أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - فريد العليبي - طفل لواء الاسكندرون .














المزيد.....

طفل لواء الاسكندرون .


فريد العليبي

الحوار المتمدن-العدد: 5983 - 2018 / 9 / 3 - 12:01
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


الطريق من دمشق الى اسطمبول المار عبر باب الهوى يقودك الى ما تسميه الدولة التركية محافظة هاتاى وأقرب المدن الكبري التى تصلها أنطاكيا ، هناك يحط المسافرون الرحال لبعض الوقت وعليهم وداع الحافلة السورية ليستقلوا أخرى تركية نحو وجهتهم البعيدة مدينة اسطمبول الساحرة ، حيث يجتازون غابات كثيفة وجبال عالية ، المناظر خلابة ، خضرة على مدى البصر وقطعان غنم ورعاة بكلابهم ، يركبون أحيانا أحمرة أو بغالا ,
في أنطاكيا اشتريت بطاقات بريدية وأرسلتها الى الأصحاب تخليدا للذكرى وقصدت محل حلاقة كان به كهل وابنه ، وبما أني لا أتكلم التركية كانت لغة التخاطب بيننا الاشارة فقد طلبت حلق اللحية وبدأ الكهل عمله ، وفي الأثناء تكلم الطفل مع أبيه باللغة العربية لطلب حاجة ما ففكت عقدة لساني لأسأل الحلاق : هل أنت عربي ؟ أجابني نعم مؤكدا أن الأغلبية في تلك المنطقة من العرب ، وأن أنطاكيا مدينة عربية ولكن الأعلام واللافتات تركية ، تذكرت على الفور قصيدة مظفر النواب زمن هروبه من السجن واجتيازه عربستان وحرجه من طلب شربة ماء باللغة الفارسية وعندما طرق باب منزل رحبت به فتاة بلغة الضاد فكانت قصيدته : النخلة أرض عربية .
في أنطاكيا التى يقال أن مؤسسها هو خليفة الاسكندر المقدوني ازدهرت مدرسة فلسفية وفيها درس الفيلسوف والعالم نومينوس الآفامي في القرن الثاني الميلادي ، كما درس أفلوطين في القرن الثالث الميلادي .
ومحافظة الاسكندرون رقمها 15 في قائمة المحافظات العربية السورية وفيها عاش مفكرون وأدباء مثل زكي الأرسوزي، و سليمان العيسى وحنا مينة
هذا البطاقة مهداة الى ذلك الحلاق وابنه رغم يقيني أنها لن تدرك وجهتها أبدا وقد يكون الأهم من وصولها ادراك أن لواء الاسكندرون تم اقتطاعه في مثل هذا اليوم 2سبتمبر 2018 من الجسد العربي السوري سنة 1939 من طرف الأتراك المتآمرين مع المستعمرين الفرنسيين والحرص على أن لا تلقى عفرين وادلب نفس المصير .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,700,938
- الفيلسوف - فتح الله غولن‎ .‎
- حوار مع المفكر التونسي فريد العليبي.
- بائع الفلافل ( الساندويتش ) في ذكرى استشهاده
- تأملات
- حنا مينه :العالم يموج .‏
- سمير أمين في تونس.‏
- جدل حول تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة في تونس.
- اسلام سياسي واستراتيجيات اقليمية .
- موت الدولة البورقيبية ‏
- حروب المثقفين: ناجى العلي ومحمود درويش
- تونس : رئيس ضعيف .
- الفيلسوف المجرم !!!
- فلسفة الليرة .‏
- فتاة عين الفوارة .‏
- الأزمة السياسية في تونس وخطاب رئيس الحكومة.
- حمير لإفريقيا وبطل لفرنسا .
- تونس الباكية .
- العرب والزعيم .‏
- الباجي قائد السبسي الرئيس الذي يكرر نفسه .
- ورقات دمشقية.


المزيد.....




- فقط 3.8% من سكان العالم لقحوا ضد كورونا و-مناعة القطيع- تحتا ...
- بعد حصولها على نصف ثروته.. طليقة مؤسس -أمازون- تتزوج رجلا د ...
- النووي مصدر 10 في المئة من الكهرباء في العالم لكنه يسبب انقس ...
- شاهد: سهرات راقصة تجريبية في أمستردام للبحث عن كيفية الخروج ...
- النووي مصدر 10 في المئة من الكهرباء في العالم لكنه يسبب انقس ...
- صحيفة: ترامب رفض فرض عقوبات جديدة على شخصيات لبنانية قبل مغا ...
- علماء أمريكيون يبتكرون طائرة مسيرة بحجم الذبابة يمكنها تحمل ...
- في استفتاء ملزم.. ناخبو سويسرا يؤيدون حظر ارتداء النقاب
- لماذا لم يعاقب بايدن ولي عهد السعودية؟ مسؤولة بالبيت الأبيض ...
- بشرى تحكي عن استدعائها للتجنيد مرة.. فيديو


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من قضية القومية العربية / سعيد العليمى
- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - فريد العليبي - طفل لواء الاسكندرون .