أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيي الدين محروس - هل تم القضاء على الثورة السورية؟














المزيد.....

هل تم القضاء على الثورة السورية؟


محيي الدين محروس

الحوار المتمدن-العدد: 5948 - 2018 / 7 / 30 - 13:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بدايةً لا بد من الاعتراف بأن النظام حقق انتصارات كبيرة على „ الثورة المضادة „ الإسلاموية المسلحة التي كان مُشاركاً في صنعها: مثل الإفراج عن قادتها من سجونه، والرمي بالسلاح لها… إلخ.
للإجابة على التساؤل: ما هي مصلحة النظام في ذلك؟ الجواب: لتحقيق هدفين رئيسيين:
الهدف الأول: لتأكيد مقولته منذ انطلاقة الثورة السورية: „ بأنه لا توجد ثورة في سوريا, وإنما عصابات مسلحة“. ونشر ذلك في إعلامه، عندما كانت الثورة سلمية لعدة شهور عند انطلاقتها. حيث كانت خشية النظام من وصول ثورات الربيع العربي إلى دمشق. فعمل كل ما بوسعه، لحرف الثورة السياسية السلمية ضده، إلى معارك مسلحة دينية سنة وشيعة. وهنا لابد من الاعتراف، بأنه حقق الكثير من الانتصارات على المستوى الداخلي، حيث استطاع جر الكثير من البسطاء لهذه الحرب من سنةٍ وشيعة! كما قام باستقبال „ الشيعة المسلحة „ حزب الله ومن مختلف البلدان، وبالمقابل قام الإخوان وغيرهم بتبني المسلحين من السعودية وقطر، ومن مختلف البلدان عبر الحدود التركية، المجاهدين أمثال داعش ( في البداية قبل إعلان دولة الخلافة وعاصمتها الرقة).
وبذلك تحقق للنظام ما أراده: في سوريا حرب أهلية - دينية سنية شيعية…ولا توجد ثورة.
الهدف الثاني: استمرارية النظام الأسدي في الحكم. حيث كانت ثقة النظام بمقدراته في القضاء ( في الوقت المناسب) على هذه الفصائل المسلحة المتناحرة بأسلحتها الخفيفة والمتوسطة أمام جيشه النظامي وبطائراته الحربية وصواريخه .. وبراميله المتفجرة! جيش نظامي ومدرب لعشرات السنين لمعارك مع العدو الإسرائيلي، تم استخدامه من قبل النظام ضد أبناء شعبه! وبفضل علاقاته مع إيران وروسيا للزج بهما في معاركه هذه، مقابل منحهما الكثير من التسهيلات الاقتصادية والعسكرية التي ترتقي لمرتبة الدول المحتلة! مقابل استمراره في السلطة.
حان الوقت المناسب، بعد أن تحول معظم الناس، حيث سيطرت داعش وأمثالها، تتمنى عودة النظام، رغم كل مساوئه، التي لا تعادل مساويء داعش! حيث جرت المقارنة بين السيء والأسوء، وليس كيف التخلص من كلاهما! كذلك كل دول العالم وقفت مشلولة الأيدي، وتتمنى الخلاص من داعش ومن التنظيمات الإرهابية، بعد أن كانت إلى جانب ثورتنا السياسية السلمية… وشكلت „ مجموعة أصدقاء سوريا“، التي تم تجميد نشاطاتها بعد توسع رقعة هذه المنظمات في سوريا وفي دول العالم!

وهنا جاء النظام „المُنقذ“ من هذه التنظيمات المسلحة، التي ساهم في نشرها وتوسعها بمختلف الوسائل. ليتم اليوم التغني بالانتصارات للنظام، وأهمية استمراره حفاظاً على الاستقرار في المنطقة!
للأسف! انطلت هذه الخدعة على بعض قوى المعارضة والتتظيمات السياسية، التي بدأت تكتب النعوات للثورة وتندبها! وتنشر المقالات عن أسباب „ فشل الثورة السورية“، وعلى رأسها „ خذلان العالم لها“! ويعتبرون الفشل أمراً بديهياً طالما تم القضاء على الفصائل المسلحة، وعودة سيطرة النظام على معظم الأراضي السورية!
وبذلك يقدمون الخدمات للنظام عن وعي أو بدون وعي! والسبب الرئيسي لهذا الخلط هو عدم التمييز بين „ الثورة المضادة „ السلاحوية الإسلاموية وبين الثورة السياسية المستمرة.
نعم الثورة السياسية مستمرة على مختلف المستويات: من مؤتمرات ولقاءات سياسية ومظاهرات في مختلف أنحاء العالم. مستمرة في النشاطات الثقافية والأدبية والمسرحية والموسيقية. مستمرة في نشاطات المنظمات النسوية. مستمرة على الأرض على الرغم من تغييبها إعلامياً.
مَن ينعي الثورة السورية فهو يحقق عن وعي أو بدون إدراكٍ منه أهداف النظام! هو يدعو للفكر الانهزامي المناقض للفكر الثوري!
شعبنا السوري ثار ضد هذا النظام الاستبدادي - الديكتاتوري المجرم بحق شعبه، ويكفي التذكير بآخر الأخبار عن قتل ألاف المعتقلين في سجونه وباعترافه…! وبالمجازر القذرة التي ارتكبت بحق أهلنا المدنيين في محافظة السويداء..!

الثورة السورية من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية مستمرة وستنتصر!
إرادة الشعوب هي الأقوى!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,774,991
- الانتصار الوهمي للنظام الأسدي
- مفهوم المواطنة الاجتماعي
- استغلال الدين سياسياً
- الوطنية
- الأولوية للوطن
- من أجل دولة المواطنة
- عقدة النقص و -الأنا- المتضحمة
- تساؤل
- الحوارات حول الأديان
- إلى أين وصلت الثورة المضادة في سوريا؟
- أهداف الثورة المضادة ونتائجها في سوريا
- الذكرى السابعة لانطلاقة الثورة السورية والمهمات التي أمامها
- الحل السياسي لتحقيق أهداف الثورة السورية
- الثورة والثورة المضادة
- مقولة: - الحزب القائد - !
- تحرير المرأة والمساواة والجندر
- ظاهرة الفاشية الجديدة والتمييز العنصري
- أهمية المظاهرات من الناحية النفسية والاجتماعية والسياسية
- الثورة على الذات
- الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية


المزيد.....




- قبل خطابه الأول بعد تركه المنصب.. هذا ما قاله أنصار ترامب عن ...
- -فأل خير-.. أفيخاي أدرعي يعلق على صورة منسوبة له في مكة بالس ...
- تذكرة عودة إلى ميدان التحرير
- -فأل خير-.. أفيخاي أدرعي يعلق على صورة منسوبة له في مكة بالس ...
- إطلاق أول قمر صناعي روسي لمراقب مناخ القطب الشمالي
- الدفاع الروسية: مروحية روسية تنفذ هبوطا اضطراريا في شمال سور ...
- الولايات المتحدة ترخص لقاح جونسون أند جونسون وبايدن يدعو إلى ...
- الولايات المتحدة ترخص لقاح جونسون أند جونسون وبايدن يدعو إلى ...
- المنافذ: جهات متضررة تعمل على بث اخبار ملفقة بينها تراجع الا ...
- تشكيل لجنة عليا للتحقيق بالاحداث التي وقعت في الناصرية


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيي الدين محروس - هل تم القضاء على الثورة السورية؟