أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - الى كل مهرج ممن يرددون -أوروبا لم تتقدم الا بعد فصل الدين عن الدوله-














المزيد.....

الى كل مهرج ممن يرددون -أوروبا لم تتقدم الا بعد فصل الدين عن الدوله-


حسين الجوهرى
باحث

(Hussein Elgohary)


الحوار المتمدن-العدد: 6010 - 2018 / 10 / 1 - 19:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


1- تقاليد ال (Judaeo/Christian) اليهوديه/المسيحيه هى: اعلاء قيمة الفرد وسيادته فى كافة أمور حياته. فى اليهوديه كان تطبيق ذلك محصورا فى القبائل العبرانيه. ثم خرج منهم المسيح ونادى ودعا الى تطبيق هذا المبدأ على كل الناس أى لكى يصير(universal) وقد كان.

2- فى أوروبا (تقريبا من أول الألفيه اللى فاتت) عمر الدين ولا الكنيسه ماكان ليهم علاقه تذكر بالشئون المعيشيه للناس. الفرد يبيع يشترى يكتشف يخترع يصنع يدرس يعمل فنون بكل أنواعها ويكتب فيما يتراءى له. الملوك بتحكم ورجال الكنيسه لهم كلمه مسموعه عند الناس. الهرطقه جريمه. واحد زى جاليليو قال ان الأرض مش مركز الكون هاج بعض رجال الدين. وآدى آخرة تدخل الدين فى أمور الدوله أو فى القوانين والقواعد الحاكمه لحياة الناس. فى نفس الوقت تطبيقا لتعاليم المسيحيه الناس بتتعاون وتلتزم وتفى بالعهد وتتكامل. مجنمعات يسلك أفرادها "علمانيا" (مطابقا الى حد كبير تعريفنا الحالى للمجتمع العلمانى) منذ استتباب المسيحيه فى أراضيهم...........................(اللى حيتشنج ويجيله العصبى من كلامى عليه بالليمون).
.
3- نقطه أكثر أفحاما من الأولانيه. نحن نتحدث عن دين وتعاليم أقول عنهما (وانا أنسان لا دينى قح) انهما آخر فخامه وجدعنه ولا مثيل لهما فى أى مكان آخر على ظهر الأرض. هذا الدين وهذه التعاليم وصلا أتباعهم وتسببا فى رقيهم المستمر وتراكم معارفهم الى أن تمكنت هذه المجتمعات من داخلها (وفى ّأماكن متعدده بلغات متعدده وظروف طبيعيه متباينه) من أصلاح وتنقية تجاوزات السلطه فى كل اشكالها. بدأت سيادة الفرد تتحقق (جوهر المسيحيه وتعاليمها كما ذكرت فى البدايه وكما نراها فى أجمل صورها فى نظم فصل السلطات الجديثه). أدى الوعى المجتمعى مسلحا بأدوات المعرفه (على رأسها آلة الطباعه وانتشار الكلمه المكتوبه) الى أجبار المشتغلين باللاهوت انهم يراجعوا الكتب المقدسه ويقرروا التوقف عن ترديد نصوص "مش ولا بد" فى هذه الكتب, فصارت هذه النصوص "اللى مش ولا بد" وكأن لم تكن.
.
4- منك لله يا هوليوود يا اللى بوظتى التاريخ فى عقول الناس.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,249,187,057
- المره الأولى..ونتمنى أن تكون الأخيره.
- مايزيد الطين بله فى أحوال مجتمعنا.
- لمن يريد أن يعلم ويعى بمسيرة الانسان فى زمننا الحديث
- الأسلام والتنظيمات الأرهابيه.
- المقارنه الفاصله.
- الخطأ البشع الذى أوفعنا فيه -كارل ماركس-.
- نخطىء بجسامه اذا انتظرنا ثورة فكريه أو أخلاقيه.
- وحدثنا التاريخ فقال.
- العلمانيه ليست -أطلاقا اطلاقا أطلاقا- كما تظنون.
- طوق النجاه من مصيرنا المشئوم.
- رؤيه وتوقع.
- حاجه تجنن بصحيح
- مقارنه فاضحه لحقيقة الأسلام
- اللغه العربيه......وقصورها الكارثى.
- القول الفصل
- الضرر البالغ الذى يسببه لنا مهاجمى -الأديان- عن غير علم منهم ...
- سؤال محير فى موضوع -حرية العقيده-
- المساله المصريه فى سطور.
- حسابه زى الكتابه يا أسيادنا.
- لكى نستطيع التفرقه بين -الدين- وبين ماهو -ليس دين-.


المزيد.....




- صحيفة إماراتية: زيارة بابا الفاتيكان للعراق أكدت أن دعوات ال ...
- الموت يغيب محمود خليفة الاب الروحي للرياضة في العُبيدية وعضو ...
- محكمة سويدية تصدر أول حكم بحق -عائدة- تنتمي إلى تنظيم -الدول ...
- محكمة سويدية تصدر أول حكم بحق -عائدة- تنتمي إلى تنظيم -الدول ...
- -البيجيدي- يطلب الفتوى بشأن -الكيف- .. ومصدر حكومي يرفض إقح ...
- اليكم تفاصيل محاكمة زعيمِ الحركة الاسلامية في نيجيريا
- تلميذة تُقر بأنها كذبت بشأن أستاذ فرنسي قُتل لنشره رسوما مسي ...
- تلميذة تُقر بأنها كذبت بشأن أستاذ فرنسي قُتل لنشره رسوما مسي ...
- حزب الله يصدر بيانا يشيد فيه بزيارة بابا الفاتيكان إلى العرا ...
- حزب الله يشدد على الدور الهام الذي تلعبه المرجعيات الروحية ا ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - الى كل مهرج ممن يرددون -أوروبا لم تتقدم الا بعد فصل الدين عن الدوله-