أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - ساعة القيامة ....... الآن














المزيد.....

ساعة القيامة ....... الآن


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 5781 - 2018 / 2 / 8 - 14:16
المحور: الادب والفن
    


حين تكلمت الحجارة سكت الإنسان
فقد أستبدلت الطبيعة قوانينها
حنقا وتبرما من فوضى الأحاسيس
كان ذلك في زمن أصم
حيث بدلت الأرض أتجاهاتها
فلم يعد للشمس مجالا لأن تشرق من حيث قال الله
والقمر بدل مكانه مبتعدا عن الضجيج
حتى النجوم شكلت فيما بينها أحلاف
لتحكي قصة مجنونة
عن عالم لم يعد يفهم ما يريد
أو يفعل ما يريد
وحده الرب كان فرحا للذي يحدث
فقد حذر من ذلك كثيرا وقال:
أتركوا الوجود كما هو أو
لا تهربوا من مسؤولية الفساد
الحجارة عرفت أن كلام الرب مقدس
وكذلك الحيوان والنبات أذعنوا دون أعتراض
أما نحن أبناء اليقين
لم نفهم الدرس جيدا
وخرجنا نبحث عن معنى مختلف
أو ربما كان يستهوينا أن نفعل الخطيئة
لأنها جميلة كما يقول السيد إبليس
النتيجة أن ألسنتنا التي كلت من الحديث
والصراخ العبثي.....
ذهبت مع الريح
وماتت أصواتنا المزعجة
حتى صرنا نحلم بحرف يتيم
أما الحجارة والبهيم
أحتفضوا بكل المفردات الكبيرة والصغيرة
للحظة الأهم
وعنوانها
الآن......
الصمت سيد البشر
والبشر عبدا للإنفعال
هكذا تشكل العالم الجديد
العالم الذي خرج من خاصرة التأريخ
مضطرا ومستعجلا لساعة القيامة................
الذي مزق التأريخ لم يك غبيا
ولم يكن لدية خطة مباغتة
أن يعمل المستحيل
ليأت بمعجزة
أو ينتظر سر التأويل
ساعة القيامة توقفت
لم يعد لها معنى أذن
ولم يعني توقفها أن الوجود على وجه الرحيل
إنها الصفحة الثانية
من كتاب الرب المؤجل
فكل الأشياء لا تكتمل بوجه واحد
فلا بد من بديل
أو قرين مستصحب يعكس دقة التفكير
ساعة القيامة الآن
تعرض وتستعرض الخفاء المكين
والمستكين
وتكشف عن وجه الحقيقة
فلا داع للتأكد والبرهان واليقين
الآن بدأت ساعة القيامة
وتبدلت تلك القوانين.....................
وجوهر التكوين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,586,570
- حالوب بائع الفحم الطويل
- أسلمة المجتمع أم تديين المجتمع
- السياسة في بلاد النخاسة.
- نعم أنا فاسد... أنا ملحد.... أنا كافر.
- الميل السلفي الديني المزمن في الخشية من التجديد والتغيير
- أنفلونزا السياسة وجنون القيادة
- الأنتخابات العراقية وحساب البيدر
- ثنائية الحب والجنون (رزاق وعالم مخبول) ح14
- ثنائية الحب والجنون (رزاق وعالم مخبول) ح13
- ثنائية الحب والجنون (رزاق وعالم مخبول) ح12
- ثنائية الحب والجنون (رزاق وعالم مخبول) ح11
- ثنائية الحب والجنون (رزاق وعالم مخبول) ح10
- ما هو الطريق لدولة مدنية حضارية؟
- كيف نبني مجتمع قادر على التحول والتجديد؟
- حكايات جان فالجان البغدادي .... ح2
- دين الدولة ح1
- إشكالية الدولة والإنسان مواطن
- حكايات جان فالجان البغدادي .... ح1
- رؤى فلسفية في قضية العلمانية ح1
- إشكالية طوطمة الرب من خلال أستغلال النص الديني ح1


المزيد.....




- تبون يصدر أمرا باستحداث نص قانوني يضبط معايير استقدام الفنان ...
- الحشد يكذب الرواية الاميركية.. القصف كان داخل العراق
- -آخرتها متر في متر-.. آخر كلمات الفنانة الراحلة أحلام الجريت ...
- الشاعر الكريك يصدر ديوانا جديدا -ما بعد الخريف-
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن 73 سنة
- الجزائر تُقنن دعوة الفنانين الأجانب حفاظا على المرجعية الثقا ...
- -توم أند جيري- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية (فيد ...
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن عمر ناهز الـ70 عاما
- أكثر من 400 موقع يضم أسرار التاريخ.. خفايا تحت تراب الأنبار ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - ساعة القيامة ....... الآن