أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - علاء هادي - صوت العراق في الخارج














المزيد.....

صوت العراق في الخارج


علاء هادي

الحوار المتمدن-العدد: 5820 - 2018 / 3 / 19 - 17:25
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


صوت العراق في الخارج
علاء هادي
لقد شهد العراق منذ سنة 2003 ومايزال تغيرات جذرية في البلد وتخلص من سياسة الحزب الواحد وصورة الدولة العسكرية التي لاتتورع عن القيام باي عمل سياسي اوعسكري للتدخل في شؤون دول الجوار والتي كانت نتيجتها احتلال الكويت والحصار الدولي الذي شهده العراق منذ تسعينيات القران الماضي وماخلف ذلك الاحتلال من رسم صورة سلبية عن العراق شعبا وحكومة.
ومن هنا فقد اصبح العرا ق ومنذ تغيير النظام بحاجة ماسة الى سياسة خارجية جديدة وفعالة قادرة على التعبير وبشكل ايجابي عن التغييرات الجذرية التي يشهدها العراق في معظم المحاور الداخلية منها والخارجية وضرورة ايجاد الاشخاص القادرين على رسم السياسة الخارجية للعراق ورعاية مصالحه مع دول العالم.
وبناءا عليه بات من الضروري اختيار سفراء عراقيين اكفاء لهم القدرة على التعبير عن شكل ونوع وحقيقة التغيير السياسي, والتطلعات السياسية الخارجية الجديدة للدولة العرا قية وبشكل ايجابي، والحفاظ على مصالح العراق، وبناء صورة ايجابية بين دول العالم تركز على محو الصورة العدائية للعراق التي تبعت احتلال الكويت. وبات على الخارجية العراقية وخاصة السفارات خلق صورة جديدة تستند على ضرورة اقناع الجميع لاسيما دول الجوار بضرورة مساعدة العراق الجديد في بناء دولة مستقرة وموحدة قادرة على توفير الامن والاستقرار لمواطنيها ودول العالم وان لاتكون مصدر ارهاب وقلق دائم للمنطقة.
وفي الوقت الذي نرى فيه سفراء العالم يقدمون التهاني او التعازي في البلدان التي يعملون فيها نرى سفراؤنا يجلسون في مكاتبهم يتحاورون مع موظيفهم ويعلقون عمايجري في تلك البلدان داخل مكاتبهم بعيدا جدا عن الراي العام في البلد المضيف. ومنذ نهاية 2003 الى يومنا هذا لم نرى او نسمع عن سفير عراقي قام بنشاط اجتماعي او سياسي مميز في بلد ما لايصال صوت العراق هناك او القيام باجراء مقابلة تلفزيونية يتحدث فيها عن مناسبة ما حدثت في البلد المضيف ويقارنها بمناسبة مماثلة في العراق او يبدي فرح او حزن او اية وجهة نظر للشعب العراقي عن ما الم بشعب الدولة المضيفة ومن خلال ذلك ينقل للرأي العام الاجنبي وحكومته وجهة نطر حكومة وشعب العراق في مايجري هناك وهذا تماما مايفعله السفراء الاجانب في العراق. حيث لايقصرون دورهم على اللقاءات الرسمية السرية في المكاتب وانما نراهم يتفاعلون مع مايجري في العراق وبهذا ينقلون وجهة نظر حكوماتهم وشعوبهم للشعب والحكومة العراقية ولا يقتصرونها على اللقاءات المغلقة او رسائل التهنئة او التعازي.
من خلال ماتقدم اقترح ان تقوم الحكومة العراقية وبالمشاركة مع الجاليات العراقية في الخارج بترشيح شخصيات عراقية سياسية مقيمة في تلك البلدان للقيام بمنصب السفير في كل بلد. يشترط ان يكون المرشح شخصية عراقية مؤهلة بدرجة عالية من الثقافة والتجربة السياسية والحكمة في التعامل، إضافة إلى إتقانه لغة البلد الذي سيعمل فيه وبهذا سيكون مؤهلا للقيام بعمله الاساسي والذي ينصب في دعم العلاقات السياسية بين البلدين وايجاد حوار دائم للتفاهم حول القضايا ذات الاهتمام المشترك..
وكمثال على ذلك لِمَ لاتقوم الحكومة العراقية وبالتنسيق مع الجالية العراقية في الولايات المتحدة بترشيح مجموعة اسماء من العراقين-الامريكان المقيمين في الولايات المتحدة لمنصب السفير العراقي هناك وبهذا ستقوم الحكومة فعلا بالاخذ بمبدأ الرجل المناسب في المكان المناسب، وذلك من خلال تعيين شخص يعرف بطبيعة الحياة والسياسة الامريكية لانه مقيم هناك منذ عقود وعلى دراية واسعة بكيفية التعامل مع المجتمع الامريكي مواطنين وساسة مما سيمكنه من تمثيل العراق بافضل الطرق من خلال تفاعله مع مايجري في اميركا واعطاء الحكومة العراقية وجهة نظر موضوعية وواقعية عما يجري هناك وكيف ومتى يمكن للحكومة ان تطرح مشاريعها وسياساتها على الحكومة والشعب الامريكي. ولو اجرينا مقارنة سريعة بين اداء السفراء الامريكان في العراق مقارنة بالسفراء العراقيين في اميركا سنرى فارق كبير بين الادائين حيث يتفاعل السفير الامريكي في العراق مع مايجري على الساحة العراقية وطالما شاهدنا السفير الامريكي يظهر على قنوات عراقية يبدي وجهة نظر حكومته في حدث ما الم بالشارع العراق سواء كان ذلك فرح او حزن او مناسبة سياسية او دينية او حتى رياضية. في حين يجلس سفراؤنا في الخارج بعيدين جدا عن مايجري في البلد المضيف من احداث ومناسبات ولا تراهم في اية مناسبة في البلد المضيف ونادار ماتراهم يظهرون في وسائل الاعلام الاجنبية لابداء وجهة نظر الحكومةالعراقية في اية مناسبة تشهدها تلك البلدان.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,611,342
- عن مريانا المجدلية...
- قراءة لمجموعة (مظلة من كلمات) للشاعر فارس عدنان
- الى احبة لي من خارج العشيرة...
- ان نتأنسن قَليلا...
- صدور المجموعة القصصية الاولى للكاتب العراقي المغترب علاء هاد ...
- انخفاض أعمال العنف في العراق نتيجة لانخراط العديد من أبناء ا ...
- طبيعة التعاون العسكري بين الولايات المتحدة والدول العربية


المزيد.....




- سيناتور لـCNN: بايدن بدأ بخطوات أكثر جرأة مع السعودية ولم نن ...
- ماذا يحضر بايدن للسعودية اليوم بعد تقرير محمد بن سلمان؟
- ترامب يلمح لمشاركته بالسباق الرئاسي 2024 وينفي نيته تشكيل حز ...
- سيناتور لـCNN: بايدن بدأ بخطوات أكثر جرأة مع السعودية ولم نن ...
- ماذا يحضر بايدن للسعودية اليوم بعد تقرير محمد بن سلمان؟
- مودي يتلقى جرعته الأولى من لقاح كورونا في مستهل المرحلة الثا ...
- القبض على -طاردة للأرواح الشريرة- في سريلانكا بعد تسببها في ...
- وزير خارجية أمريكا السابق يؤكد أن -كثيرين- في السعودية يرغبو ...
- القبض على -طاردة للأرواح الشريرة- في سريلانكا بعد تسببها في ...
- وزير خارجية أمريكا السابق يؤكد أن -كثيرين- في السعودية يرغبو ...


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - علاء هادي - صوت العراق في الخارج