أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله بير - الخير يأتي اولاَ















المزيد.....

الخير يأتي اولاَ


عبدالله بير

الحوار المتمدن-العدد: 5779 - 2018 / 2 / 6 - 23:57
المحور: الادب والفن
    


الخير يأتي اولاَ
نظر رستم إلى قطعة الأرض التي ورثها عن والده ، والتي كانت عبارة عن أدغال و أحراش كبيرة ، كان يمكن لأكبر الضواري الاختباء فيها . كانت الأرض عبارة عن بقايا بستان قديم ، اشجار رمان و زيتون و توت غير مشذب جذوع حور و سنديان ، نبات عليق شوكي ، نعناع بري ، كل ذلك شكّل فوضى عارمة و غابة ضخمة من الأحراش . و كانت للأرض ساقية ماء كبيرة تروى بها لكنها متروكة ألآن . القرويون و بعد مغادرة رستم للقرية و وفاة والديه قسموا حصة ماء الري على أنفسهم . لذا لابد من تنظيف قطعة الأرض و استرداد حصة الماء لاستزراعها مرة أخرى . قال رستم في نفسه :
- كيف سأنظف كل هذه الفوضى ؟ من أين أبدأ؟
نظر رستم إلىها وهو غارقٌ في التفكير ، أخيراَ قرر بدء العمل في اليوم التالي صباحاَ ، وفي البيت جهز العدة اللازمة للعمل مردداَ مع نفسه :
- ماذا احتاج ، ماذا احتاج؟ آها ، الفأس ، المنجل ، الجرافة ، المعول ، اظن هذا يكفي ، الفأس حاد ، عصا الجرافة جيدة ، المنجل حاد ايضاَ ، و المعول جديد ، اذن كل شيء جاهز ، حسنا ، موعدنا الصبح .
بعد الآذان ، نهض رستم و صلى الفجر . حمل معداته و توجه نحو أرضه ، و بدأ العمل فيه ولكن كان كالذي يتخبط في الظلام ، يضرب معولاَ هنا ، ويقطع غصناَ هناك ، يقلع نبتةَ و يجرف قرب الساقية ، يترك المنجل و يحمل الفأس ، يترك الفأس يحمل المعول او المجرفة . اشرقت الشمس و رستم مازال في تخبطه يذهب هنا و هناك ، اخيراَ وجد نفسه غارقاَ بين الأدغال ، و لم يلحظ تقدماً يذكر و لم يبشر كل هذا التعب بشيء ، حتى أنه لم ينظف ما يكفي لأن يجلس فيه. خرج من الأدغال و نظر إليها من الخارج و شعر بإحباط كبير وقال :
- من الأحسن أخذ قسط من الراحة ، و أفطر ، ثم أعيد الكرّة .
في الجولة الثانية من محاولة تنظيف الأرض ، لم يغير رستم من خطته شيئاً ، بدا يتخبط ثانيةَ حتى الظهيرة ، وفعلاَ ظهرت علامات كدحه على الأرض ، كانت هناك شجيرة حور مقتلعة ، بعض اغصان نبات العليق الشوكي مقطوعة ، الأرض محفورة في بعض الاماكن . عاد رستم إلى البيت منهمك القوى للاستراحة في فترة الظهيرة و تناول الغداء . سألته زوجته عن كيفية سير العمل ، رد رستم :
- العمل صعب ، الأرض متروكة منذ سنين ، نمت فيه كل شيء خلقه الله ، قلع الأشجار صعبة ، هناك كثير من الأدغال ، قد يستغرق العمل اسابيع إن لم يكن اشهر ، صعب جداَ ، صعب جداَ العمل في هذه الأدغال .
قالت زوجته :
- أجر عاملاَ أو اثنين يساعدانك .
فرد رستم :
- إنه موسم العمل في القرية ، مَن يترك أرضه ليأتي و يعمل في أرضي ، لا يأتون في هذا الوقت من السنة ، انني فكرت في ذلك ، ولكن لم أفلح في إيجاد عامل واحد .
بعد استراحة الظهيرة ، عاد رستم إلى العمل ، وعمل بنفس الروح العالية و على نفس الوتيرة حتى العصر لكن لم يلحظ أي تقدم في عمله ، مع أن هذا لم يشعره هذا بالإحباط في البداية ،إلا أن اليأس بدا ينسل إلى شعوره ، بدأت بوادر فشل عمله تظهر أمامه ، أخيراَ دب فيه الملل ، جلس على حافة الطريق مهموماَ ، متعباَ و يائساَ ، فسمع عم شمس الدين وهو شيخ كبير في السن ، يحترمه كل القرويين لحكمته و رجاحة عقله ،يسلم عليه و يباركه في عمله قائلاً :
- الله يعطيك القوة ، و بارك الله في عملك ، تبدو متعباَ جداَ !
قام رستم من مكانه و استقبل عم شمس الدين:
- شكراَ يا عم شمس الدين ، أجل تعبت جداَ اليوم ، فمنذ الفجر و أنا أعمل في هذا المكان و لم أنظف ما يكفي لأجلس فيه .
كانت مع هذا الكلام ابتسامة يأس بادية على شفتيه .
فقال عم شمس الدين :
- يا بني ، ما هكذا تنظف الأرض ، تعبت كثيراً دون نتيجة لأنك لا تعرف كيف تقوم بذلك ، اي عمل يقوم به الإنسان ، لا بد أن يعرف من أين يبدا؟.
فقال رستم :
- أنا بدأت من تلك الناحية ولكن نبات عُليق الشوكي اعاق طريقي و نما بشكل مكثف هناك ، و خفت أن اضرم فيها النار لأن بساتين اخرى قريبة ، لذا جئت إلى هذه الناحية و لكن جذوع اشجار الزيتون ضخمة و يصعب قلعها ، لذا لم أعمل أي شيء اليوم .
فضحك عم شمس الدين من كل قلبه و رد :
- لا تبحث لنفسك عن الأعذار ، لكل عمل يقوم به الإنسان صعوباته ، وعليه أن يفكر دائماَ كيف يجتاز تلك الصعوبات لا أن يبحث لنفسه عن الاعذار ، اذنٍ إذا سارت الامور هكذا ، ستبقى حتى الخريف في هذا الدغل و لن تزرع شيئاَ او قد تهرب في النهاية و تترك الأرض كما قال القرويون، اليس كذلك؟
فرد رستم :
- لا يا عم شمس الدين ، لا لن اترك هذا المكان ، لقد قررت البقاء فيها مهما كانت الظروف ، حتى الخريف ، ليكن حتى الخريف و سأزرع في السنة القادمة ، ليست هناك مشكلة .
فقال عم شمس الدين :
- هل ستسمع نصيحتي ؟
فرد رستم :
- تفضل يا عم
فقال العم :
- كي يثمر عملك هذا ، ابداء بالأشياء الكبيرة ثم اصغر ثم اصغر ، اولاَ اقطع الاشجار الكبيرة ، ثم تقلع نبات العليق الشوكي ،ثم تقطع الحشائش و في النهاية تجرف الأرض و بذلك تصبح جاهزة للزراعة . هكذا ستنتهي خلال أيام أو اسبوع على الأكثر ، اليوم خذ ما بقي منها استراحة و ابدأ غداَ صباحاَ ، و وفقك الله .
بعد هذه النصيحة ، ودع عم شمس الدين رستم و تمنى له بالتوفيق. لما سمع رستم هذه النصيحة ، جلس في مكانه مرة اخرى ، وفكر فيما قاله عم شمس الدين و قال في نفسه :
- حسناَ ، سأعمل بنصيحتك يا عم ، سأذهب إلى البيت الآن و غداَ سأعمل بكلامك.
في يوم التالي ، بدأ رستم بالعمل وفق ما علمه عم شمس الدين ، و لما جاوز الظهيرة بدة بوادر عمله تظهر شيئاَ فشيئاَ ، لأن الأشجار العالية أصبحت أكواماَ من اخشاب مقطوعة ،تكوم عليق الشوكي مع نباتات أخرى في اكوام يابسة و متفرقة ، وخلال أيام استطاع رستم تنظيف أرضه تماماَ من كل شيء ، وبدأ بجرف الأرض و صارت مهيأة للزارعة . فكر رستم بزارعة بعض اشجار الفواكه كالخوخ و التفاح ، المشمش و الرمان الحلو مع زراعة بعض الخضار كالطماطم و الخيار . ثم استعادة حصة ماء الساقية من القرويين لسقي ارضه .
لم ينتهي فصل الربيع كلياَ ، حتى بدأت ما زرعه رستم بالنمو ، اورقت اشجار الفواكه ، اخضّرت قطعة الأرض التي زرعت فيها الخضراوات ، ولما حان وقت سقيها لاحظ رستم بالقرب من احدى نباتات الطماطم انتفاخ في الأرض ،و بأصبعه رفع التراب ، فوجد برعماَ صغيراَ احمراَ من نبات العليق الشوكي خرج من الأرض






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العباءة
- افتح قلبك لتسمع روحك
- الظل
- لا تدع الديدان تقترب
- قراءة في رواية - الخيميائي - لباولو كويلو Paulo Coelho -.
- قراءة في قصيدة (كلما أنَّ الجسدُ من أسره رَفرَفت الروح) للشا ...
- ملائكة في طريق الجحيم
- ميادة
- قراءة في رواية - الجريمة والعقاب - لفيودور دوستويفسكي - .
- الهرمنيوطيقا (فلسفة التأويل).
- قراءة لديوان (نارنج) للشاعرة نارين ديركي
- ماركس وفوكو والصراع أو الحرب
- اليمن و تجسيد أزمة الإسلام


المزيد.....




- البام: على الحكومة تحسين ظروف الأطر الطبية عوض اللجوء للكفاء ...
- الممثل توم كروز يعيد جوائز غولدن غلوب وسط فضيحة عنصرية
- فنانة مصرية تعلن زواجها على الهواء... فيديو
- منهم كروز وجوهانسن وإني بي سي.. صناع السينما والتلفزيون يحتج ...
- منهم كروز وجوهانسن وإني بي سي.. صناع السينما والتلفزيون يحتج ...
- الممثل صاميول جاكسون يُدخل هذه اللعبة في جميع عقود أفلامه.. ...
- -كان يعلم بوفاته-... آخر لحظات الفنان مشاري البلام باكيا قبل ...
- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله بير - الخير يأتي اولاَ