أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي جبار مكلف - ذكريات من ايام النضال الحلقة الثانية عشر الشهيد ماجد عبدالله خلاوي















المزيد.....

ذكريات من ايام النضال الحلقة الثانية عشر الشهيد ماجد عبدالله خلاوي


سعدي جبار مكلف

الحوار المتمدن-العدد: 6016 - 2018 / 10 / 7 - 16:14
المحور: الادب والفن
    


رسمي ليس بالنار و لا بالزيت ولا المسح رسمي هو ما ء الحياه
تتحجر الكلمات وتنحب الحروف لرجل الرجال ، فحزنك كبير ، وألم ذكراك أكبر ،حين نقلب اليوم الصفحة الاخيرة من حكاياتنا الممتلئة نضالً ووفاءاً وعطاءاً متوجة بشهادتك يا ماجد، أقف لك أ جلالاً وأحتراما ،اركع في محراب كبريائك وشموخك ، ووفائك كانت نهاية مشرقة ما بعدها يا اخي اي شرف و عطاء و كرم انا اليوم في رحاب حب لا يمكن وصفه مطلقا كنت شمعة مضيئة في زمان الرياح السوداء سرمدية خالدة الى الان اقف اعيد لحظات الزمن الى الستينات و اتذكر كل التفاصيل وكأنها حدثت بالامس اتذكر اللحظات القاسية المشرقة في ذلك المكان و الزمان ايها الصديق الوفي اسمح لي ان اتوضأ بنور وجهك المشرق وأصلي من اجلك صلاه الحب و العهد و الوفاء لمبادئ وقيم الحق والمساوات التي ناضلنا من اجلها وضحينا في سبيلها اسمحولي يا من ضحيتوا كي نحيا نحن، ضحيتوا كي تستمر ابتسامة اطفال العراق فحملتهم باليد راية الوطن عالية ، لقد كنت نجماً من النجوم المضيئة في سماء الشهادة وأنت جدير بكل كلمات الشكر و الطيب والعرفان بتضحيتك الغالية الكبيرة المعطاءوالسمو للمجد .
تعرفت على الشهيد ماجد خلال العطلة الصيفية عام 1962 و انا و شقيقه المرحوم فرحان ابو صفاء ونحن طلاب في المرحلة الاعدادية و كنت دوما في بيتهم انا و الاخ نبيه وكنا جميعا في بدايات الانتماء كان رحمه الله طويل القامة نحيف ذات وجه ابيض مائل الى الاحمرار ذات شارب مهندم ومعتدل وهادئ جدا لا يتكلم الا عندما توجه الكلام له كان عسكريا في قاعده الشعيبة لقد ولد الشهيد ماجد في ناحيه المجر في عام 1940 و كان بيت جده و اهله وناسه عامراً على ضفاف النهر فهم أبناء حضارة الماء التي اكتسبوا رقتها وشفافيتها وولعها بالحياة و النور و الخلود كجدهم كلكامش فالماء ابجيتهم الاولى و الاخيره وشراع مسيره حياتهم الابدي يلتجؤن اليه كل يوم بل كل لحظة فالماء هو شريان الحياة و له في كل شيء بصمة واضحة فهو الجاري التي يتعمد فيها كل شخص مندائي منذ الثلاثين يوما من ولادته ويدخل في عالم الانوار يحتضن تعاليم الحي الازلي التي جاء منها و يعود اليها عندما يلامس جسمه الماء الجاري ويصبح مندائينا فالماء أصل الكون و أصل الحياة وفيه يودعون الحياة الى عالم ثاني استمرار لهذه الحياه نقول البوثا في كتابنا المقدس الكنزا ربا .......
(باسم الحي العظيم جاء الماء و الحياة ، و من الماء جاء النور، ومن النور جاء البهاء ، و من البهاء جاء الاثري و الملائكه الصالحون )
هكذا كان الخالد ماجد مندائي الاصل ناصح بالقول والفعل من عائلة مندائية اصيلة عريقة ، كان جده رحمه الله علماً من أعلام الدين تتبارك فيه و بذكره جميع الطوائف من مختلف الاديان أكمل المدرسة الابتدائية في المجر و المتوسطة في مدينة العمارة وقد انهى الدراسة فيها بتطوعه الى الجيش العراقي بصنف كاتب في بداية عام 1958 بعد اجتياز الدورة في بغداد عين برتبة نائب ضابط في الناصرية و في دائرة التجنيد و كان كثير اً ما يساعد الناس كافة و نقل منها الى البصرة حيث تم تعيينه في قاعدة الشعيبة الجوية متخذاً من محلة الجمهورية المعطاء سكن له كان عام 1962 وما سبقه من حكم الزعيم عبد الكريم قاسم تعطي مؤشرات واضحة لحدوث احداث ارهابية كان رحمه الله مولع بالكاتب نجيب محفوظ وبثلاثيته الرائعة وخاصة شخصية كمال و كان دائما يردد انه شبيه ببعض ملامح هذه الشخصية و حدث المتوقع حيث هب الطاعون في شباط على العراق واصبحت محلة الجمهورية حريق دائم و مستمر لقد قاومت الجماهير بكل ما تملك هذه الردة وانتهت بالجماهير الى الموت و المشانق و السجون و انقطعت سبل كل خلايا التنظيم وقد سجن الكثير وهربت معظم القيادات وأصبح جمع شتات الحزب صعبة جدا حيث انعدمت الثقة و احترق الاخضر واليابس وبتنا لا نعرف اين مصير التنظيمات وانعدمت كل مظاهر التنظيمات من جراء انهيار القيادات التنظيمية و بعد حوالي شهر من ذلك ابتدأ الناس الشرفاء بالعمل على لم شمل العناصر الحزبية الموثق بها ومواقفها سليم غير مكشوف وهنا عمل الشهيد ماجد مع بعض الاخوان مثل الدكتور نبيه راشد و سلام اللامي علي اعادة شيء من التنظيم و على شكل خيطي كان للاخ الشهيد ابو خلدون بصماته الواضحة بعمله المثابر على تكوين هذه التجمعات الخيطية الفردية وأخذ بسرية تامة رغم انه عسكري و لكن عمل بكل جد و كتمان كنا نستمع الى اذاعة صوت شعب العراق التي تبث من صوفيا من راديو صغير يملكه الانسان الوفي ناصر مريوش ذلك الانسان الرائع رحمه الله و كان المذيع يكرر بيانات بتوقيع الرفيق انور مصطفى و أستمرت الايام و من المواقف التي لا يمكن ان تغيب عن بالي هو ذهابه مع الاخ سلام الى منطقة سيحان وهو يرتدي ملابسه العسكرية وفي سياره شرطة جمارك يستخدمها اخو سلام
احد افراد شرطة كمارك البصرة مع احدى الرفيقات وجلب جهاز الطابعة التابع للحزب وقد سمعت من احد اقاربي هو آحد اولاد عمي بان الشهيد ماجد هو مسؤوله الحزبي و لم يتاكد ذلك ، كثير من المعلومات عن ابو خلدون لازلت مجهولة و قد اندثرت بمرور السنين الطويلة حيث تم توقيفه قبل فترة قصيرة من ثورة معسكر الرشيد بأيام قلائل وكان صديقه الحميم النائب ضابط سامي احد مسؤولي التنظيم في معسكر الشعيبة استشهد هذا البطل تحت التعذيب في حوض الماء وهكذا انتهت حياته المشرفة بالماء وهو يؤدي اشرف أمانه في الوفاء و الاخلاص عالي المجد ،سخي العطاء ، الاصيل ، الشريف ، ذو المروءة ، صاحب الخلق وطيب الخلق و الكامل المتناهي في حب ناسه وأهله و الواسع في جوده وكرمه ، الف تحية لك يا ماجد عبد الله الناصح نقي القلب ، اقول لك انت الان اما مي و انا اركع لشجاعتك النادرة الرجولية بعد اكثر من 50 عام اقولها و للتاريخ وداعاً تحرسك المحبة ويحضنك دفئ ارض اهلك و اجدادك التي فديتها بنفسك وروحك الطاهرة الابية
لقد تعمدت في الماء و لم تستلم الي الاقدار و الى صوت الجلادين ولم ينال منك التعذيب والاحداث فعشت رجلاً و مت وأنت رجل الرجال فسلاماً عليك يوم تعمدت في الماء الجاري و دخلت الى عالم الانوار و الف سلاماً عليك وانت تودع هذه الحياة البائسة الرذيلة وأنت في الماء ايضاً فقد عشت ناصحاً ومت ناصحاً وستبقى ناصحاً على صفحات التاريخ .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الحادية عشر الدكتور نبيه راشد ش ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة العاشرة العم كامل شناوة
- ذكريات من ايام النضال الحلقة التاسعة مقهى منگاش وشهداء الشعر ...
- ذكريات من ايام لنضال الحلقة الثامنة الدكتور جبار ياسر صكر سم ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة السابعة مهاوش السبتي حاتم الطائ ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة السادسة عبدالله والشرطة
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الخامسة المناضل الوالد عگاب
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الرابعة الوالد والمسبحة الحمراء
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الثالثة المرحوم ابو علي يعود ال ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الثانية ام جواد شهادة للتاريخ
- سليم فارس عجمي شاعر وبيرغ الخميسية الخالد
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الاولى
- اضواء على قصيدة مابيع طوگي للشاعر همام عبد الغني المراني الج ...
- اضواء على قصيدة مابيع طوگي للشاعر همام عبد الغني المراني الج ...
- اضزاء على قصيدة مابيع طوگي للشاعر همام عبد الغني المراني الج ...
- الدللول اغاني الامهات الخالد الحزين
- الشعر العامي العراقي يقاوم طبول الحرب
- الشرارة الاولى للشعر العامي العراقي
- لميعة عباس عمارة شاعرة الحب والجمال والرقة والشعر العامي الع ...
- الوجيه عسكر الرومي من التراث المندائي القديم الجزء الخامس


المزيد.....




- المغرب يجدد رفضه القاطع للإجراءات أحادية الجانب التي تمس بال ...
- أخنوش يكشف حقيقة 17 مليار!
- هل يتخلى العسكر الجزائري عن تبون?!
- وقف التعاون التجاري مع المغرب.. ال--تبون-- يستجدي رضا العسكر ...
- وفاة الجمعوي والمعتقل اليساري السابق عبد الله زعزاع
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي جبار مكلف - ذكريات من ايام النضال الحلقة الثانية عشر الشهيد ماجد عبدالله خلاوي