ...
- مسؤولة تفقد وعيها أثناء الإعلان عن تخلي الدنمارك عن لقاح أست ...
- تونس: الأمن يقتحم مقر وكالة الأنباء الرسمية
- كاهن إيطالي يعلن أمام المصلين تخليه عن الكهنوت بدافع -الحب- ...
- قناة السويس: مسؤولو سفينة -إيفرغيفن- يشعرون بخيبة أمل بعد قر ...
- كاهن إيطالي يعلن أمام المصلين تخليه عن الكهنوت بدافع -الحب- ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - حول مشكلة غناء الفنانة (ماجدة الرومي) في المدينة المنورة !؟