أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - العراق بين المعية والتبعية ؟!!














المزيد.....

العراق بين المعية والتبعية ؟!!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 5982 - 2018 / 9 / 2 - 23:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يختلف اثنان ان العراق بلد له تاريخ كبير وعريض ، وحضارة ممتدة لمئات السنين حيث علم الناس الكتابة والحرف ، وعلى مر السنين عاش هذا البلد حياة التخبط ، ومع كل هذه الخيرات المدفونة بين ترابه ، الا انه مازال يعيش حالة العوز والفقر ، وظل يعيش تحت وطأة حكام الجور والتبعية للأجنبي طيل عمر الدولة العراقية ، وبعد مجيء حزب البعث الى السلطة ازداد تهيمن الدول الغربية على العراق وخيراته ، وظل شعبه يعيش الفقر والحرمان ، لسنا في معرض الحديث عن تاريخ العراق ، فهو مضرج بالدماء ، وتعلوه الانقلابات وتسمو فوقه لغة الاغتيالات والقتل ، ومنذ اغتيال امير المؤمنين ( عليه السلام) في مسجد الكوفة والعراق يعيش في بحر من دم ، ولكننا نتحدث عن طبقة سياسية جديدة حكمت البلاد ، ومنذ 2003 وهذه الطبقة نفسها تحكم وتلعب أدواراً خطيرة في حكم البلاد والعباد ، وأمسى هولاء كحكم فرعون وأعوانه لايمكن تحريكهم أو زعزعة وجودهم ، ومن يحاول بمجرد الهمس فانه يلقى المصير المحتوم ، ويكون اما بعثياً او يمتلك اجندة خارجية ، وهنا لابد من سؤال مطروح بالفعل : هل هذه الطبقة تمتلك اجندة ؟! وهل يقف خلفها مخطط سواءً كان إقليميا ام دولياً ؟!، فالولايات المتحدة تنظر الى العراق على انه بئر نفط ليس الا والتي ينبغي الاستيلاء عليها حيث فرضت رسوم "تكسر الظهر " على كل حركة او مبادرة تقوم بها في مساعدة العراق .
العراق يعيش حالة التخبط السياسي من جديد ، إذ لاحكومة قائمة ، ولا تفاهمات جديدة لتشكيل الحكومة ، وما موجود فعلاً ما هو الا مزايدات وتقسيم للكعكة ليس الا ، وما يدور من تفاوضات بين الكتل السياسية لايمت الى مصلحة المواطن بصلة ، فالشعارات براقة ، والمطالب أكثر بريقاً ، ومن يقرأ الشعارات يرى ان السياسيون جاءوا لإنقاذ البلاد والعباد ، الا ان اللافت أن هناك خطين يسيران باتجاه تشكيل الحكومة ، فخط يعتمد الحوار دون الوقوف على مطالب هذا او ذاك ، ويعتمد الحوار عراقياً ، والابتعاد عن الاجندات الاقليمية والدولية ، في حين هناك خط ثاني يعتمد اللجوء الى لغة الاغراء ، والمكاسب المؤقتة التي لن تنفع على المستوى البعيد .
الاصوات المنادية بالإصلاح كثيرة ، بل نكاد نجزم ان الجميع ينادي بالإصلاح ، ويرفع شعار "محاربة الفساد" ، ولكن لنرى من يعمل بمبدأ الاصلاح ، ومن كان شعاره الاصلاح ، فالمتابع يجد ان أغلب الاحزاب والكتل السياسية متهمة بالفساد ، أذن من هو المصلح ؟!
عندما ينادي الجميع بعملية الاصلاح ، فان المبدأ السائد هو محاربة الفساد ، ومطاردة الفاسدين ، وفضحهم امام الرأي العام ، في حين نجد ان الكتل السياسية التي تنادي بمحاربة الفساد هي متهمة بالفساد ، ولكن المتابع المنصف يجد أن خطاب الاعتدال والحكمة ، موجود وهو قريب جداً من صوت المرجعية المنادية بالاصلاح ، والا لنقرأ جيداً المواقف السياسية للكتل ، ومن وقف مع عملية الاصلاح ، ومن وقف ضدها ، ومن ساهم في حماية الفاسدين ، ومن آثار على نفسه في التخلي عن أي شخوص متهمين بالفساد او ترك المناصب الحكومية لإدارتها من غيرهم ، الامر الذي يجعل اوراق محاربة الفساد تبدو مكشوفة وواضحة ، وان الراي العام لايمكن ان يكون ساذجاً لهذه الدرجة ، وان لابد من أن تظهر بصمات الاعتدال والحكمة في المشهد السياسي القادم .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,216,466
- تيار الحكيم ... وخيار المعارضة !!
- العراق بين بناء الدولة وحاكمية الحزاب ؟!!
- العملية السياسية بين الانتخابات والتظاهرات والنحالفات ؟!!
- معركة الحديدة ... حد فاصل بين قوى الشر والشعب الاعزل !!
- العراق طاوله الحوار بين العراق والسعودية !!؟
- من يقتل أبناءنا بدم بارد ؟!!
- من يمتلك إرادة اختيار رئيس الوزراء ؟!!
- الانتخابات القادمة ... الشباب والخطاب ؟!!
- بغداد بين اعلان النصر وقتل الابرياء ؟!!
- العراق في فكر ترامب ؟!!
- الضربة الامريكية لسوريا ...قبول روسي وتخندق أيراني ؟!!
- مقتدى الصدر بين ايران والثيران ؟!!
- تظاهرات ام انقلابات ؟!!
- الورقة الإصلاحية بداية تشكيل الكتلة الأكبر ؟!!
- حكومة العبادي بين التكنوقراط السياسي والمستقل ؟!
- العبادي .... وحكومة الظرف المختوم ؟!!
- العبادي وخارطة الإصلاحات القادمة ؟!!
- اصلاحات العبادي .... بين الشلع والقلع ؟!!
- قادة الشيعة .... تناقض وفقدان الثقة ؟!!
- تظاهرات الصدر ... الغاية والهدف ؟!!


المزيد.....




- التضحية بما يقرب من 900 رأس ماشية بعد شهرين في البحر
- وزيرا الخارجية المصري والسوداني: اتفقنا على التحرك المشترك ف ...
- مايكل روبنز.. باحث ينظر في بلورة البيانات لقراءة مستقبل العر ...
- مدير الإف بي آي: نعتبر اقتحام الكونغرس هجوما إرهابيا نفذه من ...
- كورونا.. لقاح فايزر قد يكون أقل فعالية لدى الأشخاص المصابين ...
- متظاهر ينعي توأمه بعد أن نزف حتى الموت.. في أكثر الأيام دموي ...
- -أقسم ألا ينام في الرياض-.. وزير سعودي يروي قصة -طرد- الملك ...
- بعد الهجمات الأخيرة على السعودية.. أمريكا تفرض عقوبات على قي ...
- سألها القاضي إذا ما كانت نادمة.. شقيقة لجين الهذلول تكشف جوا ...
- -أقسم ألا ينام في الرياض-.. وزير سعودي يروي قصة -طرد- الملك ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - العراق بين المعية والتبعية ؟!!