أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - حقيقه محوريه (بشأن مجتمعاتنا) لا يعرفها أحد (بعد)














المزيد.....

حقيقه محوريه (بشأن مجتمعاتنا) لا يعرفها أحد (بعد)


حسين الجوهرى
باحث

(Hussein Elgohary)


الحوار المتمدن-العدد: 6081 - 2018 / 12 / 12 - 21:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حقيقه محوريه (بشأن مجتمعاتنا) لا يعرفها أحد (بعد).
حسين الجوهرى.
-------------------------------------------------
تتضارب الآراء بشأن مأساة اوطاننا. هل هو الشاويش ولا أبو عمّه والا الاتنين وتحالفهم ويا بعض ولّا هوه غياب الديموقراطيه والعلماننيه ولّا هوه المفاهيم الغلط عن الحياه والمترسخه فى اذهان ووجدان الاعداد الهائله من ناسنا وأهالينا الخ...الخ...الخ؟
.
السبب فى هذا اللبس هو أن مجتمعات الانسان لها طبيعه لم يتوصل لها أحد حتى الآن. وطالما ظلت هذه الحقيقه غائبه فالجميع فى ظلمه أما بعد معرفة هذه الحقيقه فسوف تتضح لنا الرؤيه ونصير على بعد خطوات من التعافى.
.
هذه الحقيقه كشفتها وأماطت اللثام عنها نظرية الجوهرى "نظرية التطور الحضارى للانسان, الحقائق الغائبه".......تتكون المعرفه التى استحدثتها النظريه من جزئين:
ألأول هو "للأنسان مقومات حياتيه أربعه وهم الأدوات واللغه والنظام المجتمعى والنظره الكونيه (أى مجمل معارف الأنسان بشقيها, الشق المحسوم منها والذى يغطيه العلم والشق الغير محسوم والذى يغطيه المعتقد".
أما الجزء الثانى التى استحدثته النظريه فهو "مقومات حياة الانسان الأربعه ليسوا بعناصر مستقله عن بعضها البعض كما هو مفهوم/معلوم/مفترض حتى الآن بل تجمعم علاقه تبادليه جدليه وهى "كل مقومة من المقومات الأربعه تؤثر وفى نفس الوقت تتاثر يالثلاث مقومات الأخر".
.
لا يخفى على أحد قدر التجريد فى تعاربف المصطلحات التى تستخدمها النظريه. ولكن ماعلينا الوعى به الآن وادراكه (لكى نستطيع انقاذ رقابنا من هلك محقق) هو ان الانسان يعيش طوال فترة وجوده ب "توليفه" معينه من المقومات الحياتيه الأربعه ككل متكامل ومتناسق.
.
التالى مقتطف من النظريه (التى نشرتها فى كتابى "طوق النجاه من مصيرنا المشئوم" والمنشور الكترونيا على صفحتى الخاصه بموقع الحوار المتمدن). فى تقديرى هذه الصفحه المقتطفه من الكتاب ستعطى المهتم بالأمر فكره جيده عن المعرفه التى استحدثتها النظريه وتطبيفاطها العمليه....ونعم انه تنظير للتطور الحضارى للانسان ولكن بتبعات تفوق بأميال تبعات فرضية "داروين" للتطور البيولوجى.
.
------------------------
بحث توليفة المقومات الحياتيه الاربعه لبعض المجموعات الانسانيه المعاصره.
==========================================
أنها الأدوات, أنتاجا وسيطرة على تطويرها, التى تشكل معيار تقدم مجتمعات الأنسان. بناء عليه فامامنا اليوم أمما وشعوبا عديده فى موقع القياده من ممارسة شئون حياتها. بينما هناك آخرون متعثّرون وساخطون. الأدوات هى اساس التمكين والتغعيل للقدرات الجماعيه للناس لتحقيق رخائهم العام.
دعونا ألان نتخيّل سلما حضاريا تبعا لمعيار الأدوات (حاليا الطائرات والكمبيوترات والموبايلات..الخ). ولنبدأ ببحث أحوال من هم فى أعلى السلم, أى أكثر المجتمعات قدره على أنتاج الأدوات وتطويرها. نجد أن توليفة باقى مقومات حياتيهم متناسقه مع احكام التاثير والتاثر الذى كشفته نظرية الجوهرى.
- لغة بسيطه, دقيقه, معبّره و مرنه.
- نظام اجتماعى ترتكز قواعده على حرية الفرد وعلى مبدأ المساواة بين الجميع. يعلم الفرد منهم بان حريته مرهونة ومرتبطه بحريات كل الآخرين. وهذا مايحدث تماسك افرادهم ويمكّنهم من انجاز الأعمال الجماعيه المثمره.
- نظرة كونيه دائمة التغيير والتطوير فى اتجاه الفصل الكامل بين منظومات الاعتقاد وبين أدارة شئونهم العامه.
.
ننتقل الآن لدراسة أحدى الحالات من القابعين على الدرجات السفلى من السلم الحضارى أى ضعيفى القدره على أنتاج الأدوات وتطويرها. سنجد أن توليفة رباعيتهم الحياتيه, كما هو متوقع, معرقلة ومشلّه.
- لغة صعبه, معقده وجامدة بحكم قدسيتها المنبثقه من ارتباطها بمعتقدهم.
- نظام اجتماعى اساسه القمع وكبت حرية أفراده فى اساسيات صور التعبير. فساد مستشرى فى كل أركان المجتمع. تاريخ كتبه المتسلطون عليهم على مر الزمن, انتقوا فيه وطمسوا بلا رقيب أو حسيب.
- أما عن النظره الكونيه فالأعتقاد والأيمان السائد يحرم الاتباع من أى سيطرة حقيقيه على شئون حياتهم. وايضا, تدفع كل الممارسات والطقوس والأفكار الى توجيه ولاء الفرد فقط الى أعلى نحو رموز ديانته, بعيدا عن وجهنه الطبيعيه (الولاء للتفس وبقدر مساو ولاؤه للآخرين) مما هلهل نسيجهم الاجتماعى. وبلا صمغ وغراء يلحم افرادهم تضاءلت قدراتهم على انجاز أية أعمال جماعيه, علاقات خربه بين الناس مما أنتج مجتمعات كالأجساد المريضه باللوكيميا (سرطان الدم). أفرادها (كرات دمها) يتطاحنون ويتضاربون على غير هدى.
مالا يعلمه أعداد الناس الغفيره فى هذه المجتمعات أنه لا صلاح زلا فلاح لهم سوى باستئصال تعاليم معتقدهم المخرب من أدمغتهم واستبداله بحزمة مفاهيم عقلانيه ومنطقيه تعمق مسئولية الافراد تجاه انفسهم وولاءهم تجاه احدهم الآخر.
----------------------------






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,655,356
- تصحيح لخطاين -فادحين- فى أذهان غالبية الناس
- الى متنورينا الذين يهاجموا الأديان.
- الى كل مهرج ممن يرددون -أوروبا لم تتقدم الا بعد فصل الدين عن ...
- المره الأولى..ونتمنى أن تكون الأخيره.
- مايزيد الطين بله فى أحوال مجتمعنا.
- لمن يريد أن يعلم ويعى بمسيرة الانسان فى زمننا الحديث
- الأسلام والتنظيمات الأرهابيه.
- المقارنه الفاصله.
- الخطأ البشع الذى أوفعنا فيه -كارل ماركس-.
- نخطىء بجسامه اذا انتظرنا ثورة فكريه أو أخلاقيه.
- وحدثنا التاريخ فقال.
- العلمانيه ليست -أطلاقا اطلاقا أطلاقا- كما تظنون.
- طوق النجاه من مصيرنا المشئوم.
- رؤيه وتوقع.
- حاجه تجنن بصحيح
- مقارنه فاضحه لحقيقة الأسلام
- اللغه العربيه......وقصورها الكارثى.
- القول الفصل
- الضرر البالغ الذى يسببه لنا مهاجمى -الأديان- عن غير علم منهم ...
- سؤال محير فى موضوع -حرية العقيده-


المزيد.....




- محكمة سويدية تصدر أول حكم بحق -عائدة- تنتمي إلى تنظيم -الدول ...
- محكمة سويدية تصدر أول حكم بحق -عائدة- تنتمي إلى تنظيم -الدول ...
- -البيجيدي- يطلب الفتوى بشأن -الكيف- .. ومصدر حكومي يرفض إقح ...
- اليكم تفاصيل محاكمة زعيمِ الحركة الاسلامية في نيجيريا
- تلميذة تُقر بأنها كذبت بشأن أستاذ فرنسي قُتل لنشره رسوما مسي ...
- تلميذة تُقر بأنها كذبت بشأن أستاذ فرنسي قُتل لنشره رسوما مسي ...
- حزب الله يصدر بيانا يشيد فيه بزيارة بابا الفاتيكان إلى العرا ...
- حزب الله يشدد على الدور الهام الذي تلعبه المرجعيات الروحية ا ...
- هنادي الحلواني.. رحلة علم ورباط وملاحقة في سبيل المسجد الأقص ...
- ما قاله البابا فرانسيس لامس نفوس العراقيين.. ماذا قال؟


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - حقيقه محوريه (بشأن مجتمعاتنا) لا يعرفها أحد (بعد)