أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - ثورة الجياع وتاثيرها في تشكيل الحكومة المقبلة














المزيد.....

ثورة الجياع وتاثيرها في تشكيل الحكومة المقبلة


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 5935 - 2018 / 7 / 16 - 03:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثورة الجياع وتأثيرها في تشكيل التحالفات لتشكيل الحكومة المقبلة

منذ ثمانية ايام والتظاهرات مندلعة في البصرة وأعقبتها تظاهرات في محافظات أخرى ميسان وبابل والمثنى والديوانية والنجف امتدت الى العاصمة بغداد السيدية والغزالية والشعلة وساحة التحرير , المطالبة بالكهرباء والماء وسط ارتفاع درجات الحرارة كان القشة التي كسرت ظهر البعير , فقد تراكمت الاسباب وعلى راسها الفساد المستشري والبطالة وتزوير الانتخابات وسرقة المال العام بالمليارات فقدان ألأمن وألأمان وانتشار امراض كثيرة وانعدام الخدمات الصحية وكانت عبارة عن تظاهرات عفوية بعد ان تاكدت الجماهير الغاضبة عن عدم وجود الرغبة حكوميا للاصلاحات المزعومة وان الوعود هي عبارة عن
عملية تخدير الجماهير والضحك على الذقون .اليوم وصلت الاحوال في العراق بمعظم محافظاته الى درجة كبيرة من الغليان الشعبي حصلت فيه تجاوزات واستفزازات من قبل المسؤولين وتصريحات البعض منهم بوصف التظاهرات بعثية وارهابية داعشية , مع العلم بان الدستور العراقي يسمح بحرية التعبير عن الراي بضمنها القيام بالتظاهرات السلمية ,وكانت الاغلبية العظمى سلمية وغير عدوانية , لكن دخول عناصر غريبة تصطاد في المياه العكرة دفع البعض الى عمليات حرق واقتحام مؤسسات حزبية . المفروض ان تكون التظاهرات سلمية وتحت قيادة مشتركة لتكون بمنأى عن الاتهامات المغرضة التي غرضها الاساسي هو التخريب وحرف التظاهرات عن مسارها الصحيح . لنرجع ألأن الى مواقف ألأئتلافات والتفاهمات التي لا زالت بمنتصف الطريق وعليها الكثير من علامات الاستفهام , هل ستبقى على مسيرتها الاولى ؟ ام ان مواقفها من التظاهرات السلبي او الايجابي سيحدد مسارها الحقيقي ألواقعي ؟ فمن يصف التظاهرات بالتخريبية والارهابية والبعثية لا يمكن ان يتحالف من يعتقد بانها ثورة المظلومين الجياع ويعلن تضامنه معهم .اما المعروف عن العالم الديمقراطي وتعامله مع الراي الاخر فهو استعمال طريق الحوار ثم الحوار ولا يستعمل الرصاص الحي , فهؤلاء هم ايضا مواطنين عراقيين لا يبغون شيئا استثنائيا سوى الماء والكهرباء ومحاربة الفساد والمفسدين
طارق عيسى طه



#طارق_عيسى_طه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر
- الطيور على اشكالها تقع
- انجيلا جولي في الموصل
- حصر السلاح بيد الدولة العراقية
- الصراع الامريكي - الايراني في اختيار الحكومة العراقية المقبل ...
- ألأنتخابات البرلمانية العراقية وما شابها من تدخلات وتزوير
- فشل حكام العراق في حماية مواطنيهم
- يوم تبيض وجوه وتسود وجوه
- هنيئا للشعب العراقي بانتصار ممثليه في الانتخابات البرلمانية
- الانتخابات البرلمانية العراقية ليوم غد السبت
- هل اصبح العراق مسرحا للارهاب العالمي اليوم ؟
- عيد اول ايار العالمي
- ألأنتخابات العراقية ومهزلة تبني الشعارات الزائفة تملقا وبهتا ...
- هل كان الاعلان عن الفوز على الدواعش وتطهير البلاد من شرورهم ...
- هل هناك راي عام عالمي اليوم ؟
- الشعب العراقي يكسر حاجز الخوف
- قرار هيئة المساءلة والعدالة رقم 72
- ألحق يؤخذ ولا يعطى
- خطورة اقحام الدين في العملية السياسية في العراق
- مهزلة الانتخابات المقبلة في العراق


المزيد.....




- جريمة تفطر القلب.. رجل يقتل طفلته ويرسل صورها لوالدتها لإغاظ ...
- -ضربة كبيرة-.. من هو علي يعقوب جبريل الذي أعلن الجيش السودان ...
- هل يمكن لشخص ما امتلاك القمر؟
- بالأحضان والقبلات.. لقاء خاص بين ماكرون وتبون في إيطاليا، فه ...
- سيلين ديون تتحدى مرضها العضال وتقول -لقد عدت-
- لماذا ينتظر سكان المدن الحدودية في ليبيا وتونس فتح معبر رأس ...
- سجال بين الخارجية الإسرائيلية وغالانت بعد تصريحاته الحادة ضد ...
- بيسكوف: مبادرة بوتين ليست إنذارا نهائيا والمفاوضات الآن مختل ...
- لبنان.. إلقاء القبض على قاتل مجند في الجيش (فيديو)
- وزير لبناني يحصي خسائر بلاده جراء القذائف الفوسفورية الإسرائ ...


المزيد.....

- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - ثورة الجياع وتاثيرها في تشكيل الحكومة المقبلة