أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - واسفاه.... ليلنا مزروع بالرصاص














المزيد.....

واسفاه.... ليلنا مزروع بالرصاص


زهير دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 5867 - 2018 / 5 / 8 - 14:20
المحور: المجتمع المدني
    


ستة عشر قتيلًا راح ضحيّة العنف المستشري في مجتمعنا العربيّ في خلال اربعة أشهر من هذه السنة.
ستة عشر قتيلًا عربيًّا عدا عن الجرحى والمصابين، وكلّ ذلك بسبب العنف والفوضى والتسيّب والسلاح الملعون الذي بات يملأ بلداتنا ويقضّ مضاجعنا.
ستة عشر قتيلًا تركوا خلفهم أمهات تبكي وعيونًا دامعة لأطفال يتامى واخوة واخوات حزانى..
لا نريد أن " نفتح" الباب لابليس لئلا يزيد من نشاطه وقهقته ، فهو خلف هذا الشّرّ المستطير ، وهو هو الذي يزرع الشهوة والحقد والبغضاء في النفوس والقلوب ، فتكون النتيجة الحتميّة أرواحًا تُزهَق.
أعجبني قبل أيام أحد اعضاء الكنيست الجدد في حديث متلفز له عندما قال ردًّا على سؤال حول السلاح غير المُرخّص :
"أنا ضدّه بل وضدّ السلاح المُرخّص ايضًا.."
وأنا ايضًا ضد السلاح المُرخّص ايضًا فما الحاجة اليه ان كنّا انسانيين ، آدميين نتعامل مع الناس بمحبّة وبأخلاق ؟!!.
نحن نثق تمامًا بأنّ الذي يزرع خيرًا سيحصد خيرًا وكذا الذين يزرعون الشّرّ سيحصدون الشرّ ، فالشجرة تُعرف من ثمارها فلا يجتنون من العليق عنبًا.
فالمطلوب اذًا والحلّ الأمثل هو أن نزرع خيرًا في المجتمع وحبًّا وإخاءً ، أقول في المجتمع، وأقصد ايضًا في القلوب والنفوس ؛ قلوب ونفوس أولادنا ، فالذي يُربّي أطفاله على محبّة الآخرين واحترامهم سيحصد انسانية وهدأة بال وطمأنينة وأمنًا ورضا السماء.
قد تكون الشرطة مُقصّرة في البحث الجدّي عن المجرمين وعن السلاح السائب ، ولكن ذلك لا يعفينا من الذّنْب ولا يعطي لمجتمعنا الشرعية لكي نقتل " على الطالع وعلى النازل" ولأتفه الأسباب.
فلنفرض جدلًا أنّ الشرطة مُقصّرة – وهي كذلك – فلا يمنع هذا من أن نربّي أبناءنا على الفضائل والتسامح واحترام الغير .
تعالوا نقارن أنفسنا مع اخوتنا اليهود في البلاد ، فسنجد أنّنا نبزّهم بأشواط في هذا المضمار ويا ليتنا نفعل ذلك في أمور أخرى أجدى وأروع.
لقد بات الامر مُقلقًا ومخيفًا حتّى أنّني سمعت أحد الآباء يُصرّح قائلًا : بتّ أخاف على أولادي ، فالوضع في بلداتنا غير مُطمئن ، والليل مزروع بالرُّعب والخيالات والرصاص.
أترانا في تكساس ؟!!!.
حان الوقت ، بل حان من زمن بعيد بأن يلتفت اعضاء الكنيست العرب ورجالات الدين والمجتمع والتربية الى هذه الظاهرة المقيتة فيضعونها في سلّم اولوياتهم.
دعونا نرمي بعضنا بالورود والمنتوروالكلمات الجميلة والنوايا الطيّبة !
دعونا ننبذ العنف بكلّ أشكاله ونهبّ هبّة رجل واحد مُندّدين به صارخين : كفى لقد وصل السيل الزُّبى وما عاد في قوس صبرنا من منزع..كفى وألف كفى.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحن وأدب الطّريق
- فاتَ السّبت....
- جورج خبّاز والخبز النازل منَ السّماء
- سُحسيلة ؟! ..أنت تحلم
- الكامب نو ليس ميسي فقط
- غزّة تستصرخ الضمائر
- سرُّ الكراسي المُمغنطة
- شركات الجباية... قَلْعة وبلا رجعة.
- رِفقًا بذوي الاحتياجات الخاصّة
- ورغم ذلك فالدُنيا بألف خير
- نُخالفُ ثمَّ نتباكى
- أبواب الجحيم لن تقوى عليها
- بين ميسي وزارع القلوب
- غَنَجٌ بريء
- يا عَدْرا
- ساندرا.............
- لَكي في عيدكي
- الحصرم يرنو الى الشّمس
- الفَرْخُ الصّغيرُ الذي أضاعَ أمَّهُ
- آه على أيام زمان


المزيد.....




- أمين عام الأمم المتحدة يحث إسرائيل على ضبط النفس في القدس ال ...
- الأمم المتحدة تعلن تقليص تدخلاتها الإنسانية باليمن بنسبة 50 ...
- بعثة الأمم المتحدة بالحديدة تدعو إلى إزالة الألغام وحماية ال ...
- حصاد الأرواح مستمراً: منظمات تدين تنفيذ حكم الإعدام ضد الراه ...
- السودان.. ترحيل جنود حفظ سلام إثيوبيين إلى مخيم للاجئين
- رئيس المرابطين بالقدس: ما يحدث في الشيخ حراج يصل لجرائم حرب ...
- الأمم المتحدة تطالب أطراف النزاع في اليمن بتطهير الحديدة من ...
- المحكمة الجنائية الدولية تبحث جرائم الحرب مع وزراء أفغان
- مفوضية حقوق الإنسان تطالب الكاظمي بإعلان نتائج التحقيق بمقتل ...
- حقوق الإنسان العراقية تدين أغتيال ناشط مدني عراقي وسط كربلا ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - واسفاه.... ليلنا مزروع بالرصاص