أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف معروف - هل سنشهد تغييرا حقيقيا ؟!















المزيد.....

هل سنشهد تغييرا حقيقيا ؟!


عارف معروف

الحوار المتمدن-العدد: 5880 - 2018 / 5 / 22 - 22:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل سنشهد تغييرا حقيقيا ؟!
------------------------

لاتمثل قوى واحزاب وشخصيات العملية السياسية ، على اختلافها الظاهر ، مصالح اجتماعية متعارضة ، ولا تنطلق عن برامج طبقية حقيقية ، ولذلك فانها ليست سوى تنافس فئوي وشخصي ضمن الاطار الاجتماعي نفسه ، محكوم بأسسه وآفاقه . ويلعب العامل الخارجي ، الإقليمي والعالمي والمصالح الشخصية والفئوية ، دورا أساسيا في تحديد مساره وصراعاته ، فما هو الاختلاف الحقيقي والجدي بين اياد علاوي واسامة النجيفي وخميس الخنجر وقائمتيهم " الوطنية " او " القرار " من جهة ونوري المالكي او حيدر العبادي او هادي العامري وقوائمهم " دولة القانون " او " النصر " او " الفتح " ؟
انك يمكن ان تشير بوضوح الى ان هذا الرجل او اولئك يمثل او يمثلون الرؤية او البرنامج الأمريكي المطلوب ، وان ذاك يمثل حضور الاتراك وهذا سعودي الهوى والغايات والتمويل في حين يمثل أولئك النفوذ الإيراني ويرتبطون برؤيته في العراق وان وأن ...الخ مما بات أوضح واسطع من أية مداراة او تعمية ...، لكنك لا تستطيع ان تميز بين أيا منهم على أساس الغايات الاجتماعية المطلوبة والبرنامج الاقتصادي المحدد ، ولا تمدك الخبرة والتجربة الماضية وطوال سنوات العملية السياسية بأية شواهد عن مواقف وصراعات ذات أساس او بعد اجتماعي او حتى مطلبي خاضها أي منهم خلال الدورات الانتخابية السابقة .
هل يختلف الأمر كثيرا بالنسبة ل" سائرون " ، وماذا بالنسبة للتيار الصدري الذي يمثل كتلتها الأساسية ؟ الاّ يمثل خروجا عن هذا التعميم ؟ الا تعني قاعدته الجماهيرية الواسعة ارتباطا بالمصالح الاجتماعية الحيوية للطبقات الفقيرة كما يبدو وبالتالي فانه يجب او يمكن ان يمثل بعدا اجتماعيا ومصلحة اجتماعية مغايرة يمكن ان تكون اساسا لصراع جدي مثمر قد ينتج عنه تغيير اجتماعي ؟
في الواقع ان وجود قاعدة شعبية واسعة من الطبقات المسحوقة لا ينتج ، تلقائيا ، وعيا طبقيا مغايرا ، ولا ينعكس، اوتوماتيكيا ، في برنامج اجتماعي واقتصادي يمثل مصالح او مطامح هذه الطبقات بالضرورة ، وانما يحتاج هذا الامر الى قناعة وتوعيةوتثقيف وتعبئة ، بعيدة كل البعد عن تثقيف وممارسة التيار الصدري التي تجري في مسارات أخرى مختلفة .ولذلك فأن واقع الكتلة الشعبية الشابة الكبيرة التي يستند اليها لا تغير من محتوى العملية السياسية وصراعاتها الموصوفة ، شيئا . لقد مثل التيار طوال سني العملية السياسية ثقلا مؤثرا فيها ، ولكن لم يشهد الناس الذين يمثلون حاضنته الاجتماعية من الفقراء أي تحسن جدي في حياتهم اليومية وفق تشريعات او قرارات ذات محتوى اجتماعي مهم ، نشط التيار من اجل بلورتها وإقرارها ، يمكن ان تنعكس عليهم وتمثل مكاسب لهم ، بل خسر الناس في الشعلة والثورة ( مدينة الصدر ) واحزمة الفقر في بغداد والمحافظات الجنوبية ، العلاج المجاني الجدي والتعليم المجاني الحقيقي والنقل العام المنظم والرخيص والبنية التحتية المعقولة وغيرها ، شأنهم شأن كل العراقيين ، ولم يكسبوا الاّ رواتب تعطى باليد اليمنى لتأخذ باليد اليسرى وعشوائيات امتدت بلا حدود ولا يمكن ان تمثل سكنا لائقا وصحيا ، وان تحقق تغيير مادي ملموس في حياة البعض منهم فلا يرجع الى مكسب اجتماعي وانما الى نشاط او مكسب فردي !
يبدو البعض مغرقا في التفاؤل او الوهم او الايهام حينما يعلن ان الطابع الطائفي او القومي او المناطقي او الشخصي للتنافس والصراعات قد انحسر لصالح الوطني والاجتماعي ، في الدورة الحالية ، وان تصدر قائمة " سائرون " ، مثلا ، واحد من اهم السمات او الأدلة على صحة هذا الرأي ، لكن هذا رأي او اعلان يكذبه الواقع وتفنده حقيقية اننا إزاء القوى نفسها والغايات ذاتها ، صحيح ان حدة الخطاب الطائفي قد خفت بعض الشيء والتناحر الدموي قد اضمحل لكن الأساس مايزال باقيا ويمكن استعادته واعادته الى الواجهة في أي وقت .
لقد دعت السفارة الامريكية الى تشكيل حكومة " شاملة " ، أي حكومة وحدة وطنية ، وهذا تعبير موارب عن الدعوة الى الإبقاء على المحاصصة المكوناتية والسياسية واشراك الجميع في الحكومة على أساس موازين القوى والنسب نفسها تقريبا .
فيما ما تزال " سائرون " التي وعدت بتجاوز الطائفي والاثني الى الوطني والاجتماعي عبر الالتزام ببرنامجها المعلن وعقد التحالفات على أساسه ، تدور ضمن منطق الحكومة " الأبوية الشاملة " والتحاصص نفسه ، فاستبعاد " الفتح " او " دولة القانون " فقط لا يعني اننا انهينا المحاصصة الطائفية او الاثنية وانما يعني اننا نسير بقوة ووضوح في ركاب الاستقطاب الإقليمي وانعكاساته الداخلية ، أي انني لم نخرج عن ارتباط الكتل وتحركها بدفع من الصراعات السياسية الإقليمية لا المصالح الاجتماعية الداخلية .
يدعو السيد الصدر الى حكومة " ابوية " تكنوقراطية تشمل الجميع ، عدا الفتح ودولة القانون ، برئاسة " العبادي " الذي من الواضح انه هو المعني بتسمية " ابوية " ذلك ان لقاءات متعددة للسيد الصدر اشارت بوضوح الى انه يعنيه بذلك ، فيما ذهب التكتل الآخر ، تكتل الفتح ودولة القانون ، باتجاه القوى الكردية واياد علاوي ، فمدت خيوط الوصل مع السيد " مسعود البارزاني " الذي وجد في ذلك فرصة لاستعادة موقعه وتأثيره . وكما اثبتت الوقائع العديدة السابقة فان السيد البارزاني يمكن ان يتوصل الى تسوية مهمة لصالحه تلغي الكثير من القيود والتحديدات التي نشأت عن قرارات المركز وموقف هذه القوى ابان الاستفتاء الكردستاني.
ان هذه الوقائع والمسارات تؤكد اننا مازلنا ندور في الاطار نفسه ، فلا أساس اجتماعي واضح او حقيقي للخلافات والصراعات والاهداف ، وذلك يرجع أيضا الى أساس عميق يكمن في البنية الاقتصادية الاجتماعية المشوهة القائمة . فالحاكمين والمحكومين على السواء . اطراف العملية السياسية والمجتمع أيضا ، يعيشون جميعا من الريع النفطي دون حاجة حقيقية للعمل والنشاط الاقتصادي المثمر والحقيقي ، يمكن ان تضع هذه الفئات الاجتماعية المختلفة في حالة صراع جدي على أساس المصالح ، ينتج عنه تغيير جدي في البنية الاقتصادية والاجتماعية او وعيا باهميته وضرورته وينقل المجتمع العراقي والوطن العراقي الى مستوى جديد ، مختلف ، حيّ ، من وعي الذات والغاية !






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قانون شركة النفط الوطنية العراقية 2018: طبيعة القوى الاجتماع ...
- قانون شركة النفط الوطنية العراقية وآفاقه : ابعد من الخصخصة !
- ماذا يقول العراقيون ؟!
- محمد بن سلمان واحلام العصافير العراقية !
- الإسلام السياسي: خطابُ قوةٍ ام اعلان افلاس ؟!
- اذا كنت لا تدري فتلك مصيبة ....
- الديمقراطية الممكنة والديمقراطية المستحيلة: ننتخب ام نقاطع؟ ...
- الدوامة...
- امتان لا امةٌ واحدة . شعبان لا شعبٌ واحد !
- كوارث أقارب الخياط !
- هل المشكله في الشعب العراقي ؟ (محاولة في الشخصية العراقية ) ...
- هل المشكله في الشعب العراقي ؟!
- اوراق في المقامره الكبرى القادمه !
- ذهب البارزاني ، جاء البارزاني ، عاش حيدر العبادي !
- انصفوا الطلبه : صدام يلغي قرارته المجحفة ونحن نتمسك بها !
- العائلة الحاكمة ولعبة الولد الضال .....
- استفتاء اربيل ومحتويات الصندوق الاسود .....
- البارزاني وشركاءه .....محرقة جديده ؟
- من ايران الى السعودية .... روهينجا يامسلمون !
- عراقيون... مُقبلينَ ، أجانب ....مدبرين !


المزيد.....




- روسيا: تشكيل -أوكوس- يهدد نظام الحد من انتشار النووي وتداعيا ...
- رئيس أركان القوات الإيرانية يوجه -تحذيرا للأعداء-
- الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون متفائل بارتفاع نسبة المشاركة ...
- الشرطة الإيرانية تعلن توقيف 67 متظاهرا مع استمرار العنف في أ ...
- العثور على مومياء عمرها 800 عام في بيرو
- محافظ ذي قار في ذكرى مجزرة الزيتون: فقدنا كواكب منيرة في درب ...
- مسيرة راجلة وسط ذي قار في الذكرى الثانية لـ-مجزرة الزيتون-
- ألمانيا تعتزم دفع إعانات عمل إضافية بقيمة 400 مليون يورو
- مقتل شخصين جراء اشتباك بين محتجين مع قافلة عسكرية فرنسية في ...
- سانا: -قوات سوريا الديمقراطية- تخطف عددا من المدنيين في ريف ...


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف معروف - هل سنشهد تغييرا حقيقيا ؟!