أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=521974

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء هادي - عن مريانا المجدلية...














المزيد.....

عن مريانا المجدلية...


علاء هادي

الحوار المتمدن-العدد: 5205 - 2016 / 6 / 26 - 09:55
المحور: الادب والفن
    


عن مريانا المجدلية...
علاء هادي
هي اغنية من اغاني زمان عن درويش سكران يتجلى له كل ليلة آلهة عشق أو قراصنة يأتون اواخر الصيف يداهمون ميناء القرية ليلة الاربعاء الاخيرة من شهر نيسان ولايسرقون غير التبغ الاسمر والمُرجان، وعادة مايتركون ورائهم فرس بيضاء اللون ابنة سنتين..
وقد يتخلل تلك الاغنية العتيقة تعويذة لقارئة كف لم تزل بعد تحت التمرين تتنبأ بامطارٍ غزيزة واشجار رُمان و صابة زيتون لم تُحصد قط...
وقد يكن فيها ترانيم وحكايا عن صبية يتبارون على ابتسامة الحلوة أبنة الجيران العائدة من المدرسة بظيفرتها المجدولة على عجل ..حٌلوةٌ يرى فيها صديقي السكران مذاقات اطعم بكثير من زجاجة الخمر المحلي ويقول لي عساها تقول لي مرّة وان كانت على سبيل المجاملة "كيفك ياجار" وكيف هي احوال الحالمين بايامِ تخلو من خطابات زعيم أوكاهن أوامام عن جيرانً لنا مجبولون بالفطرة على قلبِ النظام، وفقاً لما جاء في نشرة الاخبار...ومابين لعنات جدي وامنيات صديقي السكران تقف هناك صديقتي المجدلية مريانا تحكي لي عن اشعارِ ورسومات فينيقية وبابلية، وعن اب لها يحلو لهُ ان يُطعم الطيور ويتمنى لابنتيه ازواج يخلون من الخَلَجات: نفسية كانت ام سياسية، ويدخل في ذاك السياق تلك النَزَعات الوطنية التي مابرحت تجتاح مشاعر جاري العنين وتحث فيه انفعالات أمنية تدعوه لان يكتب في جاري المُقعَد عبود وباقي الجيران تقارير تدعو المحقق نوري المتوتر بالفطرة، ان يبحث في احشاء عبود وباقي المتآمرين على سلامة الوطن على ادلة تُدينهم على ماينتاب الوطن من تَضخّم، تفخّم، تفحم او أي عَرَض دَخيل يُحتم على الساهرين على سلامته ان يقضوا جُلَّ وقتهم في المراحيض يفكروا في حلول معوية تُرضي الوطن والمواطنين...
احكي لها عن جدي مُدمن اللعن: لعن من خلّفهم وخلّفوه ومايدخل بينهما من صلات رحم عشائرية كانت ام لوطية...ويدخل في ذلك المضمار رعصات ابي المصاب بالصرع كلما مرت سيارة شرطة او اطفاء من باب الدار او على مرمى البصر بغض النظر عَمن يكون الناظر فهو سيستمرغل في التراب سبع مرات تفاديا لاي استجواب حتى وان كان من باب السؤال عن الصحة والعيال...
ومابين صَرعات ابي ولعنات جدي ودروشة السكران استمع الى حكايات مريانا الخالية من الركلات والصرعات وانابيب التحقيق الرسمية منها والعُرفيّة!
تحكي لي مريانا عن جارة لها من الخليل وعن منديلها البرتقالي المائل الى الاصفرار، ولاتعرف كيف آن لمنديل رث عتيق ان يتجاوز عُهر الأزمان العاثرة منها والغابرة ويهدي لسيدة في السبعين أجمل طَلّة. تلك هي الحاجة ام حمدان او سلمان وقد تكون ام بشرى او بشير لااحد يعرف كُنيتها بالضبط وكل مايعرف الجيران عنها انها سيدة في السبعين تصعد كل امسية الى السطوح وتكشف عن شيباتها او ماتبقى منهن وتدعو رَبّها ان يُعيد لجاراتها الارامل مَن رحلوا دون وداع او متاع منذ سنين، منذ اندلاع الحرب الخامسة او ما سبقتها من غزوات وطنية او دينية، تدعوا لهم ان يعودوا بسلام كما رحلوا بالامس دونما اي نقص في الاصابع و الاسنان وياحبذا لو عادوا احياءا كما كانوا من قبل..أحياءا..ياحبّذا...
واليوم تتمنى صديقتي المجدلية لي ولها ان نعود كما كنا بالامس... سوية نعود للبعيد لازمنة لم تتَلَبد، لم تَتبلَد، لم تعرف بعد معنى للغربة والتيه.. ومابين مريانا وعودتي أعوام تيه وجوازات سفر أدمنت الرحيل الى هناك، بعيداِ عن لعنات جدي وادعية الارامل،الى هناك حيث مايكفي لنا من المسافة للسير سوية في أزمنة تفتقر الرحيل...
[email protected]



#علاء_هادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة لمجموعة (مظلة من كلمات) للشاعر فارس عدنان
- الى احبة لي من خارج العشيرة...
- ان نتأنسن قَليلا...
- صدور المجموعة القصصية الاولى للكاتب العراقي المغترب علاء هاد ...
- انخفاض أعمال العنف في العراق نتيجة لانخراط العديد من أبناء ا ...
- طبيعة التعاون العسكري بين الولايات المتحدة والدول العربية


المزيد.....




- تعويض .. مسرحية الزمن المهدور على نوافذ الدوائر
- الأفلام القصيرة تستهوي جمهور المهرجان..مهرجان البحر الأحمر ا ...
- كاريكاتير العدد 5322
- دورة ثالثة تتضمن فعاليات عديدة..اليوم.. معرض العراق الدولي ل ...
- غادة السمان من هي وما هي أشهر مؤلفاتها؟
- الرباط.. ناصر بوريطة يتباحث مع مساعد وزير الشؤون الخارجية ال ...
- خلال أمسية قصصية بمؤسسة قطر.. منى الكرد تروي قصتها مع الإعلا ...
- المدون البريطاني جو جينكينز يغطس بالبيانو ويعزف مقطوعة موسيق ...
- مسلسل -إنسايد مان-.. حبكة تشوبها الثغرات وروعة في التمثيل
- قائد الثورة الإسلامية لدى استقباله رئيس وأعضاء المجلس الاعلى ...


المزيد.....

- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء هادي - عن مريانا المجدلية...