أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جلال مجاهدي - الفيزياء و إشكاليات ما قبل الانفجار العظيم















المزيد.....

الفيزياء و إشكاليات ما قبل الانفجار العظيم


جلال مجاهدي

الحوار المتمدن-العدد: 5738 - 2017 / 12 / 25 - 21:33
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تكاد نظرية الانفجار العظيم تكون محل إجماع من طرف الفيزيائيين و علماء الكونيات على اختلاف مشاربهم و إن كان البعض منهم يتحدث عن وجود عدة انفجارات و وجود أكوان متعددة أو عن تواجد كوننا في إحدى الثقوب السوداء , إلا أنه و في كافة الأحوال تبقى نظرية انبثاق كوننا عن انفجار عظيم لها قوتها و صحتها, بالنظر للدلائل المقدمة كتوسع الكون و بالنظر للقياسات الموجية و الحرارية المأخوذة و حتى على فرض صحة نظرية الدورات الكونية , بمعنى أن الانفجار العظيم الأخير سبقته أكوان و انفجارات سابقة, فإن التساؤل عن ماقبل الانفجار الأول هو نفسه التساؤل عن ماقبل الانفجار الأخير , لذلك يبقى هذا التساؤل دائما مطروحا .

إذا كان من المسلم به أن الزمن نشأ مع الكون و الكون نشأ مع الزمن إثر الانفجار العظيم , فإن التساؤل عن الماقبل الذي هو تساؤل مرتبط بالزمن يبقى نقطة استفهام كبيرة طالما أن الزمن لا يمكن أن يتحدث عن ما قبل الزمن لأن ما قبل البيغ بونغ هو لازمني و لامكاني و لا يتصور تمثل الزمن رياضياتيا و فيزيائيا إلا بأرقام موجبة و إذا سلمنا بأن لاشيء ينبثق عن لاشيء أي أن الكون لا يمكن أن ينبثق من مجرد فراغ محض فإن وجود الماقبل الذي نشأت فيه شروط الانفجار العظيم هو أمر ضروري فكيف تعامل الفيزيائيون مع هذا الإشكال ؟

نعود إلى أشهر التصورات التي صاغها الفيزيائيون لتجاوز هذا الإشكال و خاصة تصورات كل من العالمين ألبير إينشتاين و استيفن هوكينغ اللذان تطرقا للأمر و حاولا تجاوز المشكل الزمني في نشأة الكون , فالأول أي ألبير إينشتاين ,افترض من خلال نظرية النسبية العامة وجود بعد زمكاني ,حيث تحدث عن تفاعل الزمكان كبعد يلتقي فيه الزمان بالمكان مع الجاذبية و هكذا صاغ فرضية مفادها أنه بفعل تحدب الزمكان بواسطة الجاذبية في لحظة تعادل الصفرنشأت ظروف الإنفجار العظيم و نمثل هنا تحدب الزمكان بفضاء هندسي يشبه النسيج الذي يتحدب بفعل وضع حجر عليه , فهل كان إينشتاين موفق في تصوره ؟

في الحقيقة هذا التصور يمكن تخيله في النسيج الفضائي بمسافات هائلة ,أما بخصوص الأجسام الضئيلة فتنطبق عليها ما تقدمه نظريه الكوانتوم , طالما أن الانفجار حدث في نقطة صغيرة جدا مثلت بداية الكون و بما أن الأجسام الصغيرة حسب نظرية الكم لا يمكن الحديث بخصوصها عن نسيج أو تحدب طالما أن ما يميزها هو العشوائية الهندسية و عدم اليقين و الصدفة في الحركة فإن طرح النسيج الزمكاني يعارض الكوانتوم , و نشير هنا من ناحية أخرى بأن اينشتاين كان يقول بأن تفاعل الزمكان مع الجاذبية أوجد شروط الانفجار العظيم الذي تكون فجائيا من حجم و لحظة تعادلان الصفر إلا أن هذه الفرضية أيضا يعارضها الفيزيائيون حيث أن انكماش الكون حسب استنتاجاتهم لا يمكن أن يصل إلى حد الصفر و أنه لا يمكن أن ينضغط الكون إلى حجم أقل من طول بلانك في أي بعد من أبعاده الفضائية و كما يخالفونه من ناحية ثالثة في افتراضه بأن الكون نشأ في زمن صفري طالما أن الزمن صفر هو زمن منعدم و هكذا يكون تصور إينشتاين لتجاوز المسألة الزمانية غير موفق .

أما بخصوص تصور استيفن هوكينغ لما قبل الانفجار العظيم , فهو يقول بأن شروط البيك بونك نشأت في زمن تخييلي أو زمن خيالي حسب الترجمة , لكن المأخذ على هذا التصور هو أن الرياضياتيين و الفيزيائيين يجمعون على أن الزمن الخيالي هو زمن رياضياتي احتمالي يساوي الزمن مضروب في جدر ناقص واحد و ليس زمنا فيزيائيا واقعيا و يمثلونه بخط عمودي , في حين أن الزمن الحقيقي يمثلونه بخط أفقي ومعلوم أن الجدر السالب ليس بكمية فيزيائية و بالتالي فليس له وجود فيزيائي و منه و بمنطق الفيزياء فإن ما اقترحه استيفن هوكينغ كزمن نضجت فيه شروط البيك بونك , ليس بزمن متحقق في الواقع الفيزيائي و هكذا يكون تصور استيفن هوكينغ لما قبل الانفجار العظيم غير عامل و منه فإن السؤال عن الماقبل يبقى دائما مطروحا , فهل ستستطيع الفيزياء الجواب عن الإشكالية مستقبلا ؟

يقول الفيزيائيون بأن الكون نتاج عمل القوانين كونية وبأن هذه القوانين نشأت مع بداية الكون , فهل الفيزياء التي تمنطق الأمور بمنطق هذه القوانين و بمنطق بعدي الزمان و المكان تستطيع تجاوز هذه القوانين التي ترى العالم من خلالها و تستطيع تجاوز بعدي المكان و الزمان , الجواب سيكون طبعا بالنفي , طالما أن الفيزياء لا تهتم سوى بالحدث الفيزيائي الذي لا إمكانية لتصوره في اللازمان و اللامكان و من ناحية أخرى فإن الأمر يزداد الأمر تعقيدا عندما نعلم أن جميع الفيزيائيين و بدون استثناء يجمعون على أن قوانين الكون ليست حتمية و حتى التي كانت توصف بالحتمية فحقيقتها أنها غير حتمية و الحتمية هنا نقصد بها الوجود إضافة إلى النتيجة, فهي قوانين موضوعة وضعا لتقدم خدمات معينة, فالجاذبية التي ارتبطت في الفيزياء بوجود الكون , هي ليست حتمية الحصول و لا حتمية النتيجة , فهل نقف هنا عند حدود الفيزياء ؟ و هل نشهد هنا سقوط السببية ؟

يقول ستيفن هوكينغ " إذا كانت قوانين العلم تتوقف عند بداية الكون ، أفلا يمكن أيضا أن تكف عن العمل في أوقات أخرى ؟ القانون لا يكون قانونا إذا كان لا يصلح للعمل إلا أحيانا , يجب علينا أن نحاول فهم بدء الكون على أساس العلم و ربما تكون هذه مهمة تتجاوز قدراتنا إلا أنه ينبغي على الأقل أن نقوم بالمحاولة – الكون في قشرة جوز صفحة 76 –

في الحقيقة , فإن العالم ستيفن هوكينغ يشير ضمنا عبر قوله بأن المهمة تتجاوز قدرات البشر, بأن فهم بداية الكون يتطلب فهما خارجا عن قوانين الكون و عن بعدي الزمان و المكان إلا أنه ربط هذا الفهم بالعلم المادي السببي رغبة منه في إبقاء كل التفسيرات سببية , كيف ذلك ؟

السببية هي منطق العقل و العلوم و منها الفيزياء و التي لا تفسر الكون و الأشياء إلا وفقها و وفق محدداتها , إلا أن هذه السببية كعلاقة , تقتضي وجود حدث في زمن ينتج عنه ناتج في زمن لاحق له و تقتضي وجود مكان للحدوث وأنها من حيث حاجتها إلى قبل و بعد و مكان فهي سببية زمكانية لزوما و بما أن الزمان والمكان وجدا مع بداية الكون بالانفجار العظيم , فان السببية كما نفهمها و كما تحدد هي تفكيرنا ,مرتبطة أيضا بما بعد البيغ بونغ و لا يتصور وجودها إلا بعد بداية الكون و منه فإن الماقبل اللازمني و اللامكاني لا يسري عليه قانون السببية المادية و بالتالي فإن الماقبل هو جنس من المطلق المتجرد عن الزمان والمكان و السببية , فماذا يعني ذلك ؟

يعني ذلك أن مجال العلم المادي بما فيه الفيزياء هو ما بعد البيغ البونغ و نشوء الكون , أما الماقبل فهو أمر يقع خارج دائرتها و منطقها و قوانينها و خارج منطق السببية المادية , فما قبل نشأة الكون ليس حدثا فيزيائيا يقع في مجالها و بالتالي فإن الفيزياء بتشعباتها لن تكون قادرة على إعطائنا أي تفسير مادي سببي لما قبل الانفجار العظيم .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وقفة في حدود العلم - ماقبل الانفجار العظيم -
- الحقيقة ما بين التكون الذاتي و الخلق
- الحياة بين الحقيقة المادية و اللامادية
- الاشتراكية التوزيعية كخط ثالث
- هل تتواجد الكرة الأرضية داخل إحدى الثقوب السوداء ؟
- قراءة في تاريخ الإسلام المبكر – الجزء الثاني – الديانات في ا ...
- قراءة في تاريخ الإسلام المبكر- الجزء الأول – من إثباتات وجود ...
- هل تستطيع الأحزاب اليسارية المغربية اختراق دائرة الواقع السي ...
- الانطلاق من الصفرية و فشل محاولة الفيزياء الكمية لتفسير نشأة ...
- عقلنة الحقل الديني – إشكالية تحديد المجال -
- موقف الاتحاد الافريقي من الحق في تقرير المصير في علاقته بمبد ...
- شخصنة الحكم و السلطة ورم من أورام الدولة
- الأحزاب الاشتراكية المغربية و التغييرات المفاهيمية
- ما بعد المحاولات الفلسفية لتفسير الوجود - مقاربة خاصة -
- على ضفاف مفهوم الديموقراطية
- الاصلاح السياسي كمفهوم و كضرورة
- تشييء الانسان
- مساحة الفراغ بين الواقع و الإدراك
- العقلانية بين مفهوم العلم و مفهوم المعرفة
- ثقافة المجتمعات من التثاقف إلى التثقيف إلى ثقافة العولمة


المزيد.....




- شاهد: مشروع علاجي لمركب شيّده مشردون جاهز للإبحار بعد ورشة ا ...
- شاهد: مشروع علاجي لمركب شيّده مشردون جاهز للإبحار بعد ورشة ا ...
- زعيم كوريا الشمالية: يجب الاستعداد للحوار والمواجهة مع أمريك ...
- بعد مطالب عون باستئناف التفاوض.. ما موقف لبنان من ترسيم الحد ...
- ألمانيا تتيح الدخول المشروط للقادمين من خارج الاتحاد الأوروب ...
- الإمارات العربية لا تستبعد رحلة فضائية أخرى لروادها بمركبة ر ...
- تفاؤل حذر بعد قمة بوتين - بايدن.. ما السبب؟
- صحيفة: ثمانيني إسباني يقتل زوجته بالمطرقة بدافع الغيرة
- الحصاد.. 2021/6/17
- أفغانستان.. تصعيد بين الحكومة وطالبان


المزيد.....

- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جلال مجاهدي - الفيزياء و إشكاليات ما قبل الانفجار العظيم