أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ابداح - الصحافة الرسمية الرائجة














المزيد.....

الصحافة الرسمية الرائجة


محمد ابداح

الحوار المتمدن-العدد: 5927 - 2018 / 7 / 8 - 18:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصحافة الرسمية الرائجة

من المعلوم بأن الصحافة الرسمية العربية الموجّهة لا تملك موهبة نقد وتفسير الإبداعات الأدبية والفنية بقدر ما تتقن فنون تلميع الأحذية السياسية أو خرقها، وتلطيف الأجواء أو حرقها، ولا يتم ذلك بوازع وطني أو نضالي، وإنما التزام يستأهل كمّا هائلا من الحيطة والحذر ومقابلة غير منطقية ( غير نزيهة بمعنى أدق) بين الحقائق والمعلومات، للوصول إلى تفسيرات مضللة للرأي العام، وقد يتردد من وراء ذلك سؤال عن طبيعة الثقافة المرّيخية التي تتمتع بها الشعوب العربية لكي تستوجب من الحكومات العربية كل تلك الجهود الصحفية والإعلامية المُضنية لاخفاء الحقائق السياسية عنها؟
إن حقائق فساد الإعلام العربي الرسمي واضحة بشكل مفرط لدرجة أنه يمكن رؤيتها في فقاعات زبد البحر على طول سواحل الدول العربية من محيطها إلى خليجها، وقد يوافقنا العدو قبل الصديق على أنه إذا كان لأسلوب جهة إعلامية عربية درجة الصفر من الشفافية والنزاهة فهي هفوة إيجابية تستحق الدراسة، وخلف كواليس التوجه الإعلامي العربي الراهن حول مهاجهة الأديان وتصويرها على أنها سبب التخلف العربي، فإن التاريخ البشري - مع احترامنا للمُلحدين- لم يأذن بعد بخلق مجتمع ما بلا أيدولوجية دينية، وربما لن يسمح بذلك على الإطلاق، لأن وظيفة الأديان هي إشباع حاجات الجنس البشري الغريزية والتي لن تنتهي، لذا فإن قضية تخلف الشعوب العربية لاتكمن في الطعن في معتقداتها الدينية، حتى ولو أخذنا بعين الإعتبار المقابلة الظاهرية بين مجتمعات رجعية ذات ثوابت دينية (مُتنازعة)، وبين مجتمعات عصرية ذات إيمان أقل تطرفا(مُتصالحة)، وأكثر ملائمة (سذاجة) لمتطلبات الواقع.
ولو قُدّر لنا اعتماد مقياس دقيق لدراسة الأزمة العربية المعاصرة، نتجاوز به - عن قصد- قشة الدلالات التاريخية للمصالح العربية المشتركة، فإنه لا يُبحث في فهم الأنظمة السياسية العربية؛ بل في الأيديولوجية الخاصة بكل نظام حاكم بذاته، لأنه ليس ثمة من مُمارسة سياسية على مر التاريخ إلا وفق أيديولوجية دينية معينة وتحت تأثيرها المباشر، علما بأن جوهر الأديان السماوية يُنظر فيه إلى الحشو على أنه تفسير، كمن يُقيم مؤتمرات للفتاوي الشرعية تُناقش فيها أحكام التّيمُّم بمسحوق الطبشور وماء عصير البرتقال.
وكما أن الكون لايحتاج إلى فهم طبيعة العلاقات البشرية ليستمر في وجوده، بل إن البشر هم من بحاجة لفهم أنفسهم أولا والتفاهم فيما بينهم ثانيا، فضلا عن فهم طبيعة الكون لكي يستمروا في وجودهم فيه، فإن العلاقات السياسية لا تُفسّرُ بذاتها ولا بالأشكال الهلامية التي تتخذها، بل بالظروف المادية التي تؤثر في تشكيلها، وإذا كان الوضع السياسي العربي الراهن غير قابل للوصف إقليميا، فهو على خلاف ذلك دوليا، لأن آليات التفسير المنطقي المتداولة دوليا هي مادية بامتياز. لذا فلا يُمكن أن يصدر هذا الوعي المُدرك لطبيعة العمل السياسي عن مفاهيم روحانية ودينية، بل عن مفاهيم مادية بحتة تقوم عليها المصالح والعلاقات. قد تبدو الأيديولوجيات في نهاية الأمر كمجرد وقود أحفوري لتزويد العلاقات البشرية بالطاقة اللازمة لاستمرارها، فعلاقة الناس ببعضهم لتحقيق بعض الأهداف ضامن لبقاء الدورة لكن علاقة الإنسان بأهدافه هو محورها.
ونحن بالطبع فيما نزال نؤدي الضربية المتصاعدة لفشل مشاريع الحداثة في الدول العربية، نبحث أيضا في سرّ علاقات الهيمنة السياسية الدولية على أنظمتنا السياسية الحاكمة، والتمييز المبدئي بين فضائي هذه العلاقة الثنائية، الأول منهما متحرك والآخر ثابت، يضع الواقع العربي الراهن أمام تناقضات أساسية ثلاث:
أولا: الثوابت والمسلمات : إن المحراث الفرعوني الذي تجره الثيران لايهم سوى فئتين من الناس؛علماء الأثار والمُزارع المصري الذي لايزال يُصر على فاعليته وسرعته في الإنتاج، ذلك النوع من الذهنية العربية هو الذي يُؤسّس التمييز الواقعي لتقنية التمسك بالخرافات والأديان والتي لازالت تنخر من الداخل.
ثانيا: التطوّر الصوري للقناعات: قد يرتقي المرء بالوسائل والأدوات العصرية، لكنه يتجمد حين تضربه صاعقة القناعات، وهو بذلك يتتجدد بالوسائل الخارجية ويكرر نفسه قابعا في الداخل.
ثالثا: ليس في وسع أي زعيم سياسي عربي حالي ذو قدرة متوسطة، مُهددة بأمنها الوطني؛ أن يدّعي بأنه سيفعل خيرا مما فعله يوسف بن تاشفين، لمحاولة قوة أستمعنارية من تفتيت ما تبقى من دول عربية.
غير أننا نرى في الوجه الآخر لمحاولة التطور العربي مجرد تجميع آثار مسروقة، وتزوير أوراق تاريخية ثبوتية للحكام، يتم تصنيفها في ملفات قيد الإعداد؛ لتثبت بأن أدنى حاكم خاسر في العالم العربي يكون رابحا.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعارفُ والقناعات!
- الجمهورية العربية الثالثة!
- العودة المستحلية!
- دول المخاض العربي!
- هوّية الهيمنة الدّينية والسّياسية
- تقنين الفساد المالي والإداري في الدول العربية المعاصرة
- قواعد النّقد السياسي-8
- قواعد النّقد السياسي-7
- قواعد النّقد السياسي-6
- الشباك المثقوبة!
- قواعد النّقد السياسي-5
- قواعد النّقد السياسي-4
- إستثمار الإستعمار
- قواعد النّقد السياسي-3
- الحقيقة العارية
- لسوءِ الأمانة ثمنٌ وللجُبْنِ أثمانُ
- مُدّعي الأصالة مُقرٌ بالنّقلِ
- قواعد النّقد السياسي-2
- قواعد النّقد السياسي-1
- الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ


المزيد.....




- توب 5: قطار طوخ حادث جديد لسكك حديد مصر.. وحرب كروية في أورو ...
- الصحة المصرية: مصرع 11 وإصابة 98 آخرين في حادث قطار طوخ (صور ...
- العراق: استهداف قاعدة بلد الجوية بخمسة صواريخ.. وإصابة 2 على ...
- اللحظات الأولى بعد خروج قطار عن مساره في مصر.. 11 قتيلا و98 ...
- الصحة المصرية: مصرع 11 وإصابة 98 آخرين في حادث قطار طوخ (صور ...
- العراق: استهداف قاعدة بلد الجوية بخمسة صواريخ.. وإصابة 2 على ...
- اللحظات الأولى بعد خروج قطار عن مساره في مصر.. 11 قتيلا و98 ...
- طهران: محادثات فيينا تركز على رفع العقوبات
- قائد الجيش الإيراني: قوة الطيران المسير لدينا تعد -ورقة راب ...
- ماكرون يدعو روسيا إلى تهدئة الوضع على حدودها مع أوكرانيا


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ابداح - الصحافة الرسمية الرائجة