أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - شذى احمد - رئيس الشوارع














المزيد.....

رئيس الشوارع


شذى احمد

الحوار المتمدن-العدد: 6046 - 2018 / 11 / 6 - 10:19
المحور: الصحافة والاعلام
    


SH-AL-B

في قاموس شتائمنا العادية يغضب الاب ام الام فيقولون للولد العاق يا ابن الشوارع. اين كنت يا ابو الشوارع.. هذه اخلاق ولد الشوارع... الخ الخ من شتائم كلها قاسمها المشترك الشارع.
مما مما دفع ذات يوم احد زملائنا للتعليق قائلا: ما بهم اولاد الشوارع! انفجر الجميع يومها ضاحكا من مزحته الذكية.

ترى هل التفت اهلنا اليوم لطبيعة رئيس اكبر دولة وإمبراطورية في يومنا هذا، وكل احاديث وتصريحات رئيسها الذي يميت ويحي ..يعاقب ويعفو. يحاصر ويساند من يشاء من العباد وهو يعلمنا نحن باقي البشر ....قلت هو يبلغنا قراراته بالشارع.
مرة وهو يترجل طائرته ويلتفت بالهواء الطلق ويقول بخيلاء ما له مثيل: نعم سمعت .. قلت .. ويتابع ولا تظلله سوى سماء امبراطوريته الزرقاء.
وأخرى وقد امطرت فيسارع بتصريحه برواية اعجب منها فقط روايات الف ليلة وليلة.. يتمنى وقد حمت تسريحته الفريدة مظلة زوجته الفاتنة ميلانيا..تبتسم للصحفيين الحوعى لكلماته فتسحبه وتمضي به. ايضا المكان في شارع ما لمكان ما في ارض ما.
وأخرى وهو يعلن بزهو بدء تطبيقات عقوباته على ايران في الهواء الطلق وخلفه سيارته السوداء الفارهة. لتسير بعدها لغاية ما على بلاط شارع ما قاصدة مكان ما.

ترى متى يتعلم اهلنا بان الشوارع وأبنائها ليسوا سبة ، ولا عيبا متأملين وملتفتين الى رئيس امريكا الذي يقول لسان حالة ولغة جسده. ـ ههههه صارت موضة في يومنا ارفاق لغة الجسد مع كل مقال وفي كل مقام ـ بان لا جدران ولا سقف ولا بيت ولا ولا ولا يحدون سلطتي وسطوتي وقوتي فكلما حدثتكم يا بني الارض في أي مكان فأنكم تحت رحمتي. مرحى للشوارع التي تمنح للرئيس هذه القوة الهائلة بينما لا زالت تمنحنا المذلة.






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وكسر سكاربو رمحها
- قارئة الفنجان
- أوراق من ربيعنا الفائت
- شارع البرج Turmstraße 91
- الايدي ضعيفة
- المؤخرة العارية
- الكذب الناعم
- الطاعون الأزلي
- زخارف الزمن
- بون . دسلدوف . كولن
- الرمادي
- دافنينشي
- ملامح عصر
- عيد الديناصور
- واوجعني ذله
- آن بعض الظن أثم
- ما العالم بدون كلمة
- ربيع الأمومة
- الخيمة العجيبة
- اين ضياؤك بلاد الصباح


المزيد.....




- سانا: أنباء عن عدوان إسرائيلي على منطقة في القنيطرة
- المحاربون القدامى اليوم
- الولايات المتحدة تسجل تراجعا بنسبة 80% بإصابات كورونا
- دول -G7- توجه نداء إلى كوريا الشمالية
- بريطانيا تمنح سفير الاتحاد الأوروبي وضعا دبلوماسيا كاملا
- مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في نابلس
- مصر وتركيا نحو التطبيع.. ما شروط القاهرة؟
- فيديو | للمرة الأولى.. رصد حوت رمادي قبالة الشواطئ الفرنسية ...
- يائير لابيد صحافي تلفزيوني سابق يطمح لخطف كرسي رئاسة الحكومة ...
- ولي العهد السعودي ونظيره الإماراتي يبحثان سبل تعزيز التعاون ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - شذى احمد - رئيس الشوارع