أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الشيحاوي - وكان الليل اشبه بسجادة














المزيد.....

وكان الليل اشبه بسجادة


مصطفى الشيحاوي

الحوار المتمدن-العدد: 5628 - 2017 / 9 / 2 - 07:59
المحور: الادب والفن
    


كما يبحثُ المراهقُ البسيط عن حلمه في اغنيةٍ هندّية
كانت الصالة تعبق برائحة الدخان والهمهمات
المكتظة بالأحلام الكسيرة...
وكان الليل اشبه بسجادةٍ مفرودةٍ امام امير خائبٍ
تعضّه مواجعُه.. وتتساقط دموعه الغزيرة قبل اضاءة العتمة.
الدموع مخجلة لاميرٍ فقد زراعهُ واصابعه وأمّه
يمسحُ عينيه بكمّه
و قبل استيقاظ الغافين بصوت هديرهم وضِّح الصورة يا بدر
عندما يضعُ بدرٌ يده على فوّهة الفيلم
كي لا يترك القبلة مكتملة ..!

يتبع ظلّه المكسور على شوارع الحصى
والهروب الى أغانٍ توقظ البكاء؟!
يدّفعُ النقودَ القليلة كي يسمع صوت ناي بحقول فقراء الهند
ينفعل لرقصهم ..يتأثر بكل جوارحه كما لو الفقراء حقيقيون
ويقلّدهم مثلَ قردِ المعابد

يدفع ما تبقى من قطعِ نقودهِ لخمسة سكائرَ يعبهم
كواجب شره!
السينما تغلق ابوابَها
لكن هو لا يغلقُ عينيه في غرفة العزلة و الطنين
ينتظر الصباحَ
كما ينتظر الِّلصّ ابتعاد الشرطّي عن الزريبة حيث يخبّئَ اسراره
وقبل ان ينهار بوحدته الموحشة؟!
لكل ليل اشباح ؟
ولكل شبح قصة !
وهو عارِي الظهرَ على صقيع لا يزالُ يغفو بين عظامه
كما لو كان الفيلم لا يطفئه تقادم الايام ؟...
ليس مصادفةً ان تكون السينما بالقرب من المقبرةِ سيئة السمعة
وليس مصادفة أن يُسمى كل اطفال المكان اولاد شوارع
في هذه المدينة التي كان يكثُر فيها الغبار وكراتَ الشوكِ
هذه المدينة المنسّية
والغافية على اطراف ذكريات ماء جف من ينابيعها.
مثل فيلم هندي قديم.










قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- احدى عشر ذهول
- نعانق السطوع
- العلاقة العضوية بين منصّتين .عن فدوى سليمان الثائرة الراحلة
- سأقول لمحمود درويش( ذكرى رحيله)
- أما أنتم
- خيول فقدت عيونها


المزيد.....




- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية
- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...
- فنانة مغربية تشكو رامز جلال إلى الله بعد برنامجه الجديد... ف ...
- كيم كارداشيان وكاني ويست يتفقان على حضانة مشتركة لأطفالهما ب ...
- اقتصادية قناة السويس .. 79 سفينة بالسخنة والأدبية وزيادة ملح ...
- شباب صاعد يحاول النهوض بالإنتاج السينمائي الموريتاني
- العثماني معلقا على الانتقادات الاحترازية خلال رمضان: الزمن ك ...
- تلخيص وترجمة كتاب هام أثار كثيرا من الجدل بعنوان”تكلفة الذكو ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الشيحاوي - وكان الليل اشبه بسجادة