أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامية غشير - الرّواية العربيّة وفخّ الإيديولوجيّة














المزيد.....

الرّواية العربيّة وفخّ الإيديولوجيّة


سامية غشير

الحوار المتمدن-العدد: 5570 - 2017 / 7 / 3 - 00:26
المحور: الادب والفن
    


تُعاني الرّواية العربيّة كثيرًا على مستوى بنائِها الفنّي، وفي تشكيل ملامح هوّيتها، حيث لا تزال تتبنّى الرّؤية الإيديولوجيّة تبنيًّا مبالغًا فيه وتحشو موضوعاتها بمرجعيّات سياسيّة، اجتماعيّة، فكريّة حشوًا كبيرًا غير بنّاء، وهذا ما أفقدها جوهرها الحقيقي كما شوّه فنيّتها؛ لأنّ العمل الرّوائي قبل كلّ شيء فنّ قائم بذاته له مقوّماته الفنيّة التي يقوم عليها.
لقد كشفت الأعمال الرّوائيّة الأخيرة عجز الرّوائي العربي على مواكبة العصر، وشحّ أفكاره التّجريبيّة التّجديديّة، وعدم قدرته على مفارقة أسر الإيديولوجيّة التي تطغى بصورة مهيمنة على الرّوايات، وهذا ما أفقد الرّواية العربيّة حضورها القوّي في المشهد الرّوائي العالمي، وعجزها الكبير على المنافسة في المسابقات العالميّة المرموقة، بل أضحت رواياتنا العربية تنافس بعضها البعض في مسابقات عربيّة هي الأخرى تتبنّى إيديولوجيّات معيّنة.
فالظّاهر أنّ قضايا الحروب والثّورات والرّبيع العربي تفتل خيوط الحبكة الرّوائيّة في وقتٍ تتبنّى فيه الرّوايات العالمية المغامرة والمغايرة الرّوائيّة، وتشرق سماء الأدب العالمي بأفكار جديدة، وتجنح بقوّة نحو الرّوايات البوليسيّة والخيال العلمي، ظلّت رواياتنا العربيّة حبيسة قوالب سرديّة تتبنّى رؤى إيديولوجيّة تقليديّة ساذجة، وهذا ما جعل من الأعمال الرّوائيّة الجيّدة شحيحة جدّا وقليلة.



#سامية_غشير (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التّنميّة بين مفهوم تنميّة الإنسان و تنميّة الاقتصاد
- التراث التاريخي الجزائري مدينة القصبة العتيقة أنموذجا
- فلسفة الموت في رواية -أشباح المدينة المقتولة- ل -بشير مفتي-
- فيلم البئر... الانتصار للثّورة الجزائريّة


المزيد.....




- مصر.. الكشف عن اللحظات الأخيرة في حياة الموسيقار حلمي بكر
- ماجد الغرباوي وتفكيك خطاب سوء الفهم
- أزمات صحية ونصب ورحيل صادم..سنة أليمة مرت على الموسيقار المص ...
- بدون تقطيع.. التردد الجديد لقناة روتانا سينما 2024 وشاهد اج ...
- تحقيق لصحيفة نيويورك تايمز يشكك في الرواية الإسرائيلية بشأن ...
- الفنانة أمل حجازي تثير جدلا عقب ظهورها بمقطع فيديو بدون حجاب ...
- وفاة الفنان حلمي بكر عن عمر ناهز 86 عاماً.. تفاصيل محزنة قبل ...
- مصر تودع حلمي بكر..
- الروسي ماليخين يصبح أول بطل للفنون القتالية المختلطة -MMA- ف ...
- الفنانة السعودية الشهيرة نيرمين محسن تكشف عن أصولها وسبب انت ...


المزيد.....

- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامية غشير - الرّواية العربيّة وفخّ الإيديولوجيّة