أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف التوراتي لقصة ذي القرنيين















المزيد.....

التحريف التوراتي لقصة ذي القرنيين


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 5969 - 2018 / 8 / 20 - 02:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


التحريف التوراتي لقصة ذي القرنيين

ثلاث قصص دينية تاريخية حرفها الدين السياسي التوراتي والإنجيلي اتخذت كل منهما طابعا طائفيا حسب ما تؤمن به كل طائفة --من تلك القصص أصحاب الكهف وموسى والعبد الصالح وذي القرنيين – القصص ليس من منزلات التوراة ولا الإنجيل إنما وقعت أحداثها ما بين الدعوات الأنبياء--فمثلا قصة موسى والعبد الصالح حدثت ما بين دعوة موسى وعيسى –وأصحاب الكهف وذي القرنين ما بين دعوة عيسى ومحمد – السؤال عنهن جاء على لسال أهل الكتاب للاستفسار عن حقيقة تلك الوقائع-- فأجاب القران عن مجمل أسئلتهم في سورة الكهف —نبقى في صدد قصة ياجوج وماجوج التي حرفها اله التوراة ونبيه حزقيال لتتخذ طابعا عدوانيا استعماريا بما يخدم الأهداف القومية للوصول الى ارض الميعاد--

نأتي الى أحداث ياجوج وماجوج والتي هي جزء من قصة ذو القرنين

يسألك يا محمد-- أهل الكتاب عن ذي القرنيين--- وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْراً{83}

ذي القرنيين رجل يؤمن بالله واليوم الأخر سخر إمبراطوريته لنشر العدل الإلهي لذا وفر الله له كافة أسباب التمكين في الأرض--- إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَباً{84} فَأَتْبَعَ سَبَباً{85}


توجه ذي القرنيين غربا الى قوما اتخذوا الله وسيلة لنشر الظلم والفساد افتراء عليه حتى شوه اسمه فصار كاله التوراة اله الاستعماري يدعو للسلب والنهب—فكانت دعوته عقائدية صححت صورة الله في معتقدهم وخيرهم بين الإيمان والعمل الصالح وبين الكفر

---حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْماً قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْناً{86} قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَاباً نُّكْراً{87} وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً{88} ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً{89}


توجه ذي القرنيين شرقا حتى وصل الى منطقة ما بين السدين فوجد من دونهما قوما بسطاء مسالمين لا يفقهون شيء من الدين وقعوا تحت تسلط قوم يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ المفسدون بالسلب والنهب وتخريب المزارع وسرقة المواشي –قالوا يا ذي القرنيين نجعل لك خراجا من محاصيلنا ومواشينا لقاء خلاصنا من المفسدون –فاقترح عليهم ردم المر الذي يغيرون منه وطلائه بالحديد والنحاس

--حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْراً{90} كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْراً{91} ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً{92} حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْماً لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلاً{93} قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدّاً{94} قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً{95} آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً{96} فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْباً{97}


وقلنا في المقالة السابقة --شرع اله التوراة لليهود كيفية إتباع الأساليب العقائدية في حياكة المؤامرات الخارجية باستخدام النصوص الدينية لدفع القوى العالمية للانتقام من الدول التي ساهمت في سبي اليهود كبابل وأشور في العراق وسوريا --- أمر اله التوراة نبيه جزقيال بالتوجه شمالا الى ارض ياجوج وماجوج حيث القبائل الرعوية في شمال الصين وشمال تركيا ومنغوليا وبعض مناطق أسيا الوسطي جمعا قوى عظيمة – مبينا لزعمائهم بان لهم إمبراطورية عظيمة مذكورة في كتاب التوراة تمتد من ارض فارس الى فلسطين – وان اله التوراة شرع لهم فيها السلب والنهب والتخريب واخذ المقتنيات من الذهب والفضة والمواشي -- لذا حرف اله التوراة قصة ذي القرنيين حسب ما ترتضيه المعتقدات الإسرائيلية ذات الدوافع القومية فكلما ظهرت قوة على وجه الأرض احتفوا عليها وسخروها لصالحهم بالإطماع وبالعقيدة


بالإطماع

فستفكر تفكرا رديئا وتقول أني اصعد على ارض عراء أتي الهادئين الساكنين في امن كلهم ساكنون بغير سور وليس لهم عارضة ولا مصاريع لسلب السلب ولغنم الغنيمة لا ترد يدك عن خرب معمورة الأمم المقتني ماشية والساكن في أعالي الأرض شبا وددان وتجار ترشيش وكل أشبالها لك

وبالعقيدة
يا جوج الم تتكلم عنه في الأيام القديمة عن يد أنبياء إسرائيل الذين تنبئوا ويكون في ذلك اليوم يوم مجيء جوج على ارض إسرائيل وفي يوم غيرتي ونار سخطي ويكون رعش عظيم في ارض إسرائيل



جزقيال --الإصحاح رقم 38


يا ابن ادم اجعل وجهك على جوج ارض ماجوج رئيس روش ماشك وتوبال وتنبا عليه وقل سأضع شكائم فكيك وأخرجك أنت جيشك وفرسانا لابسين افخر لباس مع اتراس ومجان كلهم ممسكين السيوف فارس وكوش وفوط معهم كلهم بمجن وخوذة وجومر وجيوشه وبيت توجرمة من أقصي الشمال مع جيشه شعوبا كثيرين معك -- استعد وهيئ لنفسك وجماعاتك لقد صرت لهم موقرا -- في السنين الأخيرة ستأتي الى الأرض المستردة بالسيف من شعوب كثيرة على جبال إسرائيل كانت خربة لأنهم اخرجوا منها وسكنوا امنين فتأتي كزوبعة تغشي الأرض أنت وجيوشك وشعوب كثيرون معك وسيكون في ذلك اليوم أمورا تخطر ببالك --فستفكر تفكرا رديئا وتقول أني اصعد على ارض عراء أتي الهادئين الساكنين في امن كلهم ساكنون بغير سور وليس لهم عارضة ولا مصاريع لسلب السلب ولغنم الغنيمة لا ترد يدك عن خرب معمورة الأمم المقتني ماشية والساكن في أعالي الأرض شبا وددان وتجار ترشيش وكل أشبالها لك-- هل لسلب سلب ولغنم غنيمة جمعت جماعتك لحمل الفضة والذهب لأخذ الماشية -- تنبأ وقل لجوج اليوم عند سكنى شعبي إسرائيل امنين أفلا تعلم انك ستأتي من موضعك من أقاصي الشمال أنت وشعوب كثيرون معك راكبون خيلا عظيمة وجيش كثير تصعد على شعبي إسرائيل كسحابة تغشي الأرض في الأيام الأخيرة واتي بك على ارضي لكي تعرفني الأمم حين أتقدس فيك أمام أعينهم ---يا جوج الم تتكلم عنه في الأيام القديمة عن يد أنبياء إسرائيل الذين تنبئوا ويكون في ذلك اليوم يوم مجيء جوج على ارض إسرائيل وفي يوم غيرتي ونار سخطي ويكون رعش عظيم في ارض إسرائيل فترعش أمامي سمك البحر وطيور السماء ووحوش الحقل والدابات التي تدب على الأرض وكل الناس الذين على وجه الأرض وتندك الجبال وتسقط المعاقل و تسقط كل الأسوار على الأرض واستدعي السيف عليه في كل جبالي فيكون كل واحد على أخيه وأعاقبه بالونا وبالدم وأمطر عليه وعلى جيشه وعلى الشعوب الكثيرة الذين معه مطرا جارفا وحجارة برد ونارا وكبريتا فأتقدس واعرف في عيون أمم ليعلمون أني أنا الرب






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الغزو المغولي التوراتي للعراق وسوريا وفلسطين
- وصايا اله التوراة للأحزاب اليمينية المتطرفة بتشكيل حكومة إسر ...
- آلية تدمير المدن والمزارع الفلسطينية لغرس اليهود في ارض المي ...
- دعوة اله التوراة لاحتلال مدينة الخليل
- اله التوراة راعي غنم في ارض إسرائيل
- تهديد اله التوراة للأمن والسلم العالمي
- رد على مقالة ضياء الشكرجي ازدواجية القرآن في إتباع الناس لدي ...
- الإرهاب من صنع اله التوراة ونبيه ترامب
- النزعة الاستعمارية التسلطية في شريعة اله التوراة
- جرائم اله التوراة ونبيه نابليون في مصر
- ختراق الأعداء في العمق الاستراتيجي
- رد على مقالة نافع شابو --لإسلام ألأول كان طائفة نصرانية
- السلب والنهب في شريعة اله التوراة ونبيه حزقيال
- مستقبل مصر من قيام دولة إسرائيل
- حرب الوكالة عن إسرائيل
- إستراتيجية اله التوراة في التمهيد لدولة إسرائيل – 2
- إستراتيجية اله التوراة في التمهيد لدولة إسرائيل
- التدمير الحزقيالي الممنهج للمدن الفلسطينية
- الرجعية والتخلف في الفكر الحزقيالي المتشدد
- جرائم اله التوراة والحزقياليين في صور


المزيد.....




- مجلسا خبراء القيادة وصيانة الدستور: انتصار الأمة الإسلامية ق ...
- الشريعة والحياة في رمضان- محمد الحسن ولد الددو: الصراع بين ح ...
- حرس الثورة الاسلامية في ايران: يوم القدس العالمي فرصة للمسلم ...
- كلمة للناطق العسكري باسم سرايا القدس الذراع العسكري لحركة ال ...
- زياد النخالة: يوم القدس العالمي عنوان وحدة المسلمين واصبح يم ...
- زياد النخالة: الجمهورية الاسلامية احتضنت المقاومة الاسلامية ...
- زياد النخالة: لم نجد اليوم في الميدان طرفا داعما للقضية الفل ...
- زياد النخالة: دعم الجمهورية الاسلامية للقضية الفلسطينية بدأ ...
- مع قرب الانتخابات العراقية.. المحاصصة الطائفية عادت لتطل برأ ...
- الحركة الاسلامية الكوردستانية تعلن مقاطعتها للانتخابات بالعر ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف التوراتي لقصة ذي القرنيين