أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس سالم - كوردستان تسقي العراق العطشان














المزيد.....

كوردستان تسقي العراق العطشان


إدريس سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5982 - 2018 / 9 / 2 - 17:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن العراق، الغني بالثروات المعدنية والنفطية والغازية، وغيرها من الموارد الطبيعية، قادر على شراء البحر الأحمر والخليج العربي والبحر المتوسط، ونهر الفرات ودجلة من المصبّ إلى المنبع، ليسقي كل دول ومدن الشرق الأوسط، وفي مقدّمتها أبناء البصرة، قادر على شراء كل الخيرات الزراعية من تركيا، وإشباع أبنائها، الذين يخافون من أن تتحوّل مقولة "لا أحد يموت من الجوع" إلى واقع حقيقي يعيشوه يوماً ما، لم يكن ليموت أحد من الجوع لو كان العدل سائداً، والرحمة حاضرة، والظلم متوارٍ، والقسوة غائبة، لو كان للناس قلوب تنبض، وأسماع تعي، وأعين تبصر وتقوى، وإحسان وإحساس بالآدمية وشعور بالإنسانية.

في حادثة قد تكون مألوفة لدى السويسريين، لكنها غريبة ونادرة جداً لدى العراقيين، فقد قام الجيش السويسري، وبطائرات هليكوبتر – بحسب رويترز – بنقل المياه للأبقار العطشى في مزارع في سفوح جبال "جورا" وجبال "الألب"، جراء الجفاف وموجة الحرّ التي اجتاحت أغلب أرجاء أوروبا، بينما يرقد ٥٠٠٠ مواطن عراقي في مستشفيات البصرة، دون أن تحرّك الحكومة العراقية ساكناً، لحل أزمة التلوّث، الحكومة التي لم تستطع حتى الآن من حلّ نفسها بعد الانتخابات، وتأسيس حكومة أخرى، قادرة على التئام الجرح العراقي العميق والمتفاقم.

مؤسسة "بارزاني" أكبر المنظمات الخيرية في إقليم كوردستان، تواصل إرسال عشرات من الشاحنات المحمّلة بقناني المياه العذبة إلى مدينة البصرة العراقية العطشى، أغنى مدن العراق في صناعة النفط والمنافذ والموانئ، جراء تلوّث مياه الشرب بصورة متصاعدة، بفعل الإهمال الحكومي وفساد القادة العراقيين، الذين يفضلون بناء الحشود الشعبية العسكرية على الحشود الشعبية الطبية والثقافية والتعليمية والإنسانية والخيرية، وهذا العمل الإنساني ليس بجديد على هذه المؤسّسة.

فعندما عاد الجنرال الراحل "مصطفى بارزاني" من الاتحاد السوفيتي قبل نحو 59 عاماً تم استقباله في مدينة البصرة على نحو مهيب، ومن مبدأ ردّ الجميل قرّرت مؤسّسة بارزاني الخيرية، أن تسقي أهالي البصرة العطاشى، بعد أن استقبلت مستشفياتها العديد من أبنائها المصابين بالإسهال والتسمّم والحساسية الجلدية، بفعل تلوّث المياه وارتفاع معدّل الملوحة في الأنهار المتفرّعة بالمحافظة.

إن الفساد موجود في أنحاء العالم بصور نسبية، وبصورة كلية في الوطن العربي وعلى نطاق واسع في العراق تحديداً، فالفساد والرشوة وجهان لعملة واحدة، لا ذمّة ولا ضمير لشخص أو مسؤول يكون في وسط هذا الحقل أو اللغم، فالقاسم الوحيد الذي يجمع الفاسدين والمُفسدين هو نهب المال العام، وتكديسه في بنوك سويسرا أو ضخه في كبرى شركات أوروبا، على أمل أن يكون القرش الأبيض ينفع في اليوم الأسود، ولكن هل أسوء من أن تتحوّل القيم الإنسانية إلى سلعة رخيصة تتضارب أسعارها في البورصات العالمية؟

فما من كلمة أكثر رواجاً بين السياسيين العراقيين، سوى كلمة "فساد"، التي أضحت بمثابة كرة نار يقذفها كل منهم في ملعب الآخر، وتحرق في طريقها مزيداً من أرض العملية السياسية المتداعية أصلاً، وتضرّ ملايين العراقيين، وأولهم أبناء البصرة، ورغم أن مسلسل الفساد ليس بجديد على العراق، فإن أبرز ما ميّز السجال الأخير هو "الصبغة الطائفية" له هذه المرة، إذ تحدثت التقارير الإعلامية عن هدر 48 مليار دولار أميركي لحماية المسؤولين العراقيين بين عامي 2008 و 2014، أي في عهد نوري المالكي، الذي لم تدرج السلطات القضائية في البلاد اسمه على لائحة المطلوبين أو الممنوعين من السفر، على غرار ما فعلت مع عدد من المسؤولين.

لعلّ وصف الرئيس الأمريكي المجنون "دونالد ترامب"، الذي له باع طويل في السياسة الاقتصادية وخبرة المال ورجال الأعمال، للمسؤولين العراقيين وصف واقعي وعقلاني ومنطقي، فقد وصفهم بأنهم "أبرع مجموعة لصوص" شاهده في حياته، بحسب مجلة "نيوزويك" الأمريكية، وقد جاء هذا الوصف في أعقاب الحديث عن تبدّد نحو 1.7 مليار دولار أمريكي، منحتها واشنطن للحكومة العراقية الطائفية بعد 2014، كمساعدات إنسانية لبغداد، بهدف إعادة إعمار البنية التحتية التي دمرتها الحرب.

للحقيقة، وللتاريخ، وللوجع الكبير الذي ذقناه من دول سايكس – بيكو، إن الكورد عموماً ولاجئي غربي كوردستان بشكل خاص هم أولى الناس بهذه المساعدات، ففي الوقت الذي تنفّسوا فيه الصعداء بعد أن تخلّصوا من بطش داعش، حينما انتقلوا إلى كوردستان طلباً للأمان والاستقرار والعيش الكريم، وقعوا ضحية الإهمال من قبل حكومة بغداد وحكومة الإقليم، واضطروا للعيش على ما تجود به عليهم منظمات الإغاثة العالمية من مواد غذائية لا تكاد تسدّ رمقهم، وهم الآن يواجهون مأزقاً جديداً، لا يقل خطورة عن سابقاته من التي مروا بها، وهذه المرة بسبب تفجر أزمة جديدة بين قيادة إقليم كوردستان وحكومة بغداد من جهة، والصراع المستمرّ بين المجلس الوطني الكوردي والإدارة الذاتية في غربي كوردستان من جهة أخرى.

خلاصة القول:
إن نصف الشعب العراقي لا يقدّر قيمة العمل الإنساني والإنسانية، التي تفعلها كوردستان تجاه العراق العطشان، إذ يجب فضح سياسة العبادي والمالكي والجعفري والجبوري والخزعلي الاستبدادية تجاه كوردستان والعراق، ومن قبلهم الأمريكان والإيرانيين، الذين تركوا الحبل على الغارب، للقادة والزعماء السياسيين – شيعة وسنة – لكي ينهبوا ما استطاعوا لذلك سبيل، فالكل يلقي باللوم على الكل، والفساد يستفحل وينخر في المجتمع العراقي، والمؤكّد هو أن مشكلة مياه البصرة هي أزمة إدارة وتوزيع من قبل المسؤولين العراقيين، الذين لم يستطيعوا محاسبة المقصرّين، خوفاً من غضب الحيتان الكبيرة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,941,293
- هَاديسا وهريسة والانتماء
- الصادق الأمين على مصالح كوردستان
- إذاعة CAN FM صوت نقيّ لمجتمع مدنيّ
- أخي
- إلى «سينور» العنيد والمُتمرّد
- لاعبو «سينور» ماذا لو لعبوا في أحد الأندية الأوروبية؟
- هل أصبحت عفرين ولاية تركية؟
- لماذا قاطع مسعود بارزاني الانتخابات العراقية؟!
- ترامب.. رجل الأرقام لا السياسة
- مقامُ الهواء.. شعرٌ صوفيٌّ للنخبة ودروسٌ في الحكمة
- الخيمةُ 320
- الخيمةُ ثلاثمَائة وعشرون
- سقوطُ الآلهةِ في عفرين
- ثورة الجِياع في إيران لن تُسقط النظام
- حكّام العراق يحاربون الإرهاب بالفساد
- سوتشي بين السياحة والسياسة
- التعليم أساس لبناء كوردستان
- كذبة الثعابين السوداء في كركوك
- أُسُود على كوردستان، فئران أمام إسرائيل
- التآمر على كوردستان بنظرية المؤامرة


المزيد.....




- موسكو: أمريكا لا تورد أسلحة لروسيا ولا يوجد خطط لمثل هذا
- على رأسها كونجستال.. الدواء المصرية تدرج 14 عقارا ضمن جداول ...
- اليوم.. اجتماع اللجنة المشرفة على انتخابات الصحفيين لمناقشة ...
- اليوم ..امتحانات الورقة المجمعة
- مفوضة: روسيا استعادت 145 طفلا من سوريا والعراق خلال فترة الو ...
- ماكرون يعترف بقتل المناضل الجزائري علي بومنجل ويؤكد أن الجيش ...
- زلزال بقوة 6.1 درجة بالقرب من جزر الكوريل الروسية
- النرويج: تشكيل فريق خبراء للتحقيق في وفيات المسنين بعد تلقي ...
- الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي: على الاتحاد التفاوض مع روسي ...
- خمس دول عربية تعاني من انهيار قيمة عملتها


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس سالم - كوردستان تسقي العراق العطشان