أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سيلوس العراقي - قصاصات سيلوسية8 من روسيا : آ مخاوف الارثوذوكس الروس من اليهود















المزيد.....

قصاصات سيلوسية8 من روسيا : آ مخاوف الارثوذوكس الروس من اليهود


سيلوس العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 5799 - 2018 / 2 / 26 - 14:14
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


يدور الحديث والحوار والجدل في العديد من المقالات حول دور اليهود في روسيا، من موقفهم المناهض للقيصرية وفي دورهم في القضاء على القيصرية، وفي دورهم في تأسيس الشيوعية ودورهم الكبير في اندلاع الثورات منذ بدايات القرن العشرين في روسيا القيصرية، ودورهم الرئيسي في ثورة اوكتوبر وقيام الاتحاد السوفيتي الشيوعي، أمور تتطلب الاشارة الى ملامح تاريخية عن تواجدهم في روسيا وحول الاضطهاد والرفض الذي تعرضوا له خلال أكثر من 4 قرون. مالسبب أو الأسباب وراء الدور الذي لعبوه في عمليات التغيير في روسيا القيصرية وبناء روسيا حديثة؟ بالتأكيد لا يمكن الاجابة على كل التساؤلات في قصاصة واحدة قصيرة

متى وكيف بدأ تواجد اليهود في روسيا ؟
تواجد اليهود في شتاتهم أو في شتاتاتهم ، بحسب الوثائق التاريخية بمختلف مصادرها ومراجعها في بقاعٍ عديدة منذ قرون قبل الميلاد: في اسبانيا، في اليونان، شمال افريقيا، الامبراطورية الرومانية، بلاد النهرين، بلاد فارس، آسيا الصغرى، الهند وغيرها وازدادت أعدادهم منذ النصف الثاني من القرن الأول الميلادي والقرن الثاني وفيما بعدهما

مكان واحد لم يتواجد فيه اليهود لغاية القرن السادس عشر الميلادي، وحين بدأ نفر منهم يقترب أو يحاول الدخول فكان يُمنع من القيام بذلك
تخبرنا كتب التاريخ والحوليات بأن مجرّد ذكر اسم اليهود وآراء اليهود أو أيّ شيءٍ حول اليهود، كان يبعث الخوف والرعب والريبة، لدى المسيحيين الروس الارثوذوكس وكان هكذا حالهم لزمنٍ طويل في منع اليهود من الدخول الى أراضيهم والاقامة فيها

فتخيّل أنه لغاية منتصف القرن 15 الميلادي في زمن ايفان الثالث (1462ـ 1505) تمكّن نفر من اليهود من الدخول الى أراضي موسقوفيا، أي بعد حوالي 500 سنة من دخول المسيحية الى روسيا
أحد هؤلاء اليهود هو ليون ميسير، الذي جاء من فينيسيا، وهو طبيب ماهر وواثقٌ من نفسه، تمّ الطلب منه أن يعالج ابن ايفان الثالث، لكن الولد مات أثناء العملية الجراحية، فماذا كان مصير الطبيب ؟
تم قطع رأسه

وفي نفس فترة حكم ايفان الثالث، تمكّن أحد الرحالة اليهود والمدعو سفاريا (ربما الاسم تحريفٌ لزكريا) من الدخول الى أراضي موسقوفيا، كان ذكيًا ومتمكنًا، ويُقال بأنه كان يتناقش مع رجال الاكليروس الارثوذوكس في مواضيع عديدة، وتمكّن من إقناع بعضهم في أولوية الشريعة العبرية، وأصبح بعضٌ منهم تلاميذًا له وتبعوه سرًا، وجعل منهم يهودًا سرًا، ينكرون عقيدة الثالوث وألوهية يسوع، ويدعون الى تحطيم الايقونات. والبعض منهم أجرى عملية الختان، واعتبروا يسوع شبيهًا بموسى، وليس إلهًا، بل ولد بطريقة اعتيادية، لكنه كان رجلا مميزًا ومستنيرًا بطريقة خاصة وفريدة

ربما كان زكريا أو سفاريا أعلاه وتعليمه يعادل نوعًا من أنواع اسلحة الدمار الشامل الديني ـ بطريقة تعبيرنا المعاصر اليوم ـ بالنسبة للارثوذوكس الروس في ذلك الزمان، لكن لا يمكن المغالاة في تعميم نموذج وبرنامج شخص مفرد ـ زكريا ـ على جميع جماعات اليهود الشتات الأبرياء الفارين والباحثين عن مكانٍ للحياة والعمل والعيش والاستقرار النسبي في روسيا

في كل الأحوال هذه الأفكار أعلاه وصلت من نوفكورود الى موسكو، واستولت على بعض الموالين المقربين من ايفان الثالث ومن بينهم زوزيما، ميتروبوليت موسكو، وفيدور كوزيرين المقرّب جدًا والمحبوب من الملك
وبحسب المؤرخ وكاتب الحوليات يوسف فولوك، انهم كانوا يقومون باغواء أو غواية الأشخاص البسطاء والأكثر ضعفًا بتلقينهم السموم العبرية (اليهودية) ويقول بأنه "منذ أن أشرقت شمس الايمان الارثوذوكسي الحقيقي في بلادنا، لم نسمع بأيّ هرطقة كهذه: في البيت وفي الشارع وعلى الطرقات وبين الاكليروس وبين العلمانيين، الجميع يتناقشون حول الايمان، من دون أن يستندوا على تعاليم الأنبياء والرسل وآباء الكنيسة، بل على كلام الهراطقة الذين ينكرون المسيحية. ويعقدون صداقات مع اليهود الذين يعلّمون اليهودية". وفي لحظة ما، أخذت هذه الهرطقة مكانًا لها بين الصراعات والجدالات في الطبقات العليا الملكية ونخبها المتنافسة على النفوذ والحكم لدرجة أنها أصبحت موضوع نقاش على مستويات عليا في الدولة
كان ردّ فعل ايفان الثالث قاسيًا، لكن الأفكار الهرطوقية وغيرالارثوذوكسية لم تختفِ بل استمرت الجدالات بين كافة الطبقات وقرّر حينها أمراء موسكو تجنبًا لويلات أكبر إبعاد وحصر جميع اليهود في منطقة يتم مراقبتها بدقة، وتم استبعاد كلّ شخصٍ مشكوك فيه بانتمائه لهذه الهرطقة العبرية وإرساله الى المنطقة تلك

ماذا كان سيكتب المؤرخ يوسف فولوك لو عاش بعد 400 سنة من زمن ايفان الثالث وسمع في موسكو وأرجاء روسيا من يعتبرون الله غير موجود وان الدين هو افيون الشعوب ؟ بالتأكيد كان سيتهم اليهود الذين قام اجدادهم القدماء باختراع الله بقيام احفادهم بنكران وجوده لاثارة الرعب والخوف في الروس للاستيلاء عليها والقضاء على القيصرية وبناء نظام شيوعي في روسيا
دائمًا السبب هم اليهود ، أليس كذلك يا فولوك؟

في عام 1526 أعلن ديمتري جيرازيموف "إن اليهود يُنفّروننا ويثيرون فينا الاشمئزاز، وإن مجرد ذكر كلمة "يهودي" يثير فينا الخوف ويملأنا رعبًا. يجب أن لا نتركهم يدخلون الى بيوتنا لأنهم أناس أشرار وسفلة وأصحاب رذيلة. ألم يقوموا بتعليم الأتراك مؤخرًا صناعة المدفع وصناعة سبك قنابله؟

ان ديمتري هو الآخر لم يكن يخطر على فكره بأن اليهود سوف يعلّمون الروس على صناعة القنبلة الذرية ؟
دائمًا اليهود هم الأشرار والسفلة واصحاب الرذيلة ومثيري الخوف والرعب ياديمتري، أليس كذلك؟ عليك ان تسأل ستالين اذا عصي عليك الفهم فهو العليم بكل شيء

والقيصر ايفان الرابع أيضًا المسمى بايفان المرعب وأتباعه استمروا في الموقف الصلب الرافض لقبول اليهود، وإبقاء الأبواب موصدة إزاءهم لأنهم يخلقون الرعب ويحملون معهم الخوف للروس، وحينما استولى القيصر ايفان الرابع على بولوك في عام 1563 م أمر بأن يتم إجبار اليهود على قبول المسيحية ومن يرفض ذلك يتم Dvina إغراقه في نهر دفينا
ويرسل ايفان الرابع رسالة الى ملك بولونيا يقول فيها : "بما يتعلق بما كتبته لنا بشأن يهودكم (يهود بولونيا) وطلبك منا للاهتمام بهم والسماح لهم بالدخول الى أراضينا. وكما كتبنا لك في مناسبات عديدة سابقة وأخبرناك عن مساويء وآثام اليهود، الذين يبعدون شعوبنا عن المسيح، يقدمون لدولتنا موادهم السامة وكانوا سببًا للعديد من الشرور على شعبنا. عليك أن تشعر بالخجل (العار) أيها الأخ، في أن تكتب لنا بخصوص هؤلاء الأشرار، مع أنك تعلم بآثامهم. إن اليهود فعلوا في دولٍ أخرى ذات الآثام والشرور ولهذا السبب تم طردهم أو قتلهم. لا يمكننا أن نسمح لليهود الدخول الى بلادنا لأننا لا نريد أن تنتشر الشرور، نريد أن يحيا شعبنا في سلام من دون قلق وغمّ. وأنت يا أخي لا يمكن لك مستقبلاً أن تكتب لنا في خصوص اليهود

falsi dimitriوفقط في السنوات بين 1605 و 1613 بمناسبة المشكلة الروسية المسماة بديمتري المزور
واشكالية أي من الثلاثة هو ديمتري الحقيقي ابن ايفان المرعب الذي سيخلف العرش، تمكن عدد من اليهود البولونيين من الدخول الى موسكو، وكانت هذه المسألة محدودة ومؤقتة ثم تمّ اعادة غلق الباب ومنع اليهود من الدخول طيلة القرن السابع عشر

في عام 1698 م كان القيصر بطرس الكبير في امستردام وخلال اقامته في منزل لعمدتها، كان قد ساند فكرة الاستفادة من التجار اليهود في قوله : "انك تعرف، صديقي العزيز، أطباع وعادات اليهود وتعرف أيضًا الروس. وأنا أيضًا أعرف كليهما، صدّقني لم يحن الوقت لتوحيد هذين الشعبين. قلْ لليهود بأنني أشكرهم وأشكر عرضهم، وأعرف الفوائد التي يمكن الحصول عليها، لكن أعرف مدى الألم الذي سيعانونه لو أنهم عاشوا بين الروس". وفي جلسة مغلقة معه قال : "إن كان الشخص معمدًا أو مختونًا فالأمر سيّان بالنسبة لي، لأنه يكفي بالنسبة لي أن يكون الشخص طيبًا صالحًا". إن بطرس الكبير لم يكن يرغب باليهود الغربيين (من غرب أوربا) وبنفس الوقت لم يكن يريد طرد اليهود الذين يعيشون في أراضٍ تابعة لروسيا

للموضوع تتمة في قصاصة تالية سيلوسية ـ روسية، تحية وسلام



#سيلوس_العراقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصاصات سيلوسية 7 : من مشاكل البحث في الكتب المقدسة
- من خطط لانقلابي 1963 في فترة 4 أسابيع ؟
- قصاصات سيلوسية 6 : الحياة على الأرض أم في السماء؟
- قصاصات سيلوسية 5 : انشتاين والمجتمع الاخلاقي
- قصاصات سيلوسية 4: مالذي حيّر مارك توين ؟
- المكوس العبرية في العربية
- قصاصات سيلوسية 3 : يسوع كان ناصري أم نزير ؟
- قصاصات سيلوسية 2: يسوع اليهودي، لماذا يزعج المسيحيين؟
- قصاصات سيلوسية : هل تعتقد بأنك لست ابلهًا؟
- المساعدات والمشاريع السوفيتية للعراق في عام 1960 ح5
- موت ستالين في البيت الأبيض
- هل تعاني من أي أزمة ؟ ستالين هو الدواء
- تأملات في قلق الروس أيام موت ستالين
- التوتر بين العراق وعبد الناصر في سنة 1960 ح 4
- تخبطات الشيوعيين العراقيين ح 3
- الشيوعيون العراقيون في زمن نظام قاسم ح 2
- البلاشفة وعبادة القديس لينين المحنّط
- علاقات السوفيت والشيوعية مع العراق في عهد عبد الكريم قاسم ح ...
- الاشتراكية : نظام لسعادة المجتمع أم لتعاسته ؟
- بعضٌ مما قيل في الشيوعية


المزيد.....




- -كأنه انفجار قنبلة-.. كاميرا رجل ترصد مياه فيضان تخلع بابًا ...
- شاهد: تراجع حدة عاصفة نورو الاستوائية
- خبراء أمريكيون: بوتين هو من أمر بالانسحاب من ليمان
- المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية: بعد تفاقم الأزمة نحن بحا ...
- موسكو: تصرفات الناتو في القطب الشمالي قد تسفر عن مواجهة عسكر ...
- لافروف: لا يوجد لغة مشتركة مع العنصريين
- تصفية 200 عسكري أوكراني بمحور كراسني ليمان
- إحباط عملية تفخيخ سكة حديدية في جمهورية روسية وتصفية منفذيها ...
- وسط قلق دولي من عدم تمديد هدنة اليمن.. الرياض تتهم الحوثيين ...
- الحرية للمجهولين| 3 رسائل لـ”درب”: افرجوا عن ولادنا المحبوسي ...


المزيد.....

- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سيلوس العراقي - قصاصات سيلوسية8 من روسيا : آ مخاوف الارثوذوكس الروس من اليهود