أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامية غشير - دلائليّة الموت ورمزيته في الخطاب الرّوائي الجزائري المعاصر















المزيد.....

دلائليّة الموت ورمزيته في الخطاب الرّوائي الجزائري المعاصر


سامية غشير

الحوار المتمدن-العدد: 5827 - 2018 / 3 / 26 - 00:41
المحور: الادب والفن
    


تعدّ تيمة الموت، من التيمات البارزة في الرّواية الجزائريّة المعاصرة، والتي اشتغلت عليها بكثرة خاصّة سنوات الأزمة الوطنيّة، والتي عانت فيها البلاد الجزائريّة من مأساة كبيرة كانت لها انعكاسات سلبيّة على المجتمع وخاصّة على طبقة المثقفين الذّين لم يجدوا سبيلًا للهروب من تلك الأوضاع المأساويّة سوى كسر حاجز الصّمت وإطلاق العنان لأقلامهم لتكتب وتسجل وتصوّر، فعبّروا عن مرارة الرّاهن الدّموي وعبثيّة الحياة التي تجسّد الفناء، عن هواجس الإنسان، قلقه الوجودي، صراعه مع الحياة، مقاومته للموت،
يمثّل الموت رافدًا جماليًّا في الأدب الجزائري حيث غذّى النّصوص الأدبيّة بتيمة جديدة، حيث يشكّل هاجسا أساسا في الكتابة الرّوائيّة، فكما الموت رديف للحياة فهو رديف الكتابة "إذ يضفي على العوالم الأدبيّة التي يشكّلها الكتاب الجزائريّون أبعادا دراميّة تمثّل رافد إغناء جمالي ودلالي لنصوصهم. فيمثّلون المكان: الجزائر/الوطن في ماضيه كما في حاضره بمناخات الفاجعة والمأساة. ويكون الموت قدر الإنسان الجزائري الممتد في الزّمان، والمشكّل لتاريخه الفردي والجماعي في آن، ينجزه الفرنسي زمن الاستعمار قمعا للفعل الثّوري المناهض، ثمّ يتابعه الجزائري/ زمن الاستقلال بكثير من الوحشيّة، والعبثيّة ضدّ أخيه الجزائري بالاغتيال الفردي / أو الجماعي ذبحا أورميا بالرّصاص."(1)
لقد تناولت الكتابة الرّوائيّة المعاصرة سؤال الموت، وسعت إلى البحث في رمزيته وتجليّاته العديدة وإشكالاته المختلفة، فالكاتب أكثر قدرة على الإحساس بقوّة الموت، وأكثر شجاعةً على مواجهة جبروته، وتعميق دلالاته وأكثر " تأملًّا في الوجود والعدم، يستبطن الأشياء، يتغلغل فيها بحثًا عن حقيقتها، يتبعها وهي في أوجّ حركتها وديمومتها، إنّه يكسر الحاضر الآني منطلقًا إلى الآتي."(2)
يحضر الموت كسؤال مركزي لأغلب المتون السّرديّة الجزائريّة حيث تعرض تلك الرّوايات المصائر التي لاقتها شخصيّات الرّواية في أزمنة عديدة، وهذه المشاهد الحزينة التي آلت إليها تلك الشّخصيّات "تحيلنا إلى تأملّ شبكة من الثنائيّات يصنعها الموت في مختلف علائقه، من قبيل موت الأنا/ موت الآخر/ الموت الطّبيعي/ الموت الطّارئ ( قتلًا أو انتحارًا)."(3)
لقد توزّع الموت بصورة واسعة على الرّوايات، وتمثلّ في أشكالٍ عديدةٍ، حيث نجد "موت اِجتماعي وعاطفي وموت سياسي ووطني، وموت فكري وفلسفي، وقبل هذا وذاك موت حقيقي، أو قتل للكائن الخيالي في العمل الفنّي يؤتى به ليشتغل اِشتغالًا حسنًا في القصّة."(4)
إنّ الملاحظ على النّصوص الرّوائيّة زمن الاستقلال اِتّجاهها إلى تبجيل الموت وعرض مشاهده وصوره البطوليّة العظيمة، تلك الصّور التي تجسّدت من خلال "الفعل الاِستشهادي المقاوم للاِحتلال الفرنسي، والمجسّم لبطولة الإنسان/ الشّعب الجزائري، وملحميته في سبيل تحرير وطنه زمن الثورة." (5)
فالموت في هذا السّياق يأخذ طابعًا بطوليًّا رمزيًّا "فالموت بهذا الأفق يجسّد إرادة الوجود في أدقّ صورها النّابعة من إشكاليّة ترفض كلّ مساومة أو اِبتزاز." (6)
تعدّ الأزمة الوطنيّة عاملًا أساسًا للكتابة عن الموت فقد أنشأ الكتّاب الجزائريّون نصوصهم وهم مأخوذون بمناخات الإرهاب والعنف والموت الذّي انتشر في كلّ مكان، وحاولوا الكتابة عنه وتغذيّة نصوصهم بتيمات من صميم الواقع الإنساني الذّي كان ينزف تحت وطأة العنف، فكانت تجربة صادقة " فمن الموت تبتدئ الرّحلة، وبالموت تنتهي وتنغلق الصّورة على رمزيّة الحدث المفجع، هكذا تنغلق ويكشف عن وجهها البشع دون الاقتراب من وجه آخر فيها هو وجه البقاء."(7)
الملاحظ على تلك النّصوص الرّوائيّة وعيها بأهميّة ذلك الحدث- الموت- وتأثيراته النفسيّة والاِجتماعيّة لذلك جاءت تلك التجارب صادقة شعوريًّا وفنيّا، بحيث تحوّلت تلك النّصوص الأدبيّة إلى "تجربة شعوريّة موظفّة في بطانتها الوجدانيّة التراكم التراثي والبعد الاِجتماعيّ بكافة ترسيباته القيميّة والحضاريّة، وكذا المحدّد السيّاسي وتقاطعاته الإيديولوجيّة مع ضمير الكاتب الملتزم بقضيته، وهذا بدوره يصيّر الكتابة الأدبيّة نوعًا من التاريخ لواقع الجزائر في فترة العشريّة الأخيرة من القرن العشرين الذّي دخل في ذمّة التاريخ، عشريّة الدّم والنّار، عنوانها الموت غايتها الموت، واقعها الموت وموت الموت..." (8)
فالموت اِنتقل من صوره المختلفة، الموت الرمزي إبّان الثّورة التحريريّة إلى صور أكثر عبثيّة، حيث تفشّى الموت المجاني الوحشي الذّي "ضخّم محنة الوطن/ الجزائر وعمّق مأساة الإنسان الجزائري الفرديّة والأسريّة والمجتمعيّة فعندما خسر الوطن/ الجزائر رهانه مع التاريخ زمن الِاستقلال. خسر الإنسان الجزائري تبعًا لذلك رهانه مع الحياة فتضخمت أشكال معاناته الذّاتية بفعل ما يتسبّب له في الموت المحقق/ أو المؤجلّ منذ التّسعينيّات من القرن العشرين إلى الآن من حالات خوفٍ أربكت أنساقَ الحياة، ومن مناخات فوضى حوّلت الواقع إلى لا واقع، والمعقول إلى لا معقول والمنطق إلى لا منطق، والأصيل من القيّم إلى متهافتٍ." (9)
والواضح أنَّ الكاتبَ الذّي عايش تجربة الموت، كان أكثر صدقًا في نقل صورها ومشاهدها، فهذه التّجربة القاسيّة "حطمّت نفسه، واِقتنع أنّ الموت نهاية الحياة، بل هو مأساتها الكبرى، واِزداد يقينًا حين نقل تجربته الجزئيّة خاصّة إلى واقع الإنسان عامّةً لتكون النّظرة كليّة تتفق حول حقيقة الحياة بعدها طريقًا قصيرًا إلى الفناء." (10)
والملاحظ على التّجارب الرّوائيّة الأخيرة المنتمية إلى التيار الوجودي اتجاهها إلى صياغة تيمة الموت صياغة وجوديّة فلسفيّة عميقة، والسّعي إلى طرح أسئلة حول الوجود والفناء، كون الموت يمثّل هاجسًا أساسًا للإنسان، يجعله دائم التفكير والتأمل في حياته المهدّدة في أيّ وقتٍ بخطر الموت. كما تعرض هذه الرّوايات فكرة فلسفيّة هامّة وهي فكرة ( الخلاص) من الحياة التي تعيق الإنسان من تقرير مصير حياته، كما تعيق حريّته واِنفتاحه وإبداعه.
ومن أبرز الرّوايات الجزائريّة التي تناولت الموت كموضوع فكري وأدبي، كما اِحتفت بتجسيد صور الموت ومشاهده الماديّة والرّمزية نذكر روايات "ذاكرة الجسد" (1993)، "فوضى الحواس" (1996)، و"عابر سرير" (2003) لأحلام مستغانمي، ورواية " اللّاز" (1972) للطّاهر وطّار ، حيث ركزت هذه الرّوايات على صور الموت الرّمزي لرجالات الثّورة وموت للذّاكرة الثّوريّة وتغذّي الثّورة التّحريريّة بنيران الخيانة والعمالة مع السّلطة الفرنسيّة.
ومن الرّوايات الأخرى التي هيمن عليها موضوع الموت نذكر " فتاوي الموت لإبراهيم سعدي، دم الغزال لمرزاق بقطاش، تيميمون لرشيد بوجدرة، سرادق الحلم والفجيعة لعزّ الدّين جلاوجي، متاهات ليل الفتنة لحميدة العيّاشي، الغرباء لخدوسي رابح، المراسيم والجنائز، أرخبيل الذباب، شاهد العتمة لبشير مفتي فاجعة اللّيلة السّابعة بعد الألف، ذاكرة الماء، ضمير الغائب، سيّدة المقام لواسيني الأعرج، الشّمعة والدّهاليز، الوليّ الطّاهر يعود إلى مقامه الزّكي للطّاهر وطّار، البهيّة تتزين لجلادها للحبيب السّائح، أقبيّة المدينة الهاربة لسعدي نورة، أسرار المدينة لفوغالي جمال، أسرار المدينة لمحمّد مفلاح." (11)
والملاحظ على هذه الرّوايات محاولة إدراكها الموت بوصفه تجربة إنسانيّة معاشة، والغوص في كون الظّاهرة الحيّة، لذلك جاءت تلك النّصوص مغتسلة بروائح الموت، لذلك كان لزامًا على الرّوائيين والرّوائيات التّطلّع إلى الموت " بوصفه إدراكًا حقيقيًّا للواقع المعيش، كما يحدّد علاقته بالواقع السيّاسي والاجتماعي، ويصبح اِنتظارًا وخلاصًا، وأخيرًا يتحوّل إلى مصير إنساني يتأملّه الكاتب ويغوص في الموت."(12)
وغيرها من الرّوايات الكثيرة التي عنيت بتيمة الموت، كما رصدت أشكالها واِنعكاساتها المختلفة على المجتمع وطبقة المثقفين، ومن هنا يمكن القول إنّ راهن العنف الجزائري في تحوّلاته المختلفة خاصة في فترة العشريّة السّوداء كان "مصدر الكتابة الرّوائيّة بالإضافة للتّجربة الذّاتيّة للكاتب المبدع وخياله وذوقه الفنّي، وبذلك تتموضع تيمة الموت كحجر الأساس في البناء الرّوائي الجزائري." (13)
ويمكن القول إنَّ تيمةَ الموت كانت مادّة خصبة لكثير من المبدعين، وقد عرف الموت كموضوع فكري وأدبي وفلسفي تحوّلات عديدة مسايرةً للتحوّلات التي عرفتها الجزائر عبر تاريخها، خاصّة فترة التّسعيّنيات التي اِزدهر فيها الموت وامتدّ واٍنفتح على أشكالٍ عديدة، بحيث لم يتناوله الكتّاب كموضوع بل كهمٍّ إنساني وهاجس وطني صيّر الجزائر كوطن لتجارة الأرواح مجانًّا.
الهوامش:
(1)- ينظر: بوشوشة بن جمعة: سردية التجريب وحداثة السّردية في الرّواية العربيّة الجزائرية، ص87.
(2) - عبد النّاصر هلال: تراجيديا الموت في الشّعر العربي المعاصر، ص16.
(3)- سيمة بوصلاح: جدليّة الحبّ والموت في قصّة البوغي، دار بهاء الدّين للنّشر والتّوزيع، الجزائر، ط1، 2009، ص63.
(4)- أم الخير جبّور، الرواية الجزائرية المكتوبة بالفرنسة، دراسة سوسيونقدية، دار ميم للنشر، الجزائر، ط1، 2013 ص216.
(5)- بوشوشة بن جمعة: سردية التجريب وحداثة السّردية في الرّواية العربيّة الجزائرية، ص89- 90.
(6)- جعفر يايوش: الأدب الجزائري الجديد، التجربة والمآل، ص216.
(7) - أم الخير جبّور، الرواية الجزائرية المكتوبة بالفرنسة، دراسة سوسيونقدية، دار ميم للنشر، الجزائر، ط1، 2013 ص216.
(8)- بوشوشة بن جمعة: سردية التجريب وحداثة السّردية في الرّواية العربيّة الجزائرية، ص89- 90.
(9)- جعفر يايوش: الأدب الجزائري الجديد، التجربة والمآل، ص216.
(10)- رضوان جنيدي: مأساويّة الموت في الشعر المغربي القديم علي الحصري القيرواني ( 420 ه – 848 ه)، مجلّة إشكالات في اللّغة والأدب، دورية محكّمة تصدر عن معهد الآداب واللّغات بالمركز الجامعي لتامنغست تعنى بالدّراسات اللّغويّة والأدبيّة باللّغة العربيّة والفرنسيّة، العدد الأوّل، ديسمبر 2012، ص 134.
(11)- ينظر، جعفر يايوش: الأدب الجزائري الجديد، التجربة والمآل، ص222-223.
(12)- عبد النّاصر هلال: تراجيديا الموت في الشّعر العربي المعاصر، ص26.
(13)- جعفر يايوش: الأدب الجزائري الجديد، التجربة والمآل، ص225.



#سامية_غشير (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إعادة كتابة التّاريخ أدبيّا.... ما بين التّجريب وتشويه للحقا ...
- حين تصير كرة القدم همًّا وطنيًّا
- الأدب والتّسويق الإعلامي
- تراجع القراءة في عصر التّكنولوجيا
- التّجربة الشّعريّة أبعادها وخلفياتها الثّقافيّة
- الارتقاء بالإنسان أوّلًا
- مواقع التّواصل الاجتماعي... تجارة المشاعر الزّائفة
- السّينما الهوليوديّة ورهان الخيال العلمي
- الرّواية العربيّة وفخّ الإيديولوجيّة
- التّنميّة بين مفهوم تنميّة الإنسان و تنميّة الاقتصاد
- التراث التاريخي الجزائري مدينة القصبة العتيقة أنموذجا
- فلسفة الموت في رواية -أشباح المدينة المقتولة- ل -بشير مفتي-
- فيلم البئر... الانتصار للثّورة الجزائريّة


المزيد.....




- الوزير وهبي في مواجهة مع الأمانة العامة للحكومة
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث ويتمنى عدم معاقبته
- خالد الصاوي يفوز بجائزة سينمائية عراقية
- مهرجان شرم الشيخ يسلط الضوء على مسيرة المسرح العراقي
- كاريكاتير العدد 5317
- دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى بشأن الممثلة منة شلبي بعد القب ...
- ابنة عائلة جزائرية.. قائدة أوركسترا فرنسية تحلق في سماء المو ...
- الأردن.. مطالبات باستقالة وزيرة الثقافة بسبب رواية -خادشة لل ...
- عبدالعزيز المقالح الشاعر اليمني في ذمة الله
- ميشيل أوباما الأكثر مبيعاً في قائمة نيويورك تايمز


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامية غشير - دلائليّة الموت ورمزيته في الخطاب الرّوائي الجزائري المعاصر