أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شذى احمد - قارئة الفنجان














المزيد.....

قارئة الفنجان


شذى احمد

الحوار المتمدن-العدد: 6035 - 2018 / 10 / 26 - 23:27
المحور: كتابات ساخرة
    









نحن ذلك الشعب المثقف الذي يمسح الزجاج بالجرائد ويقرا من الفنجان ... نزار قباني

تذكرت نزار وانا اتابع كل شاردة وواردة في وسائل الاعلام العربية والعالمية عنا.. نحن المعرفين بصفة مشتركة لا تتركنا ما دمنا على هذه الارض

ولانني اتقف مع نزار تماما في وصفه لشعبنا بالمثقف ... فان حنينا جارفا انتابني لايامي في مدينتي الحبيبة بغداد يوم كنت اجوب شوارعها، واحضر فعالياتها واخذ من وجوه سكانها مواضيعي.. فادقق الف مرة تحسبا من السلاسل الصدئة التي تكبل حرياتنا ،وخوفا من عبور خط الليزر الوهمي في قول ما لا يقال.

واليوم احن للكتابة الصحفية لكن تحت محور انساني. لقد غادرت بغداد منذ زمن. صرت حرة لا اخاف الا من مواطني بلدتي الذين يرمقونني بنظراتهم .. ولا يهتمون بما اقول كثيرا واقصر الطرق لتجاهلي وتجاهل من مثلي من المهاجرين ادعائهم بعدم فهم ما نقول!!!

صرت حرة هنا اقول ما اريد لكن لا احد يكترث او يسمع. لا احد يعنيه اذا ما كانت افكاري رائعة ام محض سخافات
لكن الاخبار المتناقضة الجديدة اثارت بداخلي كل الحنين للصحافة القديمة .. ولان المواضيع لم تعد مثلما كانت تملك بداية وخط سير ونهاية. ملامح واضحة صارت مثل خطوط الفنجان المتعرجة الغريبة .. يمكنني الان الادعاء بموهبتي بقراءة بعض خطوط الفنجان لكن تحت بند قارئ تحت التجربة
اي استطيع استخراج الصور وما يرسمه البن في الفنجان لكن ما يعني ، واثره على المستقبل اتركه للاختصاصيين العظماء الذين لهم اول وليس لهم اخر فقط اضغط الزر وسيتدفقون كالالعاب النارية في سمائك.

في فنجاننا ياسادة يا كرام جريمة قتل نسي كل العالم خلافاتهم واصطفت الرؤوس ها هي تتدافع بالفنجان على ادانتها ، واللهفة لمعرفة مدبرها .. والا لن يهنا لها بال.

في فنجاننا ملك يحمل سيفا يذود به عن بقعتين يريد اخذهما من ذئب يقف على الطرف الاخر،، يتوعده بالويل ان هو مضى بطريقه.

اه المح مكانا فارها به الكثير ممن يرتدون الزي الموحد دشاديش ويعتمرون الكوفية.. لكن ملامحهم غطتها ايديهم المرفوعة بالتهليل لاطولهم واضخمهم جثة.

هناك الى جانبه ياللعجب حائط مشقوق اطل منه وجه ضائع لا يرتدي مثل ملابسهم ويداه خيطان رفيعان من دخان يتلاشى تحت قدمي الطويل .. عيناه تبحثان بعيدا بيأس وحسرة.

اما كما يقلن قارئات الفنجان بالنسبة للصور القريبة من فم الفنجان والتي تحمل اخبارا قريبة!!!. فهناك الرجل الشبح وقد ازداد قتامة ونحولا يمد يده الى اخر تسرب في زحام الصور اليه ليقدم له التحية ويطلعه ربما لانه يحمل صرة معه بها حبل يمتد اليه ربما ليطلعه عن اخر انجازاته مع من يخصه.

في الجانب الاخر من الفنجان حسناوات يحملن بيد مرآة مزكرشة وبالاخرى اوراقا متأكلة .

يمتد خط عريض طويل من اول الفنجان لأخره
ربما رزق لا اعرف ربما خير وفير لا ادري صراحة فانا في بداية الدورة التدريبية لقراءة الفنجان لكن خير خير ان شاء الله
وهناك اما طيور ام طائرات او دبابات او مدافع لا ادري تسابق الزمن للوصول الى بيوت مهدمة يعلوها قمر خافت كانه مغادر .. او يريد المغادرة دون رجعة

ساوافيكم باخر تطورات صوري ومستجدات فناجين قهوتنا لعلي الحق بركب مستشفي المستقبل ومسبرين اغواره






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أوراق من ربيعنا الفائت
- شارع البرج Turmstraße 91
- الايدي ضعيفة
- المؤخرة العارية
- الكذب الناعم
- الطاعون الأزلي
- زخارف الزمن
- بون . دسلدوف . كولن
- الرمادي
- دافنينشي
- ملامح عصر
- عيد الديناصور
- واوجعني ذله
- آن بعض الظن أثم
- ما العالم بدون كلمة
- ربيع الأمومة
- الخيمة العجيبة
- اين ضياؤك بلاد الصباح
- خطوات بين بلاد العالم
- زفرات الاحتفالية


المزيد.....




- بوريطة يتباحث مع نظيرته الأندونيسيه
- الطلاب الروس في الدول العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- فيلم -تشيرنوبل- يتصدر إيرادات شباك التذاكر الروسي
- تصفية معاشات المستشارين…نواب يفرملون توزيع الكعكة
- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شذى احمد - قارئة الفنجان