أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هدى مرشدي - إضراب تجار السوق في طهران، «لا» كبيرة ضد نظام ولاية الفقيه














المزيد.....

إضراب تجار السوق في طهران، «لا» كبيرة ضد نظام ولاية الفقيه


هدى مرشدي

الحوار المتمدن-العدد: 5918 - 2018 / 6 / 29 - 02:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إضراب تجار السوق في طهران، «لا» كبيرة ضد نظام ولاية الفقيه
هدى مرشدي*
في صباح يوم الاثنين، 25 يونيو، دخل سوق طهران في مرحلة الإضراب. وأغلق التجار أبواب متاجرهم واختاروا الاحتجاج والإضراب عن العمل وعن حياتهم اليومية الروتينية تعبيرا منهم عن معارضتهم لارتفاع أسعار الدولار.
وتفيد التقارير الواردة أن تجار السوق في سوق الصاغة والبزازين وسوق باجنار وسوق منتجي الأحذية في «جارسوق الكبير» والسوق الكبير في «جارسوق الصغير» وسوق «كيلويي ها» (سوق الخردة) وسبزه ميدان وسوق ملي وسوق بوعلي و15 خرداد، أضربوا وأغلقوا متاجرهم.

المتظاهرون الطهرانيون خاطبوا خامنئي ورؤوس النظام ونادوا بشعار : " اتركوا سوريا في حالها وفكروا في حالنا "وشعار " أيها التاجر الغيور الدعم الدعم " و" اضراب اضراب " و " يا قليلي الشرف استحوا واتركوا البلاد وشأنها".
هذه المظاهرات لم تنحصر في طهران بل توسعت نحو قشم ومشهد وكرمنشاه وعدة مدن اخرى أيضا.
علت الاحتجاجات بعد ما ارتفع سعر الدولار الأمريكي في ٢٤ يونيو في السوق السوداء في طهران لحدود ٩ الاف تومان. وتزامنا مع ذلك شهد المجمعيين التسوقيين المختصين أساسا بمبيع وشراء الموبايلات والاجهزة الالكترونية في طهران تجمعا احتجاجيا على الفوضى التي تحصل في سوق اسعار العملات. تجمع اشتعلت شرارة ناره وفي اليوم التالي الاثنين ٢٥ يوينو امتد ليتوسع الى بقية النقاط أيضا. الى هناك حيث توجه الشعب المعترض نحو ساحة بهارستان ( مكان برلمان النظام ) على الرغم من مجئ قوات الشرطة والقاء الغازات المسيلة للدموع بهدف منع استمرار التجمع وتفريقه ليتمكنوا من ايصال صوت احتجاجهم الى مسامع ممثلي واعضاء برلمان الحكومة.
وبالتزامن مع هذا التحرك العظيم حيت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية التجار الغيورين ودعت لدعم والتضامن مع جميع النقابات واصحاب المحال والتجار في جميع أنحاء البلاد.
السيدة مريم رجوي قالت في بيان لها بتاريخ ٢٥ يونيو : " أزمة ارتفاع أسعار العملات وازمة الغلاء الفاحش التي ابتليت بها الغالبية الساحقة من الشعب الإيراني هي نتاج سياسة الفاشية الدينية الحاكمة منذ البداية وحتى الان حيث تم هدر ثروات الشعب الايراني على القمع الداخلي والمشاريع اللاوطنية النووية وتصدير الارهاب والتخلف والرجعية ونشر الحروب في سورية والعراق واليمن ولبنان وبقية دول المنطقة أو تم نهبها وسرقتها من قبل القادة الفاسدين والمجرمين. تلك السياسات المرتبطة بوجود وبقاء ومصالح جميع عصابات هذا النظام.
الشعب الايراني في انتفاضة ديسمبر الماضي العارمة باطلاقهم شعارات الموت لخامنئي وروحاني أكدوا على هذه الحقيقة بأن أساس جميع المشكلات والازمات الاقتصادية والاجتماعية اليوم في ايران سبيها نظام ولاية الفقيه الشرير".
في المؤتمر السنوي للمقاومة الايرانية في يوليو عام ٢٠١٧ أشارت السيدة مريم رجوي لثلاث حقائق :
أولا : ضرورة إسقاط نظام ولاية الفقيه.
ثانيا : توفير الظروف المناسبة لإسقاط النظام.
ثالثا : وجود بديل ديمقراطي ومقاومة منظمة للإطاحة بالاستبداد والطغيان الديني.
حقائق عديدة تم اثباتها من قبل السيدة مريم رجوي في صرخات واحتجاجات ومظاهرات الشعب الايراني الواسعة الني بدأت في العام الماضي وتستمر أيضا حتى الان. صرخات كل ايراني تنادي بالحرية والتغيير في ايران بمعنى آخر أي الخلاص تماما من التشرد والنهب والفساد والضرر والاذية والخسارة التي ألحقها هذا النظام بالاقتصاد والمجتمع والثقافة والبيئة على هذه الأرض.
الحقيقة التي تكلمت عنها السيدة مريم رجوي سيشهدها العالم هذا العام أيضا في التجمع الكبير للمقاومة الايرانية في قاعة فيلبنت في باريس. شجاعة الشعب الايراني اليوم في الشوارع وصرخاتهم العالية من أجل التخلص من الدكتاتورية هي بلاشك وعد التغيير الكبير الذي ستقود طريقه السيدة مريم رجوي والمقاومة الايرانية المنظمة التي تمثل البديل الديمقراطي القادر والقوي والمؤهل.
*كاتبة ايرانية






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من هو المحتل الأول في سوريا؟
- المطلب الوحيد لليمن والعالم العربي من النظام الإيراني هو: ال ...
- فطر التحرير
- بوصلة العقوبات؛ النظام الإيراني في «الزاوية» وفي «العزلة»
- التضامن من أجل التغيير
- ايران الجديدة تسلم عليكم
- هل كان للمشروع النووي الإيراني أية فوائد عاد بها على الشعب ا ...
- تداعيات انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع النظام ...
- فشل «الخطة الكبرى»
- النساء العاملات مظلومات ولكن مصممات على التغيير
- أطفال لا يكبرون! بمناسبة يوم العمال العالمي
- على مدى جيل واحد ...
- الكتاب الذي لم ينشر!
- عمل دولي غير مكتمل حول الهجمات الكيميائية ..
- ذكرى ملحمة أشرف
- من ملحمة الأمس حتى انتفاضة اليوم
- تحدي الدكتاتور في الثلاثاء الأخير من العام الإيراني (13 مارس ...
- الارهاب أوجب من خبز الليل بالنسبة للنظام الايراني


المزيد.....




- السعودية تعلن موقفها من الإجراءات الإسرائيلية في القدس وتندد ...
- الصاروخ الصيني التائه.. تحديث جديد من مركز الفلك الدولي حول ...
- السعودية تعلن موقفها من الإجراءات الإسرائيلية في القدس وتندد ...
- الحوثي: تصريحات الأمريكيين عن سلام في اليمن -بيع للوهم-
- أكبر شركة خطوط أنابيب في الولايات المتحدة تعلن تعرضها لهجوم ...
- المجمع الروسي -Okno-M- يسجل نشاطا فضائيا متزايدا
- السعودية وباكستان توقعان على اتفاقيات بعد أشهر من التوترات
- السعودية وباكستان توقعان على اتفاقيات بعد أشهر من التوترات
- استعادة أموال العراقيين: مهمة متعثرة بعد 8 أشهر من الوعود
- حكومة إقليم كوردستان عن سجن 5 ناشطين: القضاء مستقل


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هدى مرشدي - إضراب تجار السوق في طهران، «لا» كبيرة ضد نظام ولاية الفقيه