أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - أجبْ يا أيّها البلدُ الصبورُ..!!!














المزيد.....

أجبْ يا أيّها البلدُ الصبورُ..!!!


كريم مرزة الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 5878 - 2018 / 5 / 20 - 10:43
المحور: الادب والفن
    


أجبْ يا أيّها البلدُ الصبورُ..!!!

البحر الوافر
كريم مرزة الأسدي

مصيرُ الشعبِ حــــقٌّ لا لفـــردٍ ** ولا للغــيرِ يحكمُ ما المصيرُ؟!!
لأجل عينيك يا عراق !! هل يحقق السيد مقتدى الصدر آمال العراقيين بعراق موحّد دون طائفية ولا لصوصية ولا مناطقية ولا انتهازية .قصيدة نظمتها قبل احتلال العراق (2003 م ) بعدة أشهر ، والقيت في وقتها في عدة مناسبات و بلدان مختلفة ، وهذه أبيات منها أولاً ، لتضمينه ( الصدر) الأول .

فكانَ غديرُنا خيراً مشاعـاً *** كــــــريمُ النفــــس ِ معشـــرُهُ أثيرُ
وكانَ الصــدرُ متسعاً لضيق*** وإنْ لضبــــابنا ذُبحتْ ( صـدورُ)
وكم مــرّتْ عصـاباتٌ عليهِ *** لقد زالـتْ ومــــــــازالَ (الغـــديرُ)
بـلادٌ أدمٌ فيهـــا ونـــــوحٌ*** تطيـــــرُ الكـــــائنـاتُ ولا تطــــــيرُ


القصيدة كاملة ( الوافر):

وعجَّ عجاجُها فغداً يثورُ***عـراقٌ فالعروقُ به تفورُ
إذا ما كانَ في الثوراتِ شرّ*** فكلُّ شرارةٍ وبها شرورُ
فما كان العراقُ بذاتِ يومٍ**على الطرقاتِ تنهشهُ النسورُ
ولا كان الفراتُ بإبن سوءٍ ***موائدهُ الكواعـبُ والخمورُ
ولا أمسى بدجلة َأو رباها ****أنينُ البؤسِ أو ثـديٌّ يغورُ
لا للشّحِّ في الفيحاءِ دارٌ *** بها الخيراتُ تطفحُ والسـرورُ
ولا الحدباءُ قد نزعتْ حلاها ** فوجهُ الأرض ِتبـرٌ والنميرُ
ولا ألفَ النخيلُ سوى شموخٍ **يطأطأُ دونهُ الأسدُ الهصورُ
ولا كانَ الشمالُ على فراق *** كذا مرّتْ دهورٌ بل عصورُ
فما بال العراق ِ يئنُّ جوعـاً*** *** وكلُّ ترابهِ ماءٌ ونــورُ
وما بال الأنام ِتنــامُ خـوفاً ***** وكانتْ كــلّما مُسَّــتْ تثورُ
وما بال النساء ِموشحاتٍ **** بحزن والدموعُ هي المهورُ
وما بال الشبابِ ينطُّ غــربــاً ***** وإنْ أكلتْ آمانيهم بحورُ
إلى كمْ ذا تعاني مـن مـرار***** أجـــبْ يا أيها البلدُ الصبورُ
تريدُ منَ الزمان ِصفـاءَ طبــع ٍ***وطبـــعُ الدهرِمنقلبٌ غـدورُ
فكمْ ديســـتْ أمامَ العين ِخلقا *** وكـم مـنْ خلفنا طُعنتْ ظهورُ
وكلٌّ يــدّعي حقّاً لشـــــعب ****كــأنَ لســـــــانهُ عــيٌّ قصــيرُ
مصيرُ الشعبِ حــــقٌّ لا لفـــردٍ ** ولا للغــيرِ يحكمُ ما المصيرُ

*** ****
فعـاثَ الجاحدُ الشيطانُ مكْراً **وفـــي أحشائهِ كمـنَ الغرورُ
ولفلفَ ما يشاءُ من المعالي ***وأرخصُها مهيبٌ أو مــشيرُ
تناسى كـمْ وكـمْ ملكٍ تماهى** وآخــرهُ التـــرابُ ولا حصـيرُ
فـدارَ بنا الى الهيجاءِ عكسـاً ***وقـال لنا الزمانُ كــذا يـدورُ
ووجّهَ وجههُ للشرق ِ طـوراً ****وحيّا غَيّــــهُ الملكُ الغـريرُ
ولمّا عـدَّ عدَّتـــهُ بليــــلٍ **** وغطّتنا الدهيــــما والهجيــرُ
وعـادَ العائدُ الخسرانُ طبعـاً *** * وقــــال جنوبنا سهلٌ يسيرُ
فخبّأ كـــلَّ أســـــرار الرزايا *** * بجـــــعبتهِ وهنّــأهُ الكـــثيرُ
وأبدى مــــــنْ تمنّعهِ عُجاباً ***** وحيّر مّــنْ يحيرُ ولا يحيرُ
ولمّا جدَّ جدّهم بضـــــــربٍ ****** أخيراً فـــــــكَ جعبتَهُ الكبيرُ
وصـــــار عراقنا الغالي مُباحا **** فلا نصرٌ لديــــهِ ولا نصيرُ
فلا أبناؤهُ حرصــــوا عليــــــهِ ****ولم يرفأ بهِ هـــــــذا الاخيرُ
وأضحى بين مطرقةٍ تهــــاوت ***** عليـهِ وبين سلطانٍ يجورُ

وبعد العنبرِ الفوّاح مســكاً ****** فلم يقبلْ بنــــــــا ذاكَ الشعيرُ
وبعد النفخ ِ والتطبيلِ زهــواً ****** يصعّرُ خــدَّهُ البلـدُ الصغيرُ
ألا تبّاً لدهرٍ مــــــنْ ريــــاءٍ **** مفاخرُهُ الهزائمُ والعبــــــــــورُ
فكم من أمِّ معركةٍ توالـــتْ ** ** وجُلُّ بنينها عــــــــــــار ٍ وعورُ
وكم نهفو الى الخطواتِ غيّاً ****** ولا تــــدري عواقبَها الأمـورُ
فزيدي أيّها الظلماتُ زيدي***** فعقبــــــــــــى هذهِ الظلماتُ نـورُ
فيأبى الكونُ للدنيا سكوناً ***** فإنْ سكــــــنتْ ستنتفضُ القـبورُ

*** **** ***
وكانَ لنا غـــديرٌ فــي البراري ****** وما لهُ في الدُّنى أبــداً نظيرُ
لهُ فيءٌ يظللّنـــا جميـــــعاً **** وعبّــقَ جـــــوَّهُ الصــــــافي عبيرُ
وتلهـــو في ملاعبهِ زهــــــــورٌ**** فلا بـــــــدرٌ يضاهيها وحــورُ
وبينَ الأيكِ مفترشٌ رحيــبٌ **** وفي محرابهِ الرجـــــلُ الوقــــــورُ
تلوذُ بهِ الاراملُ واليتـــــامى**** وينعـمُ مــــــن تكرّمــــهِ الــــــفقيرُ
فكانَ غديرُنا خيراً مشاعـــاً *** كــــــريمُ النفـــــس ِ معشــــــرُهُ أثيرُ
وكانَ الصــدرُ متسعاً لضيق*** وإنْ لضبــــابنا ذُبحتْ ( صـــــدورُ)
وكم مــرّتْ عصـاباتٌ عليــهِ *** لقد زالـتْ ومــــــــازالَ (الغــــــديرُ)
بـــلادٌ أدمٌ فيهـــــا ونـــــوحٌ*** تطيـــــرُ الكـــــائنــــاتُ ولا تطــــــيرُ
فلو كــــــان الهشاشة ُ ما بنينا **** لمـــــا بقـــي الخورنقُ والسديرُ
ومثـــوى الدرِّ والذهــبِ المصـــفّى *** الا صلّوا فيا نــــعمّ (الاميرُ)
ويا نعمَ (العـــــراق) وأرضُ طيـــبٍ **** يعلّي شــأنهُ الباري القديرُ
ختامـاً أيّها الغـــــالي بجـــزم ٍ******* لأنتَ البدءُ والمثــوى الأخـيرُ



#كريم_مرزة_الاسدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سناء الحافي ترفدني بقصائد وجدانية ولا أروع !!
- الانتخابات العراقية بين اليعقوبي والرصافي والشبيبي والجواهري
- الانتخابات قادمة : لكلِّ نطاحٍ لهُ ناطحهْ
- الانتصار للمرأة العربية بين الله والناس ، وقصيدتي عنها ؟!!
- 1 - أروع شعر الحكمة العربي ، ولي حكمي !!
- 2 - إخوانيات إخواني الشعراء تقريظاً
- علم البلاغة : المعاني البيان البديع
- بِتُّ أشْكُو قِصرَ الْليِل مَعَكْ...!!
- 17 - قطري بن الفجاءة : أقولُ لها وَقَد طارَت شَعاعاً
- ماذا وجدتّ بذي الحياةِ وكلُّ عمركَ تبحثُ؟!
- الهمزة والألف اللينة : تعريفهما وقواعد كتابتهما
- مقارنة بين الزحاف والعلّة وما حولهما
- البصرة : تمصيرها وتاريخها على طبقٍ من وطن
- مناجاة الوطن الكبير في الزمن العسير...!!
- 8 - الشيخ محمد علي اليعقوبي والانتخابات العراقية ثم أخوانيّا ...
- أبو الشمقمق يعكس الواقع الشعبي البائس في عصريه الأموي والعبا ...
- 7 - السيد جعفر الحلي أشهر مشاهير الأخوانيّات و الطرائف...!!
- توبة بن الحمير : نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها
- وفمي طلقَ اليَدَيَنْ... لشعاع ِالمَشْرَقَيَنْ!
- المنصوب بنزع الخافض في الجملتين الفعلية والاسمية


المزيد.....




- روسيا تطوّر مشروع الحفاظ على التراث اللغوي والثقافي لشعوب من ...
- إنيو: الموسيقى والصورة حبٌ من النوتة الاولى
- الأفلام الوثائقية العالمية في المسابقة الرسمية لدهوك السينما ...
- الفيلم العراقي (جنائن معلقة) منافسا قويا..إنطلاق مسابقة البح ...
- كاريكاتير العدد 5318
- محكمة جزائرية تصدر حكما غيابيا بسجن رسام كاريكاتير 10 سنوات ...
- الباغيت: الخبز الفرنسي يدخل قائمة التراث العالمي لليونسكو
- الجزائرـ حكم غيابي بسجن رسام الكاريكاتير عينوش لعشر سنوات
- الممثل الخاص الأمريكي للشئون الفلسطينية: إدارة بايدن ملتزمة ...
- رافايل كاديناس يفوز بجائزة ثرفانتيس للآداب


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - أجبْ يا أيّها البلدُ الصبورُ..!!!