أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمود غفير - الماركسية ثم الصحوة الأسلامية














المزيد.....

الماركسية ثم الصحوة الأسلامية


محمد محمود غفير

الحوار المتمدن-العدد: 5480 - 2017 / 4 / 3 - 04:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حينما تحدث صمويل هنتنجتون في كتابه : صراع الحضارات عن حتمية البحث عن عدو جديد بعد سقوط العدو الاحمر ، و هو ما توفر في العدو الاخضر لم يكن يعبث .
ظل عالم ما قبل التسعينات ثنائي القطبية و تربع علي قمة العالم اكبر قوتان عظمتان في النصف الثاني من القرن العشرين .
و ظلت الحرب الباردة مستمرة الي ان سقط الدب الروسي تحت اقدام العم سام ، و انفرد امريكا بقيادة العالم و تلبسها الغرور ،الا ان طموحها امتد الي ان تستمر مستقبلا علي قمة العالم ،
بعد ان جلست في القرن المنصرم تتطلع لقرن امريكي جديد ، قرن تكون فيه امريكا هي العظيمة ، العظمي ، الكل يلهث خلفها ، الكل يتطلع اليها ، صارت الحلم و الامل .
بعد ان سقطت القوي العظمي التي زاحمت امريكا علي عرش العالم ، كان الهدف هو عدم اتاحة الفرصة لأي قوي يمكن ان تفكر في ان تكون عظمي .
و بعد ان انطفئت شعلة الماركسية التي لطالما اشعلت الثورات في كل انحاء المعمورة ، و شك اصحابها في جدوي فكرتهم و مدي صلاحيتها ،
برز علي السطح ما سمي بالصحوة الاسلامية و تجذرت فكرة الاسلام الحركي ، و انتشرت بقوة لتملئ الفراغ الذي تركته الماركسية في الساحة السياسية و اعتنق بعض الماركسيون الأسلاموية ،
و تعاطف اعداد لا يستهان بها من شعوب العالم العربي مع الحركات الاسلامية بكل اشكالها و الوانها .
و كان نجاح الثورة الخمينية الأسلاموية الايرانية حافزا لكل حركات الاسلام السياسي خاصة جماعة الاخوان المسلمين علي الاستمرار في الحراك السياسي و الثوري ،
فصعد الاسلاميون في تركيا و الجزائر و السودان و كادت ان تصل في بعض الدول العربية الا ان الحكام ادركوا سر صعودهم المدوي ، فحاربوهم بنفس السلاح
بل و تبنت بعض الانظمة افكار الاسلام السياسي لتقطع الطريق عليهم كما حدث من السادات في مصر و معمر القذافي في ليبيا و صدام حسين في العراق
بالاضافة الي الدول التي تبنت افكار الاسلام السياسي منذ التأسيس كالنظام الوهابي السعودي .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأرهاب و التوراة و الانجيل و القران
- هل سقط اليسار ؟


المزيد.....




- مظاهرة ضد الحكومة في السودان للمطالبة بحلها ورفض انتقال الحك ...
- واشنطن تعرض تعويضات مالية على أقارب مدنيين قتلوا في ضربة أمر ...
- مظاهرة ضد الحكومة في السودان للمطالبة بحلها ورفض انتقال الحك ...
- ماكرون يشجب -جرائم لا مبرر لها- بحق الجزائريين في 1961 في با ...
- شاهد: مظاهرات تطالب بإسقاط الحكومة في الخرطوم
- بالصور: العالم في أسبوع
- وزير التعليم والمدارس في مصر: استمرار الجدل بعد منع التصوير ...
- إطلاق قاعدة بيانات جديدة ضمن الحملة لمكافحة التطرف تتضمن ناش ...
- شاهد: عائلات أفغانية شيعية تدفن ضحايا التفجير الانتحاري في ق ...
- شاهد: مظاهرات تطالب بإسقاط الحكومة في الخرطوم


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمود غفير - الماركسية ثم الصحوة الأسلامية