أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الشيحاوي - العش اصبح قش..سوريا














المزيد.....

العش اصبح قش..سوريا


مصطفى الشيحاوي

الحوار المتمدن-العدد: 5948 - 2018 / 7 / 30 - 03:53
المحور: الادب والفن
    





لا تخف
الموجه المحملة بالزبد ..لا تخف من الرمل الذي يدفعه التيار
المائي
الجثث المملحة لا زالت تبحث عن بلادها التي هجرتها
عن شعورها الذي نسيته بغبار البيوت المطلة على الصحارى ,
وعلى الظل الذي ايقظته السحالي
وعن الهواء التي افتكرته طويلا, انه لذيذ مثل ساقية ماء باردة
بطفولة مكتظة بالمرح ..
منذ يومين او دهرين لا فرق
والسماء تبكي كأم ..وترعد كأب مختنق
تمر على الطرق الترابية لكروم العنب
كي تأخذ من العناقيد لونها القرمزي
بين دوما وداريا وتبتعد ..
فالشبابيك ليست بحاجة اليوم لستائر ..والاغنيات الحزينة ليست بحاجة لناي
ولا الكروم لمطر..فالطرقات قفر
والصغار لم يعودوا صغارا ..
حملوا ورودهم و أحلامهم ومضوا يبحثون عن اسمائهم في قوائم الموت
كي يهدونها لامهاتم بصمت كتدرائي حزين,
بثلاث دمعات... بعشرين ابتسامة ارق من الحرير
لا تخف
في الموجة الراجعة
ستسحب معها كل من كان على الشاطئ مستلق بلباس المرح السوري
وقريبا مثلما تغادر النشوة كؤوس المصطافين سيعود كل الى سؤاله اليتيم ..
.ما هذا العلق العالق في حلقي ؟
لا تخف من الظل فهو ظلك
ولا من الموت فهو موتك
قَهقِه عاليا كي تبعد الشبح الذي يطارد اسمك ..
سترقص النساء بثياب الحداد
حيث الاعراس السوداء غبطة والبيضاء كفن.!
عاليا طر كطير حمام
واهبط على الصخور المدببه كمشارط الكواسر والضواري
فلا حاجة للريش
فالعش اصبح قش
والدوح هدّه النوح
لا تخف .....
فالموج اعتاد على ملوحته
و الجثث اعتادت على اسمها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,136,618
- رعاة وذئاب .......سوريا
- إما ان تكون اللحم او المخلب
- في السرنمضي حفاة عراة
- الجسد الساكن
- الصراخ ببريق واحد
- لوحة لحجم الخراب
- ليليث.. الانثى التي بدونها تشيخ الحياة
- مشاكس انظر الى السماء
- تجارة رأسمالها القتل*الغوطة الشرقية*
- عويت
- إبريق شاي
- حالات متعددة لسماء الهلع
- مشاكس.. الى مدينة السلمية التي تغتال اطفالها صواريخ الحقد
- سكّير بالقرب من قبر انشتاين.......*لسوريا*
- استهجان قصص قصيرة جدا
- وحدها العزلة
- لا تثق بحذائك قصص قصيرة جدا
- مساء يطفر بالاغربة
- وكان الليل اشبه بسجادة
- احدى عشر ذهول


المزيد.....




- الشاعر الكريك يصدر ديوانا جديدا -ما بعد الخريف-
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن 73 سنة
- الجزائر تُقنن دعوة الفنانين الأجانب حفاظا على المرجعية الثقا ...
- -توم أند جيري- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية (فيد ...
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن عمر ناهز الـ70 عاما
- أكثر من 400 موقع يضم أسرار التاريخ.. خفايا تحت تراب الأنبار ...
- وفاة الفنان المصري يوسف شعبان متأثرا بفيروس كورونا
- الفنانة نهال عنبر تروي تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة يوسف ش ...
- رأفت الهجان أشهر أعماله… محطات في حياة الممثل المصري يوسف شع ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الشيحاوي - العش اصبح قش..سوريا