أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد محمود غفير - خارج الصندوق














المزيد.....

خارج الصندوق


محمد محمود غفير

الحوار المتمدن-العدد: 5866 - 2018 / 5 / 7 - 02:45
المحور: الادب والفن
    


طبقات مرتفعة من الاسفنج صنعت سريرا يستخدمه طه للنوم و الاكل و المذاكرة و اشياء اخري....جعل من تلك الحجرة الملحقة بجراج البناية الفاخرة عالما مستقلا بذاته ... سبرتاية لعمل القهوة التركي ، تليفزيون 14 بوصة ( تليمصر ) متصل بطبق دش مركزي جميع الاقمار و مكتبة اختفت خلفها جدران الحجرة .
يخرج طه مع الفجر الصادق ليغسل السيارات الفارهة و ينظفها من اعقاب السجائر الملفوفة و علب البيرة الفارغة ماركة ستيلا ، ينتهي من التنظيف في غضون الساعة ليرتشف القهوة الدوبل بمزاج .
اخر ايام الامتحانات و اخر ايام الليسنس ايضا .... التزم الروتين طيلة دراسته بكلية الحقوق جامعة القاهرة .... اتي من الارياف حاملا حلم عائلته بالتعيين في النيابة العامة كي يفتخروا به و وكيل النيابه راح و وكيل النيابة جاء ... كان شأنه كأي قروي مغترب ساذج يرتدي القميص الكاروهات مغلقا جميع ازرارة في احكام مرجلا شعره جهة اليمين من اجل البركة .
دخل طه القاهرة عبر بوابة حي المعادي الراقي .. بهرته تلك البناية الكائنة بشارع 9 فدخل اسفل البناية حيث الجراج المصمم علي احدث النظم الهندسية .. ممرات مياه في كل مكان غير مرئية بفعل شباكها ... غير الاضائة و التكييف المركزي في كل مكان .
تفاعل طه مع الحضارة الجديدة و اندمج سريعا .. تذكر تلك الليلة الشتوية الباردة التي صارت ساخنة ماجنة بفعل زجاجة ويسكي بلاك ليبل و فتاه روسية و شيطان حضر ثالثا .
لطالما حلم بالسكن بشقة من شقق البناية .. ظن من فرط اتساعها ان اصحابها يتنقلون بين ردهاتها بدراجة هوائية .
امسك بالة حاسبة واخذ يحسب دخله من الجراج و اكراميات السكان و العيدية و لزوم السمسرة و اعمال اخري ثم ضغط زر ( = ) ثم امسك بقلم فرنساوي ازرق و دون الرقم علي و رقة نتيجة ، و كتب جواره مرتبه المرتقب من العمل الحكومي بالحوافز و بعد خصم الدمغة و الضريبة و معونة الشتاء .. في الحالة الاولى سيشتري الشقة بعد اربع سنوات و في الحالة الثانية سيشتري الشقة بعد اربعة و عشرون عاما .
غسل السيارات الفارهة نظفها من الداخل من اعقاب السجائر الملفوفة و علب البيرة ماركة ستيلا .. ارتشف كوب من القهوة الدوبل بمزاج ثم توجه للجامعة لاحضار الشهادة الكبيرة التي لا تكفي لتعيينه معيدا لان والده فلاح يومية و ليس استاذ جامعي .. و لن تصلح لتعينه في النيابة لانه ليس علي قد المقام ، و لا يمكنه العمل بالحكومة لانه بلا واسطة و كونه ليس من ابناء العاملين ، امسك بالشهادةعلقها علي جدار بغرفة الجراج ليقرأها ساخرا : طه السيد عبد المتعال ، التقدير العام امتياز مع مرتبة العار الاولي .
خرج طه مع الفجر الصادق .. غسل السيارات .. نظفها من الداخل .. اعقاب سجائر ملفوة .. علب ستيلا فارغة .. ارتشف كوب القهوة الدوبل بمزاج .
تم ....






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوار مع صديقي الازهري
- القفاز الاسود
- القتل باسم الدين
- 5 حزيران 1976
- داعش و ما بعد داعش
- الرجل اقوي من المرأة !!
- ضد النقاب
- فرج فودة - الشهيد الحي
- علاقة الاخوان بالارهاب ؟
- من القاعدة الي داعش
- الماركسية ثم الصحوة الأسلامية
- الأرهاب و التوراة و الانجيل و القران
- هل سقط اليسار ؟


المزيد.....




- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- أسرار -بليغ حمدي .. سلطان الألحان- لأيمن الحكيم
- فيديو.. رقصة مثيرة لمحمد رمضان مع فاشينيستا كويتية (فيديو)
- الفنان السوري جمال سليمان عن الطنطاوي: سيذكره التاريخ لأنه ا ...
- أفغانستان: الفنانون على خط المواجهة أمام طالبان بإبداعاتهم ا ...
- محمد شوقي عن حزب الاتحاد الاشتراكي رئيسا لجماعة فم الجمعة
- الاتحاد الاشتراكي يقرر الاصطفاف في المعارضة
- الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين ينعى الشاعر محمد ...
- فنان مصري مشهور يروي قصة -الطوفة- التي حيرته في الكويت... في ...
- فنانة لبنانية تكشف سرا عن نادين نسيب نجيم


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد محمود غفير - خارج الصندوق