أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - صلاح شلوان : نسيان الخيط














المزيد.....

صلاح شلوان : نسيان الخيط


مقداد مسعود

الحوار المتمدن-العدد: 5861 - 2018 / 5 / 1 - 22:06
المحور: الادب والفن
    


صلاح شلوان : نسيان الخيط
مقداد مسعود

شمعة في أربعينية الشاعر صلاح شلوان / ملتقى جيكور الثقافي/ الأول من آيار 2018

مالك يا ابن شلوان تروح وتجيء
هل أضعتَ طائركَ مثلي ؟
- لا..يا ابن مسعود انما أمرّنُ نفسي
على الرحيل
في مقهى منزوية، في زقاق، يقابل مطعم كويسنجق،/ سوق المطاعم في 1996 ألتقيتُك يا صلاح شلوان، عند أرتفاع الضحى، كانت ظلال أقفاص الأسر وهي تسع من السنوات محفورة في شيخوختيّ وجهك وصوتك، لكن طيبة الجنوب كانت تشع منك مما يجعلني أمكث مصغيا لكل مايتأرج منك منذ(تجاعيد الممحاة) الى(التلاشي) وهي ليست بالمسافة القصيرة فهي ممتدة من 1996 الى 2017
*تجاعيد الممحاة : 1996
*فوتوغراف البروق: 2006
*تحت شجرة الأكاسيا :2009
*بريد الأحجار المنزوعة : 2012
*أسطوانة الألم: 2014
*التلاشي / 2017
ها أنت تورثنا أشجارك بثمارها وفيئها ومصابيحها، فأنت أنت،وهنا أختلافك مع الوردة لأنها حين تموت(لاتكتب اسما فوق الارض) فهي تحسن العطر والإناقة ولله الحمد لاتحسن الكتابة، فالكتابة مصنّعة، والوردة كوكب في مجرة نباتية، وهي آية في الزهد( لاتطلب نعشا ثمن العطر) وأنت تكتب الوردة َ هل استعدت رحلتك المدرسية وأنت في الرابع الابتدائي وصوت المعلم بكرشه المتدلي، يتكلم قصيدة إيليا أبي ماضي في قوله( من ذا يكافىء وردة ً فواحة ؟)
يا ابن شلون ماعلاقتك ب(الغسق المطعون)؟
ولمَ تقترض سؤالا فلسفيا وتشعرنه وتصرخ في خطوتك الشعرية الأولى
(لمَ يتعكر صفو العالم) ومابين القوسين، يمكن تعليقه بمسمار فلسفي أقترضه لك من الفيلسوف هوسرل وهو دائما هوسرل..
. صلاح شلوان : أنت بسيط ٌ مثل سيكارة لف.ومعطّرّ برائحة تراب المطرة الأولى.
هادىء مثل عشبة، مخبوءة في الشرايين الظاهرة لنخلة سقياها شط العرب..
أسألك من(بريد الأحجار المنزوعة): هل هذه صورتك بالاستعارة التقطتها أنت لك، أعني أليس ذلك الفجر فيه الغزير الغزير منك يا ابن شلون؟
(حزيناً
أطل الفجرُ من كيس كنغر ميت ٍ
فحمله العرّابون
إلى عناق الغرف الخاوية
ليغمروه بالبهجة الكاذبة)
يا صلاح....
أكمل أستكانة شايك في مقهى سيد هاني، أكملها بنكهة سيكارة إسبين
ف(الشمس غربت
والريح ُ كنست العتبة)
ياصاحبي ...
يالك من طائر غريب، كلّما دق رقاص الساعة فوقك أزداد قلقك تحتها، يالوحشتك أيها الطائرالهادىء ..ماالذي رأيت ؟ هل رأيتها في ساعة الزوال؟ رأيت َ الشعلة الموّلهة بالتلاشي؟ هل حياتك هذه ، هي حياتك أنت؟ أم حياة ذلك الطلاء الصقيل في ذلك الباب العتيق ؟
صلاح.. صلاح هكذا أهزك ليتساقط نومك من يقظتك : أين وصلت بأمنيتك حين كان لعاب الغابة يتبعك ؟ أما زلت تغني
(ليت قلعتي
هذا القفير!)
هل نأيت عنا ..لتصل وحدك بلا ظل الى تلك الشجرة النائية البيضاء، لتقطف منها عصفور أسود ولِدَ للتو عارٍ من الريش ؟ ألم تلتفت لترى مركبات الكراسي وحملة الكراسي، كيف تقذف بوحلها نحو عباءات الأمهات وهن يتسلقن أعمدة المدينة ليعانقن الصور، أحتجاجا على صورٍ تريد محوها؟
حقا يا ابن شلون، أنت تعرف ذلك وها أنا أسمعك تنزف .. دهرا لازمنا، كما تقول العرب، إذا عنت زمنا مطلقا *
ياصلاح : ليكن الناي حصانك الأشهب، يعبر بك السهوب ويتسلق الجبال والغيم والنجوم .ويقطف عصفوراً جريحا، ليخلصه من ذلك السلك المرتفع، فثمة قصبة مباحة تتلوى وتئن في الريح، بعدها تستحيل القصبة أفعوانا وحيدا يحتضر
وها أنا أسمعك ..أسمعك جيدا تهامسني في ذلك الضحى أنت وأستاذنا وصديقنا الشاعر كاظم اللايذ وأنا
(أتذكر ُ صنعت ُ طائرة ورقية ً بلون السماء
غير أني نسيت ُ أن أترك خيطاً
خشية ً من هذه الرياح المضمرة
القوية !)
*(العرب تقول،، دهراً ،، لا ،،زمنا،، إذا عنت ْ زمنا مطلقا!) / ص15/ فوزي كريم/ في روايته البكر(من يخاف مدينة النحاس؟)/ دار المتوسط/ ميلانو – إيطاليا/ 2018






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تكليم النص...(وحدي أثرثر في المتاهة) للشاعر عدنان محسن
- جورج يرق : يحرس الموتى ويطرّز أنسجة السرد
- الزرقاء العاقر
- أقتصاديات الصمت ....في (على تخوم البرية.. أجمع لها الكمأ)
- مشحوف خريبط : للكاتبة نوال جويد / كل مافي الكتاب يجعله كتابا ...
- لا تكن سعيدا بحزنك ياوطني
- قصيدة النثر : من باب الأرشفة
- السياب ... من خلال يوسف الخال
- القراءة وظيفتها : مساءلة اللحظة عبد الرزاق عيد.. في (هدم اله ...
- تقشير سردي بنكهة ساخرة... لرسملة الإيمان (يوليانا) للروائي ن ...
- لحظة فالح عبد الجبار
- ليلة الثامن من آذار 2018/ في منتدى أديبات البصرة : أمسية شعر ...
- قراءة تأمل منتخبة.. (في الأحوال والأهوال).. للمفكر فالح عبد ...
- لماذا تكرهين ريمارك / ملاحظتان فقط
- (بساطيل عراقية) كتابة التاريخ بلغة الأدب .. - بقلم علاء لازم ...
- التقاطع والتوازي في (المغيّب المضيء) للشاعر مقداد مسعود بقلم ...
- فالنتاين
- غسق أبيص / محنة الفراشة .... / مقداد مسعود : يحاور الشاعر مج ...
- المعنى الأضافي / الإنفعال العقلاني - الشاعر كاظم الحجاج في ق ...
- الشاعر كاظم الحجاج : صولجان القصيدة في مهرجان المربد الشعري2 ...


المزيد.....




- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...
- اختيارها مخاطرة... مخرج -المداح- يكشف اسم فنانتين اعتذرتا عن ...
- طرق وحضارات ومدن عريقة.. جدل الهوية والتاريخ في تمبكتو
- انطلاق عرض «صاحب مقام» ابتداءً من الليلة على «المسرح العائم» ...
- في ذكرى رحيله.. نوري الراوي التشكيلي العراقي الذي أوصل بيئته ...
- لوحة لبيكاسو تباع بأكثر من 100 مليون دولار في مزاد بنيويورك ...
- جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يعطي تعليماته السا ...
- خبير سياسي إسباني يتقدم بشكاية إلى القضاء ضد المدعو إبراهيم ...
- القضاء الفرنسي يقر حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ومنظموها يتم ...
- -بروسيدا- مرشحة للقب عاصمة الثقافة الإيطالية


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - صلاح شلوان : نسيان الخيط