أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - سمير أمين - الانتخابات الإيطالية .. انتحاراليسار وعودة الفاشية














المزيد.....

الانتخابات الإيطالية .. انتحاراليسار وعودة الفاشية


سمير أمين

الحوار المتمدن-العدد: 5819 - 2018 / 3 / 18 - 14:13
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



ان الانتخابات الإيطالية فى مارس 2018، تمثل افتتاح فترة زمنية تسود فيها حالة من الفوضى، يبدو الخروج منها موضع شك. فمنذ عدة سنوات، واجهت إيطاليا تحول 50% أوأكثر من بين المدافعين عن المشروع الاوروبى الى متشككين فيه، فاليمين الراديكالى (المتطرف) الذى يظهر بوضوح حنينه للرجوع للفاشية بالقوة، وفى الوقت نفسه لا يجد اليمين البرلمانى الكلاسيكى أى مشكلة فى التحالف معه (كما فى النمسا على سبيل المثال). والشعبوية هنا (هى حركة 5 نجوم) تتميز بضبابية فى الرؤية لا مثيل لها، بما يحول دون معرفة ماهو برنامجها الحقيقى، لو كان لها برنامج أصلا.

وما تقدمه وسائل الاعلام المهيمنة من تفسيرات، ينقل نقطة التركيز إلى مسألة تدفق المهاجرين، متجنبة التساؤل ، عن اسباب هذا التدفق (السياسات النيوليبرالية التدميرية فى افريقيا والشرق الأوسط). وتقر وسائل الاعلام هذه، بمسئولية أوروبا التى تخلت عن دول جعلها وضعها الجغرافى (إيطاليا،اليونان، أسبانيا)، فى خط الدفاع الاول لمواجهة هذه التدفقات، ولكنها بالكاد، تلمح أحيانا، عن البؤس الناتج عن السياسة الاقتصادية لإيطاليا، ولكن أيضا، دون أن تضع العقيدة الليبرالية للمسألة.

الموسيلينية مخترعة الفاشية كانت رد اليمين الإيطالى على أزمة سنوات العشرينيات وايضا لمواجهة خطر الشيوعية الوليدة. ولكن لا الرأسمالية الإيطالية، ولا أداتها السياسية، الموسيلينية، كان لديهم طموح السيطرة على أوروبا، ولا بالتالى على العالم، على الرغم من زعيق القائد حول مسألة إعادة بناء الإمبراطورية الرومانية (!)، فلقد فهم موسيلينى ان استقرار نظامه يرتكز على التحالف (كتابع)، سواء لبريطانيا العظمى، (التى لها السيادة فى البحر المتوسط)، او سواء لألمانيا النازية. ولقد ظل هذا التردد قائما حتى عشية الحرب العالمية الثانية.

ولقد كانت الكارثة العسكرية هى الأصل فى انهيار الوهم حول هذا النموذج الفاشى، فى المنطقة الثانية. فى نفس الوقت، فى إيطاليا كما فى فرنسا، كان التحرير فى وقت الحرب العالمية الثانية بمثابة حرب شبه أهلية. ونتيجة لذلك، اضطر الفاشيون للاختباء فى العقود التالية لسنة 1945. دون ان يمثل ذلك أختفاء بشكل حقيقى. فيما بعد نجد ان اقتصاد البلاد- برغم ماحققه من معجزة ضمنت للإيطاليين حل الأزمة الحالية ومستوى معيشيا مرتفعا فإنه ظل هشا. هذه المعجزة هى أيضا السبب وراء الاختيار الاوروبى الذى غزى الفضاء السياسى، ليصبح المسئول الرئيسى، عن اختيار طريق بلا مخرج، تلتزم به البلاد.

كان نجاح الحزب الشيوعى الإيطالى بعد الحرب ، الأساس فى إحراز تقدم كبير نحو بناء مجتمع إيطالى حقيقى وموحد للمرة الاول (بعيدا بطبيعة الحال عن الصراعات الطبقية التى تسم الرأسمالية سواء فى إيطاليا او فى أماكن اخرى من العالم). لقد شارك كل من توجلياتى (Togaliatti) و بيرلنجير(Derlinguer) فى بناء هذا التقدم بقدر كبير من الوعى. فقد كانت قوة الحركة كافية للتأثير بشكل ما، على دولة «يسار الوسط» فى هذه الفترة، بالرغم من انغلاق الحزب الشيوعى الإيطالى على نفسه. فى حقيقة الامر، الحزب الشيوعى الايطالى، هو الذى بنى إيطاليا الحديثة، المشبعة بعمق بثقافتها. لم يتشارك الحزب فى هذا الاحتكار سوى مع الكاثوليكية المحكومة بكنيسة استطاعت ان تخفى مشروعها الرجعى الذى يختبئ خلفه حنينا للفاشية. ولقد قام بهذا الدور الحزب الديمقراطى المسيحى... وهذه الصفحة من تاريخ إيطاليا قد طويت.

بلا شك يبدو خطر الفاشية اليوم غير قادر على تهديد النظام الديمقراطى للولايات المتحدة وأوروبا، على أقل تقدير أوروبا الغربية. لقد اصبح التواطؤ بين اليمين البرلمانى الكلاسيكى والليبرالية الاجتماعية، غير مجد من اجل هيمنة رأس المال، واللجوء الى خدمات اليمين المتطرف، يضعهم ضمن الحركة التاريخية الفاشية. بيد ان صعود النضالات الشعبية يمكن ان يقنع الطبقة الحاكمة من الاستفادة بشكل أكبر من خدمات الفاشية، كما فعلت فى الماضى. ان النجاح الانتخابى لليمين المتطرف فى العقود الاخيرة يجب ان يكون موضع قلق. فالشعوب الأوروبية فى واقع الامر هى أيضاً ضحايا انتشار رأسمالية الاحتكارات المعممة السائدة فى هذه اللحظة. ولقد أدركنا ان مواجهة تواطؤ اليمين البرلمانى، المسمى ديمقراطي/ يسارى، أو اشتراكى باللجوء إلى الامتناع عن التصويت، أو الارتباك، أو التصويت لليمين المتطرف فى أخر الامر. إذن مسئولية اليسار المحتمل فى هذه الحالة كبيرة، لانه اذا امتلك هذا اليسار الجرأة على اقتراح مشروع متقدم حقيقى يتجاوز الرأسمالية الحالية، سيكسبه ذلك المصداقية التى يفتقدها. ان هناك ضرورة ليسار راديكالى وجرئ قادر على إعطاء حركات الاحتجاج والنضالات ذات الاهداف الدفاعية التى تتسم دائما بالتفتت، التماسك الذى تفتقده. يمكن القول إذن ان « الحركة» تستطيع قلب علاقات القوى الاجتماعية لصالح الطبقات الشعبية، وتسمح بأحراز خطوات تقدمية.

فى الوضع الحالى، أصبحت النجاحات الانتخابية لليمين المتطرف هى الشغل الشاغل، للرأسمالية الحالية. ولقد سمحت لوسائل الإعلام بالخلط بين(شعبوية اليمين المتطرف، وتلك لليسار المتطرف) وتتناسى ان الأول هو مؤيد للرأسمالية (كما يتضح من تقييمه لليمين المتطرف) فهو إذن حليف محتمل له، فى حين ان الثانى الخصم الوحيد الذى يمثل خطورة محتملة على نظام سلطة رأس المال.

نحن نلاحظ تحولات فى أوضاع مماثلة فى الولايات المتحدة، مع إن اليمين المتطرف بها لم يقم أبداً على انه فاشى. مثل ماكارثية الأمس، أوتعصب حركات «التى بارتى» «tea party»، و«الذهاب للحرب» «va-en guerre». لقد دافع كل من (هيلارى كلينتون، ودونالد ترامب) بوضوح عن «الحريات»- تلك التى تخص المالكين، ومديرى رأس مال الاحتكارات ضد «الدولة» المشتبه فى تقديمها تنازلات لمصلحة ضحايا النظام..



#سمير_أمين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تكريس استقلالية سياسة روسيا فى الساحة الدولية
- خروج روسيا من النفق
- الثورة من الشمال إلى الجنوب – 3 –
- الثورة من الشمال إلى الجنوب – 2
- الاختراعات والعلاقات الاجتماعية
- غياب روسيا (مؤقتاً) فى الساحة الدولية
- سمات الرأسمالية فى روسيا بعد السوفيتية
- الرأسمالية شاخت والحركات الاجتماعية قد تأتي بتقدميين أو فاشي ...
- بعد سقوط النظام السوفيتى: حاضر ومستقبل روسيا(2-2)
- الولايات المتحدة تفقد هيمنتها على العالم
- بعد سقوط النظام السوفيتى: حاضر ومستقبل روسيا (1-2)
- الاختراعات الحاسمة وأنماط العولمة
- الاختراعات والعلاقات الاجتماعية «2»
- الاختراعات والعلاقات الاجتماعية (1 2)
- الثورة من الشمال إلى الجنوب (1)
- رؤية فى قضايا المرأة
- نقد مقولة نهاية التاريخ
- ماذا عن «العالم الأول»؟ (22) أوروبا الجنوبية
- ماذا عن «العالم الأول» ؟(1 2) أوروبا‭ ‬الجنوبية
- ماذا عن «العالم الأول»؟ 3


المزيد.....




- -انحطاط وسخافة -.. هجوم إسرائيلي عنيف على واشنطن بسبب نيتها ...
- مجلس النواب الأمريكي يقر مساعدات لكييف بـ 61 مليار دولار
- الدفاع الروسية تعلن إسقاط مسيرتين أوكرانيتين في مقاطعة بريان ...
- بينهم قادة بارزون.. مقتل 50 من مسلحي -حركة الشباب- بعملية ع ...
- -واشنطن بوست- تكشف أسباب رفض السلطات الأوروبية مصادرة الأصول ...
- قادة إسرائيل يهاجمون توجه واشنطن لمعاقبة كتيبة تنشط بالضفة
- سيناتورة أمريكية: تخصيص 61 مليار دولار لكييف خيانة لمصالحنا ...
- الأعلام الأوكرانية تتسبب بفوضى ومشادات كلامية بين الجمهوريين ...
- على متنهما 8 أفراد.. تحطم مروحيتين للبحرية اليابانية في المح ...
- سفارة روسيا لدى القاهرة تصدر بيانا حول المساعدات الجديدة لحل ...


المزيد.....

- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة
- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - سمير أمين - الانتخابات الإيطالية .. انتحاراليسار وعودة الفاشية